اخبار العالم العربي اليوم وصول قوات الدعم السريع السودانية لغرب دارفور.. ومواطنين يستقبلونها بالزغاريد

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اشترك لتصلك أهم الأخبار

وصلت مدينة الجنينة عاصمة ولاية غرب دارفور «إحدي ولايات إقليم دارفور بغرب السودان»، قوات الإسناد من الدعم السريع السودانية تنفيذاً لقرارات مجلس الأمن والدفاع بدولة السودان الأخيرة، لحسم الأحداث الأمنية التي تشهدها بعض مناطق البلاد وتأمين الموسم الزراعي وفرض هيبة الدولة وتأمين سلامة وإستقرار المواطنين.

وذكرت تقارير إعلامية سودانية أن مواطني الولاية السودانية التي تقع على الحدود مع دولة تشاد خرجوا لاستقبال قوات الدعم السريع السودانية بأهازيج الفرح والزغاريد، مؤكدين أن الولاية شهدت أحداث عنف بلا مبررات راح ضحيتها العديد من المواطنين السودانيين الأبرياء، موضحين أن قوات الدعم السريع أينما تحل يحل السلام والأمن والاستقرار وتتطور الحياة الاقتصادية والتجارية والزراعية.

وأوضح رجل المال والأعمال بولاية غرب دارفور، إدريس حمدان الغالي عسيل، أن أعمالهم التجارية تحتاج للأمن والأمان حتى تنتشر وتحتاج للاستقرار والتعايش السلمي حتى تزدهر، مبينا أنهم يشهدوا لقوات الدعم السريع بأنها حققت كل ذلك مما جعل كل الأعمال التجارية مزدهرة ولفترة طويلة من الزمن عم فيها السلام ربوع الولاية، مؤكدا أنهم سعيدون بدخول الدعم السريع للولاية لأنه سيعمل على حسم المتفلتين والمجرمين ودعاة الفتنة الذين أزهقوا الأرواح وعطلوا مصالح البلاد والعباد.

ومن جانبه، قال التاجر بسوق الجنينة، محمد الأمين، إنهم تعرضوا للابتزاز إبان الأحداث الأخيرة التي شهدتها المدينة والعديد من المحلات التجارية تعرضت للسلب والنهب وأنه سعيد بتواجد قوات الدعم السريع التي ستردع كل من تسول له نفسه المساس بأمن المواطن في غرب دارفور، مشددا على أن الدعم السريع أصبح الآن وجه السودان المشرق بالأمل والحيوية والوطنية.

وعلى صعيد متصل، أشار المواطن إدريس عبدو جابورة إلى أن تواجد الدعم السريع بالولاية سيؤمن الموسم الزراعي وسيؤمن الحصاد، موضحا أن ولاية غرب دارفور ظلت على الدوام منتجة معطاءة تكتفي من المحاصيل الزراعية بل وتمد الآخرين، مشيرا إلى أن تواجد الدعم السريع سيسهم في ريادة الولاية واكتفائها ذاتيا من الحبوب.

وشدد المواطن عبدالله أحمد داؤود على أن الصراعات والتجاذبات السياسية التي يشهدها السودان الآن والمحاولات المستميتة من بعض القوى السياسية لاضعاف المؤسسة العسكرية السودانية أغرى بعض ضعاف النفوس لاشعال الأوضاع الأمنية في غرب دارفور لخدمة أجندة وأهداف أجنبية، مشيدا بتواجد قوات الدعم السريع بالولاية، مؤكدا أن وجودهم سيعيد الأمور إلى نصابها، منوها إلى أنهم لم يعلموا عن الدعم السريع وقادته إلا كل الخير وأنهم من بسطوا الأمن والأمان والسلام والاستقرار في ربوع دارفور بعد أن وصلت الأوضاع لحد لايستطيع مواطن دارفور أن ينعم بالأمان وهو داخل بيته.

  • الوضع في مصر

  • اصابات

    94,875

  • تعافي

    47,182

  • وفيات

    4,930

---------------------------------------------------
مصدر الخبر الاصلي موقع : المصري اليوم - عرب وعالم

أخبار ذات صلة

0 تعليق