قناة الغد: صحف القاهرة: الأزهر يوصى «المالية» الرفق بالشعب

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

نشرت الصحف المصرية، الصادرة اليوم السبت، العديد من التقاريرالإخبارية والموضوعات المهمة أبرزها: رصاص قوات الاحتلال يستهدف مسيرات العودة..خفض الدين العام يتصدر اجتماع «المجموعة الاقتصادية»..البابا تواضروس يضمد جراح الأقباط برسائل العظة.. الجيش المصري أجبر فلول «داعش» على الفرار..الأزهر يوصى المالية بالرفق واللين في التعامل مع الشعب..أردوغان للأتراك بعد انهيار الليرة: أخرجوا الدولارات من تحت وسائدكم..فضائح قطر تطيح برئيس الاتحاد الزامبى وعضو اللجنة التنفيذية فى الاتحاد الأفريقى.

 

 

 

رصاص قوات الاحتلال يستهدف مسيرات العودة

استشهد مواطن ومسعف وأصيب عشرات المواطنين بعضهم بجراح خطرة إثر قمع قوات الاحتلال الإسرائيلي لمسيرات العودة وكسر الحصار على حدود غزة.. وأكد المتحدث باسم وزارة الصحة الفلسطينية، د. أشرف القدرة، إصابة 242 شخصا تم علاج 136 إصابة ميدانيا و106 إصابات في المستشفيات منها 70 بالرصاص، من بين المصابين 26 طفلا وصحفيين و5 مسعفين.

 

 

 

خفض الدين العام يتصدر اجتماع «المجموعة الاقتصادية»

«خفض الدين العام» يتصدر اجتماع «المجموعة الاقتصادية».. ورئيس الحكومة يؤكد، أن خفض الدين العام، قضية تحتاج رؤية متكاملة..وأوضح البنك المركزي، أن الديون الخارجية ارتفعت إلى 88،2 مليار دولار، والداخلية إلى 2،4 تريليون جنيه.

 

 

 

 

الجيش المصري أجبر فلول «داعش» على الفرار

أكد رئيس «مكافحة الإرهاب» في تونس، أن الجيش المصري أجبر فلول «داعش» على الفرار إلى الصحراء الأفريقية.. ودول عربية أخرى تعتبر «الدواعش» أصدقاءها.. وقال: لم نر على مر التاريخ تنظيما إرهابيا يستقر على الأرض ويؤسس دولة..قوى دولية دعمت الجماعات الإرهابية حتى سيطرت على أراضي سوريا والعراق..وتبادل المعلومات حول الإرهابيين يواجه صعوبة مع تغيير هؤلاء لجوازات سفرهم..الفقر ليس سببا لانتشار العنف..وأوضاع الخمسينات والستينات كانت أصعب ومع ذلك اتجه الشباب للبناء.

 

 

 

البابا تواضروس يضمد جراح الأقباط برسائل العظة

في عظته الاستثنائية منذ وصوله للكرسى المرقسى قبل 5 سنوات، وجه البابا تاوضروس الثاني، رسائله لـ «الأساقفة، الكهنة، الرهبان، وعموم الأقباط» بصورة مفصلة واضحة، بعد ان كانت رياح أزمة «دير الأنبا مقار» عاتية، ومنذرة بشىء من الانقسام بين أجنحة متصارعة..واعتبر المستشار القانونى لدير الأنبا مكاريوس، قرارات ورسائل البطريرك فى عظته الماضية جزءاً من محاولات تضميد جراح الأقباط، التى خلفها حادث مقتل الأنبا إبيفانيوس، لافتاً إلى أنها ساهمت فى التهدئة، لأن البابابا تواضروس يدرك وجع الأقباط، وفجاعة الحدث، غير أنه يؤمن أن الأخطاء الشخصية واردة، ولا تؤثر على الحياة الرهبانية.

 

 

 

الأزهر يوصى المالية بالرفق واللين في التعامل مع الشعب

أكدت مصادر أن الأمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر، أوصى خلال استقباله وزير المالية الدكتور محمد معيط، بالرفق واللين، وإطلاع الشعب على جميع الأمور التى قد يفهمها العوام بالخطأ؛ بسبب عدم التوضيح، وذلك «حتى نجد أن مصر كلها كتلة واحدة فى مواجهة الأزمات والخروج من الكبوة التى وقعنا فيها؛ بسبب التعتيتم على الشعب من قبل».

