اخبار العالم الان - أهو الذكاء؟ أم الحرب؟ الإناث يطردن الذكور من "قوائم الشرف" في الامتحانات السورية

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

موقع الوحدة الاخباري نقدم لكم اخر المستجدات على الساحة العربية والعالمية واخر الاخبار لحظة وقوعها اخر الاخبار الرياضية والعربية والعالمية والاخبار المنوعة كما ونقدم لكم حصادنا الاخباري لجميع الدول العربية

شهدت نتائج امتحانات الثانوية العامة في سوريا هذا العام زيادة كبيرة في عدد الإناث المتفوقات نسبة إلى عدد المتفوقين الذكور فيما برزت حالات تفوق ملفتة عديدة رغم قساوة الحرب والظروف التي تعيشها البلاد للعام التاسع على التوالي.

ففي الفرع الأدبي حصلت فئة الإناث على أول 20 مرتبة من قائمة الشرف للمتفوقين الأوائل، فيما بلغ عدد الطالبات المتفوقات في الفرع العلمي 14 طالبة من أصل أول 22 من المتفوقين، وجاءت الفتيات في المراكز الـ17 الأولى من بين أول 20 متفوقاً ومتفوقة في شهادة الثانوية الشرعية.

وأصدرت وزارة التربية في العاشر من تموز الجاري نتائج شهادة الثانوية العامة بفروعها وأعلنت في بيان أن نسبة النجاح في الفرع العلمي بلغت 59.27 % وفي الفرع الأدبي 41.33% وفي الثانوية الشرعية 61.51% وفي الثانوية المهنية النسوية 66.78% وفي الثانوية المهنية الصناعية 49.05% وفي الثانوية المهنية التجارية بلغت النسبة 38.39%.

وخلال الأيام الماضية أثارت مواقع التواصل الاجتماعي في سوريا جدلاً واسعاً حول ما إذا كانت نتائج هذا العام تعود إلى ارتفاع نسبة الإناث على نسبة الذكور في المدارس، فيما أشار خبراء أكاديميون إلى أن ذلك لا علاقة له بالذكاء إنما بالظروف التي أفرزتها الحرب ودفعت بالكثير من الطلاب الذكور للانقطاع عن التعليم والالتحاق بخدمة العلم ليس فقط في المرحلة الثانوية بل وفي المرحلة الجامعية أيضاً.

وفي تصريح خاص لوكالة "سبوتنيك"، أوضح الدكتور شفيق عربش، الأستاذ في كلية الاقتصاد بجامعة دمشق، والمدير السابق لجهاز الإحصاء السوري، أن ازدياد نسب التفوق في الثانوية العامة لدى الإناث ليس له علاقة بالذكاء وقال "معظم الطلاب يلجؤون إلى الدروس الخصوصية والدورات والمعاهد الخاصة وهذا يعلم الطالب مهارة اصطياد العلامة لأن الأسئلة حتى في المراحل الجامعية تسبر مقدار ما يستطيع استرجاعه الطالب من ذاكرته من معلومات".

© Sputnik . mohammad al nejim

الدكتور شفيق عربش

وأضاف "إن منح صفة التفوق لمن يحصل على أعلى علامة أتصور أنها أمر ضبابي يستند إلى معيار وحيد وليس إلى معايير متعددة لأن التفوق لا يقاس بالمجموع الذي يحصّله الطالب ليس على مستوى الثانوية العامة فحسب وإنما ما بعد الثانوية العامة وهو تفوق ناتج عن التلقين وليس عن الإبداع فكثير من المتفوقين لا يستمرون على خط التفوق في دراستهم الجامعية وهناك نسب ملحوظة لفشل هؤلاء الطلاب في مرحلة الدراسات العليا".

وعن تأثير الهجرة الداخلية والخارجية على أعداد المتقدمين لامتحانات الثانوية العامة أوضح عربش أن "ظروف الحرب والهجرة قد أثرت على المراحل ما بعد الثانوية ففي المرحلة الجامعية زادت نسبة الطالبات الإناث بشكل ملحوظ ويمكن مشاهدة ذلك بالعين المجردة في قاعات التدريس والامتحانات فالحرب دفعت بالكثير من الأهالي إلى مساعدة أولادهم على الهجرة والانتقال إلى بلدان أخرى أو حتى ترك التعليم".

وقال "من خلال عملنا في التدريس بدأنا نلحظ هذا الأمر بشكل واضح جداً بعد عام 2012  فقد تجد من بين 12 طالباً وطالبة عشرة من الإناث واثنين من الذكور، فهناك انقطاع للذكور عن التعليم بسبب الاضطرار للالتحاق بسوق العمل أو لصعوبة الالتحاق بالتعليم الجامعي لأسباب عديدة".

