اخر الاخباراليوم: محمد عبدالمطلب.. المؤذن الذي هز "قلب مصر"

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

قبل أن يقرر جمال عبدالناصر بناء السد العالى.. وقبل أن يذهب «حراجى القط» إلى هناك للعمل فى السد وكتابة خطاباته إلى حبيبته فى النجع.. التى كانت سببًا فى شهرة الأبنودى.. وفى أننى أتصور أن كل عامل فى السد هو حراجى.. وأن كل حبيبة فى أى نجع مصرى هى «فاطنة».. لم نكن نعرف من «النور».. إلا «نور المولى عز وجل».. وربما كانت فرصة أمام الشعراء ليتغزلوا فى «القمر»، ويعاقبوه على طريقة هانى شاكر «كدا.. برضه يا قمر.. تصاحبنى ع السهر».. كما أنها كانت فرصة ليثبت كل عاشق لحبيبته قدرته على عد «النجوم» فى السماوات.
هذه الصورة الشاعرية جدًا لم تكن عليها حياتنا أبدًا قبل أن تصل إلى نجعنا أعمدة الكهرباء محملة على عربات الكارو، وأمامها «زفّة» من رجال قريتنا بالبنادق، وهم يضربون النار والأطفال يضربون على «الطبلة الكبيرة» فيما يصدح صوت المزمار البلدى.
كان دخول الكهرباء لقريتى أمرًا جللًا.. وكان يوم عيد لأمى التى تعبت عيناها من دخان «اللمبة الجاز».
كانت هناك أنواع متعددة من «اللمبات».. كلها تؤدى إلى «السولار» فى النهاية.. وكنا نشتريه فى «قزايز» لملء العلبة الصفيح التى تنتهى بشريط قماش هو مصدر الإنارة.

كل يوم.. وأول ما المغرب يدّن.. تجلس أمى أمام «طشت» تضع فيه «البنورة» التى تحاوط اللهب فى اللمبة.. هذه لمبة متطورة عن «العويل»، وهو اللقب الذى كنا نطلقه على اللمبة أم شريط قماش، والذى تتم زراعته فى قلب العلبة الصفيح المملوءة بالجاز.. أو «الغاز».. كما كان يسميه البعض منا.

المهم.. سواء كانت «اللمبة عشرة».. أم بنورة.. أو «العويل».. هى مصدر الإنارة فى ليل الشتاء الطويل، حيث نجلس القرفصاء على الطبلية للمذاكرة.. أو لتناول طعام العشاء.. أو لسماع الراديو.
هذا هو حال معظم البيوت الفقيرة فى الريف المصرى قبل أن تدخلها كهرباء السد.. لكن البيوت الغنية نسبيًا كانت تعرف «الكلوب».. وهو علبة زجاجية كبيرة نسبيًا.. بداخلها «رتينة». يتم ملؤها بالسبرتو.. وهو مصدر إنارة نظيف لا دخان فيه مثل «اللمبة نمرة عشرة. أو لمبة العويل»..

إذا كنت عرفت هذه الأشياء.. وارتبطت بها مثلى.. وعرفت الفرق بين قيمة كل منها.. ستعرف حتمًا أن «الكلوب هو أرقاها» ولهذا غنينا له فى تراث الصعيد «الزمن زى الكلوبات.. لُمبْ العويل بطلوها».

وأدى عويله.. بلا أبات.. عماله تحلف بابوها»..
أقول.. إذا كنت عشت ذلك.. أو سمعت عنه.. فحتمًا ستعرف قيمة محمد عبدالمطلب.. الذى كان يصفه جدّى بحمار الإذاعة.. لكنه يعود ويقول: أهو الحمار ده.. هو الكلوب اللى بينور فى الليل.. «ومحدش يعرف يستغنى عنه».

ظل الأمر مربكًا بالنسبة لى.. لسنوات.. كيف لحمار أن يتبوأ تلك المكانة الكبرى فى عقل وقلب الغناء المصرى.. يلحن له رياض السنباطى وعبدالوهاب ومحمود الشريف والموجى وكمال الطويل وبليغ حمدى ومحمد فوزى.. مين ده؟!

الإجابة لم تكن سوى جملة قالها عبدالمطلب نفسه للموسيقار متعدد المواهب منير مراد.. فالوقائع تحكى أنه قابل «طلب» فى إحدى السهرات.. فذهب إليه مبتسمًا مادًا يده بالسلام ففوجئ بـ«طلب» يسأله «إيه يا منير مش عايز تخش التاريخ.. اللى عبدالمطلب مايغنيلوش يا منير مايخشش التاريخ.. لإنى أنا التاريخ يا منير».

