اخر الاخبار - جيش الاحتلال الإسرائيلي يحاكي هجوماً لـ"حزب الله" على مرافق حساسة

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

يجري جيش الاحتلال الإسرائيلي استعدادات لمواجهة تبعات محتملة لأي هجوم يشنه "حزب الله" اللبناني على مخازن للمواد الكيميائية في العمق الإسرائيلي.

وكشف موقع "والا" اليوم الخميس عن أن الاستعدادات التي يعكف عليها جيش الاحتلال حالياً، تحاكي النتائج التي يمكن أن يتمخض عنها هجوم يقوم به "حزب الله" ويستهدف مجمع"الأمونيا" في خليج حيفا، مشيراً إلى أن التقديرات السائدة في تل أبيب تبرز أن الحزب يمكن أن يقوم بإطلاق صواريخ على الموقع.

ونقل "والا" أن قيادة الجبهة الداخلية في جيش الاحتلال، بالتعاون مع جهات مدنية وأمنية أخرى، تعكف على إجراء تجارب أولية وخاصة تهدف إلى التعرف إلى النتائج المباشرة لهجوم يمكن أن يشنه "حزب الله" على مجمعات المواد الكيميائية السامة والخطرة، لا سيما الأمونيا والنيتروجين والبروم.

كما أشار إلى أنه في إطار التجارب التي تجرى حاليا في صحراء النقب، يقوم جيش الاحتلال بعمليات قصف في محيط قوارير تضم المواد الخطرة لمعرفة النتائج المحتملة لإصابة هذه القوارير بالقصف، واختبار نتائج الهجوم وتأثيرها، وتحديدا قياس مدى انتشار الغازات السامة، إلى جانب فحص قدرة القوات على مواجهة تداعيات الهجوم.

وأضاف المصدر ذاته أن المعطيات التي ستخلص إليها الأطقم التي تقوم بالتجارب حاليا ستمثل أساساً لاستخلاص العبر، ويتم على أساسها صياغة تعليمات حول أنماط التعاطي مع أي هجوم يمكن أن يشنه "حزب الله" مستقبلاً، ويستهدف مجمعات المواد السامة.

وأشار أمير بوحبوط، المعلق العسكري للموقع، إلى أن هذه التجارب تكتسب أهمية كبيرة لتحسين قدرة إسرائيل على مواجهة تبعات استهداف عمقها الداخلي في الحرب وجولات التصعيد، على اعتبار أن هناك الكثير من المصانع التي تضم مخازن ومجمعات للمواد السامة، حيث يمكن أن تتسبب أية إصابة لها في قتل عدد كبير من المستوطنين في المحيط.

اقــرأ أيضاً

 

وحسب بوحبوط، فقد قامت قيادة الجبهة الداخلية في الجيش بإعداد خارطة ترصد الأماكن التي تتواجد فيها المصانع والمجمعات التي تضم مواد كيميائية خطرة، بهدف توفير حماية لها وتقليص فرص إصابتها في الحروب القادمة، لافتاً إلى أن القيادة وزعت توجيهات لأصحاب المصانع حول كيفية التعاطي مع هذه المجمعات أثناء الحروب وجولات التصعيد.

وذكّر الموقع بأن الأمين العام لـ"حزب الله"، حسن نصر الله، كرر مراراً تهديداته باستهداف مجمع "الأمونيا" في خليج حيفا، مشيراً إلى أن النتائج المترتبة على هذا الاستهداف، لا تقل عن نتائج قصف بقنبلة نووية بسبب تهديده حياة مئات الآلاف من المستوطنين.

وأشار إلى أن المؤسسة العسكرية الإسرائيلية ترى أن تهديدات نصر الله، إلى جانب امتلاك "حزب الله" صورايخ ذات قدرة إصابة عالية، تمكن من المس بالمؤسسات الحساسة داخل إسرائيل "يمثل تهديدا كبيرا لإسرائيل".

وأوضح أن إسرائيل تجمع في استعداداتها لمواجهة تبعات هجمات صاروخية على مجمعات المواد الكيميائية السامة، بين الاحتياطات التي تتخذ على الأرض لمواجهة نتائج الهجمات، إلى جانب الاستعداد لاستخدام واسع لمنظومات الدفاع الجوي التي يفترض أن تعترض صواريخ "حزب الله"، لا سيما منظومتي "القبة الحديدية" و"العصا السحرية".

يذكر أن مسؤولين كبار سابقين في الصناعات العسكرية، قد حذروا من التداعيات "الكارثية" لأية مواجهة عسكرية بين إسرائيل و"حزب الله".

ونقلت صحيفة "معاريف" مؤخرا عن هؤلاء المسؤولين قولهم إن "إسرائيل مطالبة بإجلاء نصف مليون مستوطن من محيط خليج حيفا، بسبب مستوى الخطورة الكبير الذي يتهدد حياتهم، بفعل نتائج استهداف مجمعات المواد الكيميائية السامة في المنطقة".

وأكد المسؤولون أن منظومات الدفاع الجوي الإسرائيلية غير قادرة على مواجهة صواريخ "حزب الله"، بسبب دقة إصابتها وتزودها برؤوس متفجرة كبيرة، إلى جانب مداها الطويل. 

الخبر | اخر الاخبار - جيش الاحتلال الإسرائيلي يحاكي هجوماً لـ"حزب الله" على مرافق حساسة - يمكنك مشاهدة مصدر الخبر الاصلي من الرابط التالي وهو : العربي الجديد ويخلي موقع الوحدة عن مسؤوليته الكاملة عن محتوي اي خبر وانما تقع المسؤولية على الناشر الاصلي للخبر.

0 تعليق