اخر الاخباراليوم: مؤسس المخابرات القطرية يكشف بدايات الإخوان في الدوحة

0 تعليق 20 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

كشف مؤسس المخابرات القطرية اللواء محمود منصور، تفصيليًا، عن علاقة الدوحة بجماعة الإخوان المسلمين، مشيرًا إلى أن جهاز المخابرات القطري، قدم عشرات التقارير عن التحركات المشبوهة للإخوان المسلمين في العمق القطري.

وصرح اللواء منصور، خلال حواره مع صحيفة "اندبندنت عربية": "لقد كان تقرب شيوخ الحكم في الدوحة إلى رموز الإخوان يضفي عليهم أمام العامة هالة دينية بخاصة بعد الانقلاب، كما أن الإخوان سرعان ما لبّوا دعوة الشيخ حمد بن خليفة وشرحوا للأمير القطري السابق أوهام وتصورات المشروع الإخواني لإقامة الدولة الإسلامية الموعودة، وقرروا أن تكون الدوحة العاصمة المُنتظرة وتحقيق حلم حمد بالخلافة والزعامة الإٍسلامية ولسحب البساط الديني من آل سعود في السعودية التي بها الحرمان الشريفان والأماكن المقدسة، بل وإنشاء (أزهر) موازٍ في قطر".

وأوضح أن جهاز المخابرات القطري، قدم عشرات التقارير عن التحركات المشبوهة للإخوان المسلمين في العمق القطري للديوان الأميري، لكن الشيخ حمد بن خليفة - ولي العهد في ذلك الوقت - منع هذه التقارير عن والده الشيخ خليفة، خاصة بعد أن رصد العديد من العناصر الإخوانية الهاربة من مصر.

وأضاف: "مع الوقت بزغ نجم يوسف القرضاوي، ليظهر في الكثير من الصور واللقاءات مع الحاكم في المناسبات العامة والخاصة والاحتفالات الوطنية والدينية، ويصبح أحد النجوم القلائل في المجتمع القطري، وتدرّج القرضاوي في المناصب حتى أصبح مفتيها الرسمي، وأصبح له رأي في الأمور السياسية والعسكرية، وكان وما زال المحلل الديني والسياسي الأول للنظام القطري تحت عباءة الدين، وكان أول من بارك انقلاب حمد بن خليفة على والده عام 1995".

وتابع: "لقد نشطت أجهزة أمنية قطرية أخرى كالاستخبارات العسكرية والمباحث العامة في عهد الأمير الشيخ حمد بن خليفة، لتكون مهمتها الأساسية إقامة علاقات مع عناصر مناوئة لحكومات بلادها وإمدادها بالأموال والسلاح ودعوتها للاستضافة في قطر أو أنقرة بتركيا أو لندن، وفشل الضباط المرشحون في معظم تلك المأموريات الخارجية، فتأكد الحَمدان من عدم قدرة الأجهزة الأمنية على تحقيق أهدافهما خارج حدود قطر، وكان الحل في الإخوان المسلمين أو بالأحرى العناصر الإرهابية، فأغرقوا هذه العناصر بالمال والسلاح والمعدات لتحركات شملت أفغانستان، وباكستان، ومصر، والسعودية، والعراق، واليمن، والسودان، والعراق، وأفريقيا الوسطى، ونيجيريا، ومالي، والصومال".

وذكر أن وزير الداخلية القطري في ذلك الوقت عبد الله بن خالد آل ثاني، هو المشرف على استضافة الإرهابيين واستقبالهم في الدوحة، إذ التقى أسامة بن لادن في السودان عام 1996.

الخبر | اخر الاخباراليوم: مؤسس المخابرات القطرية يكشف بدايات الإخوان في الدوحة - يمكنك مشاهدة مصدر الخبر الاصلي من الرابط التالي وهو : الدستور الاصلي ويخلي موقع الوحدة عن مسؤوليته الكاملة عن محتوي اي خبر وانما تقع المسؤولية على الناشر الاصلي للخبر.

0 تعليق