اخبار العالم العربي اليوم مركز أبحاث أمريكي: إسرائيل تعاني «خلافات عميقة» بين المتدينين والعلمانيين

0 تعليق 4 ارسل لصديق نسخة للطباعة

قال مركز «بيو» الأمريكي للأبحاث واستطلاعات الرأي، اليوم الثلاثاء، إن المجتمع الإسرائيلي يعاني فجوات عميقة بين مواطنيه من اليهود، وفجوات أخرى بين اليهود والعرب بعد حوالي 70 عاماً من تأسيس إسرائيل.

وأكد المركز أن هناك «خلافات عميقة» في المجتمع الإسرائيلي، وليس فقط بين اليهود الإسرائيليين والأقلية العربية في الدولة، وإنما بين الطوائف المتعددة المكونة للشعب اليهودي في إسرائيل.

ورأى المركز أن كل اليهود الإسرائيليين منتمون إلى واحدة من الفئات الأربع: الحريديم، وتترجم أحيانا باليهود الأرثوذوكس، والمتدينون، والمحافظون، والعلمانيون.

وتابع: «رغم أنهم يسكنون جميعا في نفس البلد الصغير وأنهم يتشاركون في تقاليد كثيرة إلا أن اليهود المتدينين جدًا واليهود العلمانيين يعيشون حياة اجتماعية منفصلة جدًا».

وأكد التقرير أن عدم ارتياح اليهود العلمانيين في إسرائيل لفكرة زواج أحد أبنائهم أو بناتهم يوما ما من شخص يهودي متدين جدا يفوق عدم ارتياحهم لفكرة زواج أحد أبنائهم أو بناتهم من شخص مسيحي.

وأشار إلى أن هذه الانقسامات تظهر في مواقف متناقضة فيما يتعلق بالعديد من السياسات العامة التي تشمل مسائل الزواج وتغيير الدين والتجنيد العسكري والفصل بين الرجال والنساء والمواصلات العامة.

وعبرت نسبة ساحقة من اليهود الحريديم والمتدينين عن رأيهم بأنه يجب على الحكومة الإسرائيلية أن تنشر المعتقدات والقيم الدينية في حين أيد اليهود العلمانيون بشدة فصل الدين عن سياسات الحكومة.

وأشار المركز إلى أن اليهود الإسرائيليين يرون أن الديمقراطية تتوافق مع الدولة اليهودية بنسبة 76%، ولكنهم منقسمون فيما بينهم إذا كان يجب إعطاء الأولوية للمبادئ الديمقراطية أم للقوانين الدينية، حيث أيد 62% منهم الأولى، و24% جاءت مؤيدة للشريعة والتقاليد اليهودية.

ونبّه التقرير بأن عرب إسرائيل لا يؤمنون عامة بأنه يمكن لإسرائيل أن تكون دولة يهودية وديمقراطية في الوقت نفسه، حيث عبر عن هذا الرأي من قبل أغلبية المسلمين والمسيحيين والدروز.

بينما تعتقد الغالبية الساحقة من هذه المجموعات الثلاث بأنه عند وجود أي تعارض بين الشريعة اليهودية والديمقراطية فيجب أن تكون هناك أفضلية للديمقراطية.

وأشار إلى أن هذا لا يعني أن أغلبية العرب في إسرائيل علمانيون ملتزمون، حيث يؤيد الكثير من المسلمين والمسيحيين تطبيق قوانين دياناتهم على مجتمعاتهم، ويفضل 58% من المسلمين أن تكون الشريعة الإسلامية القانون الرسمي للمسلمين في إسرائيل، كما يفضل 55% من المسيحيين جعل الكتاب المقدس القانون الساري على مسيحيي البلاد.

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

الخبر | اخبار العالم العربي اليوم مركز أبحاث أمريكي: إسرائيل تعاني «خلافات عميقة» بين المتدينين والعلمانيين - يمكنك مشاهدة مصدر الخبر الاصلي من الرابط التالي وهو : المصري اليوم - عرب وعالم ويخلي موقع الوحدة عن مسؤوليته الكاملة عن محتوي اي خبر وانما تقع المسؤولية على الناشر الاصلي للخبر.

إخترنا لك

0 تعليق