© Sputnik . mohammad al nejim

سوريا

وشهدت الامتحانات الثانوية السورية هذا العام عدداً من حالات التفوق الملفتة، حيث حصل الطالب العسكري حسن كنعان على مجموع قدره 234.5 درجة من أصل 240 درجة في  الفرع العلمي.

كما حصلت الطالبة حنين سعيد جباعي على مجموع متميز هذا العام، وهي الفتاة التي اختبأت في خزان المياه حين هاجمت قطعان "داعش" قرى ريف السويداء الشرقي ودخلت قريتها "الشبكي" وقتلت والدتها وأختيها أمام عينيها ونجت حينها من الموت ثم لجأت بعد ذلك إلى أقاربها لتتابع تعليمها وتحصل على مجموع 219 من 240 درجة، وبعد تناقل خبر نجاحها عبر وسائل التواصل الاجتماعي، أعلنت جامعة "القلمون"، وهي أحد أكثر الجامعات السورية الخاصة تميزا، عن منح الجباعي منحة كاملة لدراسة الطب.

وتعليقاً على ذلك أوضح عربش أن السويداء وطرطوس هما المحافظتان الأساسيتيان المتفوقتان تعليمياً في سوريا من حيث نسب التعلم ونسب النجاح قياسا بعدد السكان، وهما أكثر محافظتين متطورتين تعليماً ولهذا نلحظ أنهما يتناوبان سنوياً على المراتب الأولى في التعليم الثانوي وحتى في التعليم الأساسي وهذا الأمر واضح جداً حيث نجد أن ما بين 30-40%  من العشرة الأوائل على مستوى سوريا  في الثانوية العامة هم من هاتين المحافظتين.

وعن تأثير عودة السكان إلى مدنهم سواء من خارج سوريا أو من داخلها على عدد المتقدمين لامتحانات الثانوية بعد اتساع رقعة الأمان والاستقرار في البلاد قال عربش: "هذا الأمر دقيق لكن الذين عادوا إلى بلداتهم الأصيلة داخل سوريا أكثر من الذين عادوا من الخارج وبالتالي فأعداد المتقدمين إلى امتحانات الثانوية الفرع العلمي لم تختلف كثيراً هذا العام عن الأعوام السابقة".

وأضاف: "نتوقع أن تزيد أعداد المتقدمين بنسب تعادل نسبة الزيادة السكانية لأن الذين هُجّروا داخلياً بسبب الإرهابيين استمر طلابهم بالتعلم أما الذين هاجروا إلى خارج البلاد وبدؤوا بالعودة هؤلاء أعدادهم لم تؤثر بشكل كبير على أعداد المتقدمين لشهادتي التعليم الأساسي والثانوي".

ونقلت وكالة "سانا" عن وزير التربية عماد العزب قوله: "حافظت شهادة الثانوية العامة بفروعها كافة على مصداقيتها عالمياً رغم الأزمة في سوريا وستسعى الوزارة لتعزيزها أكثر فأكثر مؤكداً أن عملية تطوير نوعية ستطول المناهج التعليمية لإعادة ألق الشهادة الثانوية وجعلها في مصاف الشهادات المتقدمة".

وأضاف أن "الحكومة أمنت الحافلات لكل الطلاب الموجودين في المناطق التي تسيطر عليها المجموعات الإرهابية ونقلهم إلى محافظة حلب إضافة إلى تأمين السكن لهم مع وجبات الطعام على مدار شهر تقريباً كما تم تأمين دروس خاصة لهؤلاء الطلاب لتعويض الفاقد التعليمي" وفقاً للوكالة.

موقع الوحدة الاخباري نقدم لكم اخر المستجدات على الساحة العربية والعالمية واخر الاخبار لحظة وقوعها اخر الاخبار الرياضية والعربية والعالمية والاخبار المنوعة كما ونقدم لكم حصادنا الاخباري لجميع الدول العربية

الخبر | اخبار العالم الان - أهو الذكاء؟ أم الحرب؟ الإناث يطردن الذكور من "قوائم الشرف" في الامتحانات السورية - يمكنك مشاهدة مصدر الخبر الاصلي من الرابط التالي وهو : Sputnik Arabic ويخلي موقع الوحدة عن مسؤوليته الكاملة عن محتوي اي خبر وانما تقع المسؤولية على الناشر الاصلي للخبر.

0 تعليق