اخر الاخبار - اتهام موظف سابق في "آبل" بسرقة أسرارها لصالح شركة صينية

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

وكان شياو لانغ تشانغ قد عمل في مشروع "آبل" للسيارة ذاتية القيادة، لكن تقارير أشارت إلى أنه خطط للانتقال إلى شركة صينية ناشئة لصناعة السيارات اسمها "شياو بنغ موتورز"، وفقاً لتصريحات "آبل" الواردة في أوراق القضية في المحكمة.

واعتقل تشانغ في مطار سان خوسيه في ولاية كاليفورنيا الأميركية، في السابع من يوليو/تموز الجاري. واتهمه مكتب التحقيقات الفدرالي (إف بي آي) بسرقة أسرار تجارية، وفق ما نقل موقع "هيئة الإذاعة البريطانية" (بي بي سي).

ووفقاً لمستندات القضية، عين تشانغ عام 2015 لتطوير برامج وأجهزة مشروع "آبل" لصناعة سيارة ذاتية القيادة. لكن بعد زيارته إلى الصين في أبريل/نيسان الماضي، أخبر الموظف المشرف عليه أنه خطط للانتقال إلى بلاده للعمل في شركة "شياو بنغ موتورز".

اقــرأ أيضاً


وأبلغ المشرف الفريق الأمني في الشركة الذي اكتشف أن تشانغ حمّل "صفحات كثيرة من المعلومات" من قواعد بيانات سرية وأخذ جهازاً من معمل الشركة الخاص بالسيارة، وفق ما جاء في أوراق القضية.

وأفاد "إف بي آي" أن البيانات التي أخذها الموظف تشمل "رسومات هندسية وكتبا مرجعية فنية وتقارير فنية". ويتهم تشانغ بتحميل 25 صفحة "لخطط مبدئية" تخص لوحة دوائر السيارة الذكية إلى جهازه الشخصي.

ويمتلك نحو 2700 من "الموظفين الأساسيين" إمكانية الوصول إلى قواعد البيانات الفنية التي يتهم تشانغ بسرقتها. كما اتهم بأخذ لوحات دوائر وكمبيوتر رئيسي (خادم) من معمل أجهزة السيارة ذاتية القيادة.

ووفقاً لأوراق القضية، اعترف تشانغ بسرقة المعلومات خلال مقابلة في يونيو/حزيران الماضي. كما أقرّ باستخدام خدمة "إيردروب" لإرسال محتويات حساسة من جهازه الشخصي إلى جهاز "آبل ماك" الخاص بزوجته.

وقد يعاقب تشانغ بدفع غرامة تقدر بنحو 250 ألف دولار أميركي أو السجن لمدة عشر سنوات، في حالة ثبوت الجريمة عليه.

وفي بيان، أوضحت "آبل": "نعمل مع السلطات بشأن القضية، وسنفعل كل ما في وسعنا لنتأكد من أن هذا الشخص وأي شخص آخر متورط يتحملون مسؤولية أفعالهم".

(العربي الجديد)

الخبر | اخر الاخبار - اتهام موظف سابق في "آبل" بسرقة أسرارها لصالح شركة صينية - يمكنك مشاهدة مصدر الخبر الاصلي من الرابط التالي وهو : العربي الجديد ويخلي موقع الوحدة عن مسؤوليته الكاملة عن محتوي اي خبر وانما تقع المسؤولية على الناشر الاصلي للخبر.

0 تعليق