اخر الاخبار - هلع واستنفار كبير بمستشفى سيدي يحي الغرب بعد اكتشاف إصابة طبيبة بكورونا

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

ل ف

حالة من الهلع والاستنفار الكبير عاشها المستشفى الميداني بجماعة سيدي يحيى الغرب بإقليم سيدي سليمان، بعد تأكد إصابة طبيبة بفيروس كورونا.

الطبيبة أصيبت بالعدوى خلال عملها بمستشفى العزل، بعد أن ظهرت عليها أعراض الإصابة، وأجرت تحاليل “PCR”، وأظهرت إيجابية إصابتها بفيروس كورونا المستجد “كوفيد 19′′، وتم عزلها بالمستشفى.

وحسب ماذكرت النقابة الوطنية للصحة المكتب المحلي بسيدي قاسم، في بلاغ توصل “نون بريس” بنسخة منه، فإن  المندوب الإقليمي للصحة ، أقدم على الزج بطبيبة تعمل بإحدى المراكز الصحية بالإقليم ضمن البعثة الطبية الموجهة للعمل بالمستشفى الميداني لمرضى كوفيد بسيدي يحيى دون أخذ الاحترازات اللازمة واحترام البروتوكول المعمول به قبل اتخاذ هذا القرار ، علما أن الطبيبة نَبَّهَتْهُ قبل ذلك أنها كانت مخالطة لإحدى الحالات المؤكدة بالمركز الذي تشتغل به، لكن المندوب أبى إلا أن يبعثها رفقة طاقم طبي وتمريضي إلى المستشفى الميداني دون إخضاعهم للتحاليل اللازمة.

و أكد البلاغ ذاته، أن الطبيبة فور وصولها للمستشفى الميداني ظهرت عليها أعراض المرض، فأجري لها تحليل مخبري أكد إصابتها بالفيروس كوفيد 19 .

وأضاف أن هذه الكارثة كان سببها الرئيسي قرار المندوب المتسرع واللامسؤول الذي يَنِمُّ على جهل وتجاهل فادحين للمذكرات الوزارية الصادرة في هذا الشأن

وأردف البلاغ أن سياسة الآذان الصماء وزرع الفتنة والبلبلة وتقريع الموظفين ونعتهم بأبشع الأوصاف وانفراده باتخاذ القرارات دون اشراك الفرقاء الاجتماعيين أوقعته في المحظور، و أوضح أيضا أن أولئك الذين اِتَهَمهم المندوب بالخوف من الإصابة بفيروس كورونا هم اليوم ضحية استهتاره واستخفافه بالوضع الصحي بالإقليم .

---------------------------------------------------
مصدر الخبر الاصلي موقع : بوابة نون

أخبار ذات صلة

0 تعليق