قناة الغد: وكيل الأزهر: لن نترك القدس محتلة.. وعزيمتنا قائمة على تحريرها

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

طالب المشاركون في ندوة “القدس تراث لا ينسى” التي نظمها الأزهر الشريف بالتنسيق مع وزارة الثقافة المصرية، برعاية  الإمام الأكبر أحمد الطيب، شيخ الأزهر، بضرورة مواجهة حملات تشويه التراث العربي الإسلامي بمدينة القدس، مؤكدين تمسكهم بقضية إقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس الشريف، فهي قضية لا تحتمل النقاش.

وقال الدكتور  عباس شومان، وكيل الأزهر: إن الندوة تأتي ضمن فعاليات كثيرة ينظمها الأزهر الشريف لدعم قضية القدس الشريف باعتبار أن عام 2018.. عام القدس الشريف، مؤكدا أن الأزهر لم ولن ينسى القضية المحورية للأمة العربية والإسلامية وهي “قضية فلسطين وعاصمتها القدس الشريف”، ولذلك كان رد فعل الأزهر قويا بعد الإعلان الجائر من قبل الرئيس الأمريكي، وقام الأزهر بخطوات وجهود كبيرة لرفض هذا القرار الباطل عقب صدوره، وعقد مؤتمرا عالميا تابعه ما يزيد عن المليار من أحرار العالم الرافضين لهذا القرار الجائر.

وشدد على أن الأزهر الشريف سيعمل جاهدا على إحياء هذه القضية في قلوب شباب الأمة من خلال فعاليات وندوات تنظمها جامعة الأزهر، ومن خلال المحاضرات التوعوية في المدارس والمعاهد والمساجد، والندوات الفكرية في مراكز الشباب وقصور الثقافة، بالإضافة إلى الحملات التي تقوم بها القوافل الدعوية التي ينظمها الأزهر الشريف،  فرأينا ثابت ولا تنازل عنه وهو أن القدس عاصمة أبدية لدولة فلسطين العربية، وهي قضية ليست محلا للنقاش ولا يملك الفلسطينيون أنفسهم الحوار حول هذه المسألة، موجها الثناء والشكر للقادة العرب على موقفهم الحاسم في القمة الأخيرة لجامعة الدول العربية وتمسكهم برأيهم ورفضهم القاطع للقرار الأمريكي، مؤكدا أن الأزهر سيواصل العمل ولن يترك القدس نهاية مسرى الرسول – عليه الصلاة والسلام – وبداية معراجه، محتلا ومغتصَبا من كيان صهيوني محتل لأرض عربية فالعزيمة قائمة لتحرير القدس، وعام القدس متواصل لا يرتبط بنهاية عام أو بدايته حتى يعود القدس لأحضان الأمة العربية والإسلامية.

وقال الدكتور شوقي علام مفتي مصر: إن الجهود المباركة التي يقوم بها  الأزهر تجاه القدس تحمل للعالم رسالة أن للقدس مَن يحرص على تراثه وهويته، وأن قضيته لا يمكن التفريط فيها ، مشيرا إلى أن هذه الجهود تأتي في ظل اعتداءات صارخة على المسجد الأقصى تحاول سلب أحقية العرب والمسلمين في القدس الذي ما يزال في حاجة ماسة لبذل الكثير من الجهود، فجميع الأبحاث والدراسات التاريخية تؤكد أن مدينة القدس عربية خالصة، كما أن كل ما مر بهذه المدينة عبر تاريخها ليؤكد على هويتها العربية، في الوقت الذى نرى فيه حكومة الاحتلال الصهيوني ينقبون ويبحثون عن أثر واحد يؤكد أحقيتهم في القدس.

وأشار مفتي مصر إلى ضرورة النظر إلى أن القدس لن ترجع إلينا بالعبارات الرنانة أو الخطب الزائفة فإن كنا صادقين – وأحسب أننا كذلك – فإن أمامنا أن نبذل الكثير من أجل الأقصى المبارك، وأكد فضيلته أيضا على أهمية وضرورة أن تتحول محبتنا للقدس إلى مجال عملي حتى تعود القدس إلى مكانتها في وعينا، فالقدس الشريف قضية أمة لا قضية شعب بعينه والتفريط فيها يعد جريمة.

أخبار ذات صلة

الخبر | قناة الغد: وكيل الأزهر: لن نترك القدس محتلة.. وعزيمتنا قائمة على تحريرها - يمكنك مشاهدة مصدر الخبر الاصلي من الرابط التالي وهو : الغد ويخلي موقع الوحدة عن مسؤوليته الكاملة عن محتوي اي خبر وانما تقع المسؤولية على الناشر الاصلي للخبر.

0 تعليق