ابن عم بشار للنظام: أسطوانة الغاز بـ8 آلاف ليرة

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

انتقد دريد رفعت الأسد، ابن عمه بشار الأسد رئيس النظام السوري وحكومته، بسبب الأوضاع الصعبة التي تشهدها المناطق تحت سيطرة النظام.

وكتب دريد على حسابه على "فيس بوك": "ولأن مجلس الشعب لا يمثل تطلعات شعبنا تمثيلا حقيقيا وفاعلا فإن الحاجة إلى تشكيل مجلس الحكماء أو الشيوخ أصبحت حاجة ملحة للمضي خطوة كبيرة بسوريا إلى الأمام عبر مجلس الحكماء هذا على أن يعطى كل الصلاحيات المنصوص عليها والإمكانيات التي تتمتع بها مجالس الشيوخ في كثير من البلدان والدول".

وكان دريد الأسد قد بدأ انتقاداته عندما كتب: "عندما يقننون الكهرباء والغاز والمازوت وحليب الأطفال وكل شيء فإنهم بذلك يقننون العمر والحياة والأيام، ومن يرضى بأن يعيش على هذا النمط فإنه قد سلم حياته وعمره ومستقبله للآخر كي يفعل فيه ما يشاء، لن أسلم عمري وحياتي وأيامي لكائن من كان".

وتابع: "إنه غريب هل حصار يلي منع عن السوريين الغاز والمشتقات النفطية وحليب الأطفال، ولكنه لم يمنع عنهم الدخان وحبوب الهلوسة والمخدرات".

وأضاف أن الدولة بحكوماتها المتعاقبة والتي لم تجد حلولا لمشاكلها على مدى أربعين عامًا مضى في مجال توليد الطاقة الكهربائية، لن تستطيع أن تجد هذه الحلول للأربعين سنة المقبلة، وقس على ذلك في مجالات كثيرة".

وعن سبب مشكلة الغاز في البلد، يقول: "إنه عندما احتكر موزع مادة الغاز المنزلي كانت الأسطوانة تباع بالسوق السوداء بحوالي 5 آلاف ليرة سورية، لكن عندما احتكرتها المؤسسة الرسمية المختصة صارت تباع بالسوق السوداء بحوالي 8 آلاف ليرة سورية، فأيهما الأشد والأوجع".

يذكر أن دريد الأسد هو أكبر أبناء رفعت الأسد من إحدى زوجاته الأربعة "سلمى مخلوف"، غير أن ابنه "دريد" هو الوحيد الذي بقي من عائلته تحت جناح النظام بدمشق.

كما أنه كان من المؤيدين بشدة لبشار، حيث كتب على صفحته منذ حوالي سنتين: "كنا وسنبقى مع السيد رئيس الجمهورية العربية السورية بمواجهة الإرهاب والمؤامرات وبمواجهة الفساد والفاسدين وبمواجهة كل جهة، كانت من كانت، حلفاء كانوا أو أعداء، تحاول أن تنال من هيبة هذا المنصب".

الخبر | ابن عم بشار للنظام: أسطوانة الغاز بـ8 آلاف ليرة - يمكنك مشاهدة مصدر الخبر الاصلي من الرابط التالي وهو : المصريون ويخلي موقع الوحدة عن مسؤوليته الكاملة عن محتوي اي خبر وانما تقع المسؤولية على الناشر الاصلي للخبر.

0 تعليق