 

 

 

أردوغان للأتراك بعد انهيار الليرة: أخرجوا الدولارات من تحت وسائدكم

دعا الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، أمس الجمعة، شعبه مجددا إلى تغيير الدولارات التي لديهم بالليرة التركية، وذلك في ظل الهبوط الشديد الذي تعاني منه العملة التركية أمام الدولار. وقال في حشد أمام جماهير مساندين له:  «الدولار وغيره لن يمنعنا من بناء الطرق. ولكن أقولها مجددا، إذا كان لديكم دولارات أو يورو أو ذهب تحت الوسادة غيروها بالليرة في بنوكنا فهذا كفاح وطني».

 

 

 

 

فضائح قطر تطيح برئيس الاتحاد الزامبى وعضو اللجنة التنفيذية فى الاتحاد الأفريقى

أصدر الاتحاد الدولى لكرة القدم «فيفا» بيانا يؤكد فيه إيقاف كالوشا بواليا رئيس الاتحاد الزامبى وعضو اللجنة التنفيذية فى الاتحاد الأفريقى «كاف» لمدة عامين، بالإضافة إلى غرامة مالية قدرها 100 ألف فرانك سويسرى.. وأوضح فيفا فى بيانه، أن بواليا تورط فى قضية رشاوى ملف كأس العالم 2022 وتلقى هدايا من القطرى محمد بن همام رئيس الاتحاد الآسيوى السابق.

 

 

 

 

عودة إلى الانفراد الأمريكى

وفي مقالات الرأي بصحيفة الأهرام، كتبت د. هالة مصطفى، تحت نفس العنوان: مازالت أمريكا تتصرف كقوة عظمى وحيدة متحكمة فى العالم, تنفرد بالقرار وتُملى إراداتها على الجميع، سواء كانوا شركاء أو حلفاء أو خصوما وأعداء، ففى وقت من الأوقات كان هناك رهان، بعد اعتلاء بوتين السلطة فى الكرملين، بما عُرف عنه من صرامة وحزم ورغبة عارمة فى استرجاع مجد بلاده زمن الاتحاد السوفيتى عندما مثّل القوة الموازية للولايات المتحدة فى عصر الثنائية القطبية، حيث امتلكا وحدهما قوة الردع المتبادل ودارت حرب باردة بينهما لاقتسام النفوذ فى أرجاء المعمورة، إلا أن هذا الرهان لا يبدو صحيحا الآن،وربما جاءت قمة هلسنكي، بين الزعيمين الأمريكى والروسي، لتكشف هذه الحقيقة جلية واضحة، إذ تعتبر نقطة مفصلية شاهدة على تبادل التفاهمات والصفقات إنما دون تغيير فى طبيعة وبنية النظام الدولى الأحادى القطبية، فموسكو لم تعد العدو، الذى تخشاه واشنطن والقادر على صد سياستها والوقوف أمامها بندية، صحيح أن الأولى دولة قوية ولكنها ليست بالقوة التى تجعلها قوة عظمى ثانية. لذلك لم تكن مصادفة أن يخرج ترامب من القمة ليبدأ مباشرة فى ممارسة ضغوطه هنا وهناك تنفيذا لسياساته المقررة سلفا ورؤيته التى يسعى لفرضها خاصة فى المنطقة.

 

وأضافت: لا شك أن روسيا بدورها أعطت الضوء الأخضر لأمريكا لأن تمضى فى سياساتها مع النظام الإيرانى إلى المنتهي، إذ وافقت على تخفيض دور إيران فى سوريا وإبعاد قواتها مسافة 85 كم جنوب الجولان ضمانا لأمن إسرائيل، ولم تعترض على استهداف الأخيرة مواقعها العسكرية هناك والتى تمت بتنسيق إسرائيلى روسى كامل، وبالتبعية اتخذ نظام بشار نفس الموقف، فالحماية الروسية تظل أهم له من أى حماية أخرى حتى إنه رفض طلبا بإقامة مراكز ثقافية إيرانية على المناطق المحررة فى بلاده حتى لا يُصبح وجودها مبعثا لمزيد من المشكلات مع القوى الدولية أمريكية كانت أم روسية. هكذا انتهت قمة هلسنكى بنتائجها المعلنة وغير المعلنة، لتُمهد الأرضية، لا لحرب واسعة كما قد يتبادر للأذهان، وإنما لتسويات إقليمية كبرى تقود كلها إلى إرساء قواعد ما يسمى بالشرق الأوسط الكبير أو الجديد وفق ما خُطط له.

 

 

 

ونشرت الصحيفة «كاريكاتير» يعبر عن ردع الفتنة

 

 

tvheader

الخبر | قناة الغد: صحف القاهرة: الأزهر يوصى «المالية» الرفق بالشعب - يمكنك مشاهدة مصدر الخبر الاصلي من الرابط التالي وهو : الغد ويخلي موقع الوحدة عن مسؤوليته الكاملة عن محتوي اي خبر وانما تقع المسؤولية على الناشر الاصلي للخبر.

0 تعليق