العالم اليوم نيويورك تايمز: الهجوم الامريكى الأخير على حركة الشباب الصومالية يمثل تحولا في الاستراتيجية الأمريكية

0 تعليق 1 ارسل لصديق نسخة للطباعة

رأت صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية أن الضربة الجوية الأمريكية، التي استهدفت معسكرا للتدريب في الصومال خاص بحركة "الشباب" وأسفرت عن مقتل نحو 150 مقاتلا، تمثل تحولا كبيرا في استراتيجية الضربات الأمريكية من التركيز على قادة الحركة إلى الجنود.

وذكرت الصحيفة – في سياق تقرير نشرته اليوم الثلاثاء على موقعها الإلكتروني – أن هذا الهجوم كان الأكثر دموية على حركة الشباب، أحد فروع تنظيم "القاعدة"، منذ بدء الحملة الأمريكية قبل أكثر من عشر سنوات.

وأوضحت الصحيفة أن الضربة جاءت ردا على مخاوف جديدة من أن هذه الحركة، المسئولة عن أحد أكثر الهجمات دموية على الأراضي الأفريقية عندما ضربت مركز تسوق شعبي في نيروبي عام 2013، تعاود الظهور بعد فقدان الكثير من الأرض التي كانت تسيطر عليها فيما مضى وبعد خسارة الكثير من مقاتليها في الأعوام الأخيرة.

ونسبت الصحيفة الى مسؤولين عسكريين أنه تم تنفيذ الضربة الجوية بطائرات بدون طيار وطائرات امريكية أسقطت عددا من القنابل والصواريخ الموجهة بدقة على الساحة التي تجمع فيها المقاتلون. وأعرب مسؤولون في البنتاجون عن عدم اعتقادهم بوقوع خسائر في الارواح بين المدنيين، الا أنه لاتوجد وسيلة مستقلة للتحقق من هذه المزاعم. وقالوا انهم تأخروا في الإعلان عن هذه الضربة الجوية كي يتمكنوا من تقييم النتائج.

ووفقا لمسئولين أمريكيين فإن الهجوم المزمع على القوات الأمريكية وقوات الاتحاد الأفريقي في الصومال ربما كان محاولة من جانب حركة الشباب للقيام بعمل ارهابي كبير كالذي وقع في العاصمة الكينية.

وقال المتحدث باسم وزارة الدفاع الأمريكية البنتاجون، الكابتن جيف ديفيز، إن "المقاتلين انتهوا للتو من تدريب على شن هجوم واسع النطاق ضد القوات الأمريكية وقوات الاتحاد الأفريقي".

وأشارت الصحيفة إلى أن مسئولي البنتاجون لم يفصحوا عن كيفية علمهم بأن مقاتلي الشباب الذين قتلوا في هجوم السبت الماضي كانوا يتدربون على مهاجمة القوات الامريكية والقوات التابعة للاتحاد الأفريقي لكن هناك اعتقاد بأن هذه الحركة المتشددة تخضع لرقابة أمريكية شديدة.

واعتبرت الصحيفة أن هذه الضربة تعد تصعيدا آخر فيما أصبح أحدث ساحة معركة في حرب إدارة الرئيس الأمريكي باراك أوباما ضد الإرهاب ألا وهي أفريقيا، حيث تركز الولايات المتحدة وحلفاؤها على محاربة انتشار تنظيم "داعش" في ليبيا التي يقدر المسئولون الأمريكيون تضخم عدد مقاتليه فيها إلى 6500 مقاتل مما سمح للتنظيم بالسيطرة على مسافة 150 ميلا من الساحل خلال العام الماضي.

الخبر | العالم اليوم نيويورك تايمز: الهجوم الامريكى الأخير على حركة الشباب الصومالية يمثل تحولا في الاستراتيجية الأمريكية - يمكنك مشاهدة مصدر الخبر الاصلي من الرابط التالي وهو : صدي البلد اخبار العالم ويخلي موقع الوحدة عن مسؤوليته الكاملة عن محتوي اي خبر وانما تقع المسؤولية على الناشر الاصلي للخبر.

إخترنا لك

0 تعليق