اخبار العالم العربي اليوم «صوت أمريكا» تسأل: لماذا يتنازل أمريكيون عن جنسياتهم؟

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة

نشر موقع إذاعة «صوت أمريكا» تقريراً عن ظاهرة تخلي أمريكيين عن جنسياتهم، والانتقال للعيش ف بلدان أخرى.

وقال الموقع إن 4.279 أمريكياً قرروا التنازل عن جنسياتهم خلال عام 2015، فيما تنازل حوالي 2000 أمريكي عن جنسياتهم في 2011، وفقا لوزارة الخزانة الأمريكية.

وتحدث موقع «صوت أمريكا» مع عدد من الأمريكيين الذين اتخذوا تلك الخطوة. تقول «دونا لان نيلسون» عن اليوم الذي تنازلت فيه عن الجنسية الأمريكية: «كانت من أكثر اللحظات حزناً في حياتي.. وشعرت بنفس ما أحسست به يوم طلاقي».

وقال الموقع إن مؤشرات البحث على عبارة «كيف انتقل إلى كندا؟» في محرك البحث «جوجل» ارتفعت للغاية مع تقدم المرشح الجمهوري ورجل الأعمال الأمريكي دونالد ترامب في المنافسات داخل الحزب الجمهوري.

وأرجع الموقع الأمريكي هذا التوجه الجديد إلى السياسات الضريبية للحكومة الأمريكية، التي شهدت تعديلاً في 2010 يجبر المواطنين الأمريكيين العاملين خارج حدود الولايات المتحدة بدفع الضرائب عما يتقاضونه من أموال.

وقالت «جويس آنجيو»، معلمة لغة إنجليزية بجامعة «لافال» في مدينة «كيبك» الكندية، إنها لم تخطط أبداً للعيش في كندا، لكنها قررت الاستقرار في «كيبك» بعد زواجها من كندي في 1973. وأضافت «آنجيو» أنها لم تعرف أبداً أن عليها دفع ضرائب للحكومة الأمريكية عما تتقاضاه من أجر خارج الحدود الأمريكية.

وتحكي معلمة اللغة الإنجليزية، أنها علمت، في 2013، أن الحكومة الامريكية ستحرر غرامات ضد الأمريكيين العاملين خارج حدود الولايات المتحدة، ولم يدفعوا ضرائبهم. وقالت «آنجيو»: «ترددت في اتخاذ قراري لعامين.. فقدت القدرة على النوم، وقرأت كثيراً عن الموضوع، وتناقشت مع آخرين، ثم بكيت مرتين أمام القنصل وهو يسلمني رسميا قرار الاستغناء عن الجنسية الأمريكية».

من جانبه، يقول «جاكوب ليو»، وزير الخزانة الأمريكي، إن «التهرب الضريبي خارج الحدود يقلل الثقة في نظامنا الضريبي، ويحرم الولايات المتحدة من عائدات ضرورية لحماية ودعم مواطنيها».

وأفادت تقارير صادرة عن «الكونجرس» أن تطبيق قرار تحصيل الضرائب من الأمريكيين العاملين خارج الولايات المتحدة يمكنه أن يجني للحكومة الأمريكية حوالي 800 مليون دولار حيث يعيش 7.6 ملايين أمريكي خارج أمريكا.

ويسرد تقرير الموقع المميزات التي يفقدها من يتنازل عن جنسيته الأمريكية، ويقول إن الحكومة الأمريكية رفعت تكلفة إجراءات التنازل عن الجنسية من 450 دولاراً إلى 2.350 دولار. كما تشترط وزارة الخزانة الأمريكية على المواطن الأمريكي المتنازل عن جنسيته أن يسوي موقفه الضريبي مع الحكومة خلال اخر 5 سنوات.

ويقول الموقع إن المواطن المتنازل عن جنسيته لا يحق له البقاء لوقت طويل في الولايات المتحدة، ويكون مسموحاً له فقط بزيارات قصيرة.

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

الخبر | اخبار العالم العربي اليوم «صوت أمريكا» تسأل: لماذا يتنازل أمريكيون عن جنسياتهم؟ - يمكنك مشاهدة مصدر الخبر الاصلي من الرابط التالي وهو : المصري اليوم - عرب وعالم ويخلي موقع الوحدة عن مسؤوليته الكاملة عن محتوي اي خبر وانما تقع المسؤولية على الناشر الاصلي للخبر.

إخترنا لك

0 تعليق