زادت هذه القصة التى قرأتها صغيرًا من حنقى على هذا الرجل الضخم صاحب الصوت الضخم، حتى فاجأنى رأى بليغ فيه.. والذى لخصه بأنه «صوت طلب.. زى سلاح التلميذ.. لازم يقراه كل المطربين فى مصر والعالم».. وكان أن سمعت.. وقرأت.. وفهمت.

أحب حكمت فهمى وتعرض للطرد من ملهى بديعة مصابنى بعد اعتدائه على زبون
حتى بلغت العشرين من عمرى لم أكن أحب أغنيات طلب.. ولا عبدالوهاب.. ولا فريد الأطرش.. كنت قد بدأت كتابة الشعر.. وأقرأ مقولات أدونيس عنه.. وإنسان خلق مفردات الحداثة والتجريب.. وكنت أرى فى كلمات أغنيات هؤلاء تسطيحًا مقيتًا من ناحية.. وحالة من الذل غير المبرر يصدرونها عن علاقة الرجل بحبيبته.
«فى قلبى غرام محيرنى على خصامك وطول بعدك..
وأقول أنساك

يحايلنى.. ويغلبنى زمان ودّك».


طبعًا هذه الصورة لم تكن ترضينى كشاب متمرد يكتب الشعر- أو يحاول كتابته- ورغم كل هذا الغرور وادعاء الجدية والبحث عن «المغاير.. والمتعدى والكاسر للمألوف»، كنت مثل أقرانى أذهب إلى السينما لأشاهد أفلام ملكة التسطيح فى جيلنا.. نادية الجندى.

وفى واحد من هذه الأفلام التى هزت عرش السينما سنوات.. قدمت نادية الجندى سيرة امرأة قالت إنها هزت عرشت مصر واسمها «حكمت فهمى».. تقول المصادر إنها كانت راقصة.. استطاعت أن تضرب بجسدها أعناق أكبر الرجال قامة.. ووصلت شهرتها إلى حد طلب «هتلر» و«موسولينى» مشاهدة رقصها.

هذه الراقصة هى نفسها الجاسوسة التى تعاونت مع الألمان ضد الإنجليز فى واحدة من أشهر قضايا الجاسوسية فى العالم.. والمعروفة بعملية «كوندور».. واتهمت فيها حكمت فهمى مع الرئيس الراحل أنور السادات وحسن عزت.. وتم الزج بهم فى السجن.. ولم تعترف حكمت فهمى على شركائها - بدافع وطنى صرف- وظلت فى سجن المنصورة على ذمة القضية لمدة عامين ونصف العام، حتى أفرج عنها لتعود إلى ممارسة الرقص سنوات قليلة أدركت فيها أن الزمن لم يعد زمنها فيما وصل السادات مع الفريق عزيز المصرى.. والضباط الأحرار إلى قرارهم بطرد الملك.. وإقامة دولة ٢٣ يوليو.

هذه المرأة التى هزت عرش مصر فعلًا.. لم تكن سوى حبيبة محمد عبدالمطلب.. زميلها فى ملهى بديعة مصابنى، الذى تم طرده من العمل فى الملهى بسبب غرامه بها.
الواقعة لم يسردها عبدالمطلب ولا حكمت فهمى.. بل روتها بديعة مصابنى بنفسها عندما ذهبت لتحذر محمد فوزى الذى كان يعشق زميلة له بالملهى.. فذكرته بمصير عبدالمطلب الذى أحب حكمت فهمى.. وعندما حاول أحد الزبائن فى الكازينو معاكسة الراقصة حكمت، ترك عبدالمطلب المسرح الذى يغنى عليه وذهب إلى الزبون «اللى طول إيده شوية».. ومنحه «روسية».. أردته جريحًا على الأرض ليقبض عليه الأمن، ويذهب به إلى قسم شرطة الموسكى، ويبيت ليلته هناك متهمًا بشج رأس الزبون الذى عاكس الراقصة. وبعد خروجه من «الحجز» يذهب إلى بديعة التى تفاجئه بطرده هو وحبيبته من العمل.. ثم تصبح القاعدة التى أرستها فى «الكازينو» بعد ذلك.. «لا وجود للعشاق فى هذا الملهى».

