سبوتنبك: صحيفة: دمشق وحلفاؤها كسبوا معركة سباق الحدود

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

ذكرت جريدة "الأخبار" اللبنانية أن دمشق وحلفاءها تمكنوا من كسب معارك متعددة ضد "داعش" والفصائل المدعومة أمريكياً، على مدى أشهر، ووصلوا إلى دير الزور وبعدها الميادين والبوكمال، ليكسروا ما اعتبرته واشنطن يوماً بمثابة "خط أحمر".

وأضافت "الأخبار" أن مدينة البوكمال الحدودية عادت إلى سيطرة الجيش السوري وحلفائه بشكل كامل، حيث جاء الإعلان الثاني للتوالي خلال عشرة أيام، عن تحرير المدينة، ليثبّت طرد التنظيم من آخر المدن التي يسيطر عليها في سوريا، بعدما خسر بلدة راوه، آخر معاقله في العراق. المدينة المهمة وعقدة الربط بين بغداد ودمشق، كانت من أولى المناطق التي خرجت عن سيطرة الدولة السورية في عام 2012. كذلك حلّ فيها تنظيم "داعش" منذ بداياته.

النصر في المدينة يحمل رمزية كبيرة، لكونها شكلت أيضاً معبراً لقيادات بارزة في صفوف "القاعدة" نحو الميدان السوري، ليتفرقوا على خريطة الفصائل "الجهادية" التي أذكت نار الحرب. ويأتي حضور حلفاء دمشق ــ من إيران والعراق ــ الكبير في المعركة، ليعزز من بعدها الاستراتيجي، خاصة أن جهوداً كبيرة بذلتها واشنطن وغيرها لمنع هذه اللحظة من التحقق. وهي جهود لم تتوقف حتى الآن، وفقا ل"لأخبار".
وأكدت الصحيفة أن التسليم الأمريكي بسيطرة دمشق وحلفائها على البوكمال، حضر سابقاً بشكل غير مباشر على لسان عدد من مسؤولي «التحالف الدولي» (آخرها لقائد عملياته، الجنرال جيمس ب. جرارد)، ولكنه أُرفق بتأكيد أن السيطرة من الجانب العراقي لن تسمح بأن تكون المدينة "معبراً لإيران" نحو سوريا.

 وتحضر الخطط الأميركية لخنق الإنجاز الميداني عبر النفوذ الأميركي المتنامي في العراق، كما في وجود قوات خاصة مجهّزة عسكرياً في محيط "الممر"، جنوباً في منطقة التنف "الآمنة"، وشمالاً على ضفة الفرات المقابلة للبوكمال، التي يبدو أنها ــ حتى اليوم ــ منطقة نفوذ لأميركا وحلفائها "قوات سوريا الديموقراطية". وبينما تحتفظ واشنطن بمنظومة صواريخ (HIMARS) ــ التي يصل مداها إلى 300 كيلومتر ــ في التنف، تبعد الضفة الشمالية 3 كيلومترات عن المعبر الحدودي الرسمي. بحسب "الأخبار".

ومع إعلان واشنطن غالبية الفصائل الحليفة العاملة مع الجيش في تلك المنطقة أنها "إرهابية"، تكون قد خلقت لنفسها المبرر لأيّ استهداف عسكري لاحق لتلك الفصائل. ورغم تلك الإمكانيات، فإن تجارب واشنطن السابقة في البادية والحدود لم تكن موفّقة لها، إذ فرضت دمشق وحلفاؤها إرادتهم في عزلها على حدود التنف ومنعها من التقدم نحو البوكمال. كذلك فشل "التحالف" في تشكيل ذراع "عربية محلية" من أبناء دير الزور، من شأنها أن تسبق تحرك الجيش والحلفاء نحو مدن المحافظة وبلداتها. واليوم يعمل مع "قسد" على مكوّن جديد من أبناء عشيرة الشعيطات، المنشقين عن «داعش» وعن «درع الفرات»، بعدما وصلت معاركه إلى حدود قراهم شمال نهر الفرات.

الخبر | سبوتنبك: صحيفة: دمشق وحلفاؤها كسبوا معركة سباق الحدود - يمكنك مشاهدة مصدر الخبر الاصلي من الرابط التالي وهو : سبوتنبك ويخلي موقع الوحدة عن مسؤوليته الكاملة عن محتوي اي خبر وانما تقع المسؤولية على الناشر الاصلي للخبر.

أخبار ذات صلة

0 تعليق