حفظ القرآن صغيرًا.. عمل مؤذنًا لمدة عام تنفيذًا لأوامر داود حسنى.. والتحق بفرقة عبدالوهاب

هذا الغرام الذى أطار عقل طلب، لم يدم طويلًا.. فالرجل الفلاح القادم من قرية شبراخيت بمحافظة البحيرة بحثًا عن المجد.. الفلاح الذى حفظ القرآن صغيرًا.. وجاء إلى «بيت المعز» بحثًا عن «الموسيقى» التى تعلمها على يد «داود حسنى»، لا شىء له فى هذه القاهرة سوى فنه الذى لم يحصل عليه بسهولة.

والد محمد عبدالمطلب.. فلاح بسيط.. لكنه كان يجيد الغناء أيضًا.. ويجيد تلاوة القرآن.. لذا عمل لسنوات مؤذنًا فى مسجد قريته.. وهى الوظيفة نفسها التى مارسها عبدالمطلب فى القاهرة لمدة عام.. ليس لأنه لم يكن يملك مالًا.. أو بحثًا عن وظيفة.. ولكن تنفيذًا لأوامر داود حسنى الذى طلب منه البحث عن مسجد يؤذن فيه لمدة عام كامل حتى ينضبط صوته بعد أن علمه المقامات الموسيقية.. و«الأوتار» ومعظم فنون الموسيقى.. قبل أن يلتحق بفرقة محمد عبدالوهاب كفرد من الكورال شارك فى عشرات الأغنيات التى سجلها مطرب الملوك على أسطوانات، ويظهر فيها صوت «طلب» العريض من بين أصوات الكورس.

علاقة عبدالوهاب بـ«طلب» بدأت منذ أول يوم جاء فيه إلى القاهرة.. فبعد أن تاه فى الشوارع.. وشجّت رأسه فى المترو.. لم تكف جنيهاته القليلة أجرة الحجرة التى بات فيها بالأزبكية، فذهب يبحث عن معهد الموسيقى وهناك تعرف إليه.. وبعد أن ضاقت به الدنيا ذهب إلى مكتبه يشكو له حاله، فمنحه عشرة جنيهات وألحقه بفرقته، لكن «طلب» غادرها بعد أن خلى به عبدالوهاب ولم ينفذ وعده له باصطحابه إلى فرنسا فى إحدى الجولات وراح يبحث عن نفسه فى كازينو بديعة.. حيث التقى محمود الشريف الذى قدم له أول أسطوانة فيها ست أغنيات حصل عبدالمطلب على ١٢ جنيهًا نظير غنائها وتسجيلها لشركة بيضافون.. ومن بين أغنياتها نجحت «بتسألينى بحبك ليه».
«بتسألينى بحبك ليه..
سؤال غريب ما جاوبش عليه..
الدنيا ليل ساكن هادى
وأنا غريب فى الدنيا دى
وأنتى القمر نورك بادى

لقيت فى ضيك إرشادى».


وعرفت الشهرة طريقها لطلب.. وعرفت نغمات كبار الموسيقيين السبيل إلى حنجرته العريضة.. فيغنى من كلمات فتحى قورة.. واحدة من أشهر وأهم محطات الغناء الشعبى.. «مابيسألش عليا أبدًا.. ولا بتشوفه عنيا أبدًا».. ومن كلمات على السوهاجى وألحان سيد مكاوى - سليل المشايخ- يغنى:
«اسأل عليا مرة
أنت قساوتك ليه..

أنا أفديك بعنيا..

وأكتر منهم إيه».


ومن ألحان محمد عبدالوهاب ذات نفسه يغنى «يا نايمة الليل ونا صاحى».. ومن ألحان المفترى محمد فوزى وكلمات زين العابدين عبدالله يغنى:
«ساكن فى حى السيدة..
وحبيبى ساكن فى الحسين
وعشان أنول كل الرضا
يوماتى أروحله مرتين

م السيدة.. لسيدنا الحسين».


وعن سابق عصره وأوانه محمد فوزى.. لا بد أن نتوقف. فهذا الفلاح «الصايع».. يعرف تمامًا أن حنجرة «طلب» «شعبية بطبعها».. وفى نفس الوقت هو يعرف أن طلب لا تجرحه الجملة الفلكلورية بمفردها.. وأنه فى نفس الوقت «غول غناء» يبلع «الشرقى والغربى» معًا.. لكنه لا يحب الإيقاعات «المتفرنجة».. فماذا يفعل؟!
اختار لأغنيته مقام «عربى».. وفى نفس الوقت «غربى» هو مقام الكورد.. ثم ضحك عليه وعلينا بأن سحبه فى جولة ما بين أصعب المقامات الشرقية وأكثرها نفاذًا فى الذائقة المصرية.. «الرست.. الصبا.. البياتى».. هذه التنقلات التى تشبه قفزات العصافير على طريقة فوزى «هضمها» عمنا «طلب»، ليصنع لنا واحدة من الأغنيات التى يصعب تصنيفها.. وأعتقد أن كمال الطويل لم يكن بعيدًا عما فعله فوزى، عندما قدم له لحنًا يصعب وصفه وتصنيفه أيضًا اسمه «الناس المغرمين» من كلمات عبدالوهاب محمد. واسمع كده:
«بتقول وتعيد لمين..
وتشكى لده.. وده
الناس المغرمين..
مايعملوش كده..
دول مهما اتألموا..
بيداروا.. ويكتموا..
ولا يوم يتكلموا.. ويشمتوا العدا

الناس المغرمين.. مايعملوش كده».


وهنا تكتشف سر قبولك لكلمات تبدو سطحية لأول وهلة.. فهذه الكلمات أبدع ملحنوها فى اللعب بأحبال حنجرة عبدالمطلب، وسحبونا إلى لعبتهم، فلم نتوقف أبدًا أمام تلك المعانى البسيطة التى يغنيها.
«السبت فات..
والأحد فات
وبعد بكرة.. يوم التلات
معاد حبيبى..

معاد حبيبى».


طيب أنا أرضى ذمتكم.. هوه فيه كلام أبسط من هذا الذى كتبه أحمد عبدالمجيد.. ولحنه عمنا محمود الشريف بعذوبة كعادته وهو رائد السهل الممتنع.
هذه الملامح من شخصية صوت عبدالمطلب فرضت نفسها على الجميع.. صوت بلدى.. فلاح:
«وأنا مالى..
وأنا..
مالى..

يا بوى وأنا مالى».


صوت فيه من «عطارة الحارة المصرية».. الحبهان والمستكة.. القرفة الخشب.. وجوز الطيب.. طب اتأمل كده:
«بياع الهوى راح فين
يا مسهر دموع العين
راح فين.. بياع الهوى».

«الدبلتان والأسورة» تحولت إلى طقس مصرى خالص
هذه الحارة بتجلياتها المختلفة فى أغنيات مثل.. «اعمل معروف يا بو عود ملفوف».. و«يا حاسدين الناس مالكم ومال الناس» وغيرهما.. أسهمت السينما فى ترسيخها بجلباب عبدالمطلب أحيانًا.. وبمواويله فى أحيان أخرى.. لكن أغنيتين شهيرتين له كانتا وستظلان «طقسًا» مصريًا خالصًا يمارسه الأغنياء والفقراء معًا.. فلا أحد يتصور أن يذهب إلى الصاغة لشراء شبكة ابنه أو ابنته دون أن ترن فى أذنه أسطورة طلب.
«تسلم إيدين اللى اشترى

الدبلتين والأسورة».


ولم تتم فرحة أى عروس دون أن يصرخ البيت كله بـ«قولوا لمأذون البلد.. ييجى يتمم فرحتى».
هذه الشجرة التى تفرعت على مدار سنوات امتدت لخمسين سنة كاملة من الغناء الشعبى الشيك، لم تمنع بليغ حمدى من اقتحام حنجرة طلب الذى كان يحبه بإيقاعات الجركا التى رفضها من منير مراد فى أغنية «يابو قلب دهب»، ولم تمنعه أيضًا من تزويده بحر طلب بماء الفلكلور المصرى.
«آه يا بوقلب دهب
آه. يا ذوق وأدب
يا جمال ماوصفشى
زيك ماحصلشى..

سبحان من وهب».


لتكتمل الدائرة.. وتغلق المدرسة أبوابها.. لكن تلاميذها محمد رشدى والعزبى وأحمد عدوية، يقررون فتحها بعد سنوات ليست طويلة، ليستمر البراح المصرى فاتحًا رئتيه مستزيدًا من خيرات عبدالمطلب الذى لا يمكن لعربى يصدق هيئة الأرصاد وعلوم الفلك فى تحديد رؤية رمضان دون أن يرحب به «أبونور.. حمار الإذاعة» الذى أتعبته المرأة التى هزت عرش الرقص.. فأتعبنا وأتعب قلوبنا وهز عقل مصر.

الخبر | اخر الاخباراليوم: محمد عبدالمطلب.. المؤذن الذي هز "قلب مصر" - يمكنك مشاهدة مصدر الخبر الاصلي من الرابط التالي وهو : الدستور الاصلي ويخلي موقع الوحدة عن مسؤوليته الكاملة عن محتوي اي خبر وانما تقع المسؤولية على الناشر الاصلي للخبر.

0 تعليق