الوحدة الاخباري : "الذبيح في قصة إبراهيم هو إسحق وليس إسماعيل".. القصة الكاملة لأزمة الداعية المغامسي

0 تعليق 320 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

الداعية السعودي صالح المغامسي

الداعية السعودي صالح المغامسي

أثار الداعية الإسلامي صالح المغامسي، إمام وخطيب مسجد قباء، حالة من الجدل عبر موقع التغريدات القصيرة "تويتر" بعدما نُشر مقطع فيديو في لقاء له ببرنامج "الأبواب المتفرقة" المذاع عبر قناة "إم بي سي 1" ويروي في اللقاء أن المقصود بالذبيح في قصة سيدنا إبراهيم هو إسحق وليس إسماعيل.

وقال في اللقاء: "البشارة في القرآن لم ترد إلا في حق إسحاق، وأنا سأصور المسألة كما أفهمها، خليل الله رزق بإسماعيل من هاجر ولم يكن هناك بشارة بإسماعيل"، وأكد "المغامسي" أن البشارة تكون في الشئ المتأخر لكن هاجر أهديت من قبل سارة إلى إبراهيم، لأن سارة كانت عقيم.

وأضاف "المغامسي" بأن سارة حملت من إبراهيم وولدت إسماعيل وذهب بهم إبراهيم إلى مكة وعاد إلى قومه يدعوهم ورفض قومه الإيمان بما يقول فقرروا حرقه كما ورد في القرآن الكريم، وأنجاه الله من النار.

وقال "المغامسي": "الآن إسماعيل ولد ولا علاقة لنا به فعاد عليه السلام فخرج من أرض بابل أرض العراق الى أرض حران جهة بيت المقدس لما وصل بيت المقدس بعد ذلك عندما وصل إلى الـ90 تقريبا بعدها بسنين جاءته الملائكة لتعذب قوم لوط، لما جاءوه بشروه بغلام، لما بشروه بغلام كبر الغلام".

وتابع المغامسي "أن الغلام هذا نشأ في كنف أبيه حتى أصبح قادرا على أن ينفع أبيه، أصبح مراهقا يستطيع أن يغدوا ويروح مع أبيه، إسماعيل هنا الآن مع أمه أين في مكة لا علاقة له بأبيه يعني لم يغدوا ويروح ويعيش في كنف أبيه".

وأكد "المغامسي" أن الله ذكر البشارة في القرأن الكريم في "الذاريات، الحجر وسورة هود"، وبأن بعد البشارة كبر الغلام وفرح به ابراهيم وبعدها جاءه الأمر أن يذبحه، وأضاف "المغامسي" أن الغلام لم يذكر اسمه ولكن كيف نعرف أنه إسحق؟ فالقرأن قال أن ابراهيم بعد أن هاجر قومه وتركهم عوضه الله عز وجل بإسحاق.

وجاءت ردود رواد موقع التدوينات القصيرة "تويتر" على مقطع الفيديو الذي نشره الداعية الاسلامي بين مستنكر ومتعجب مما قاله، فقال حساب باسم "احمد العدواني"، "نحترم ونقدر الشيخ صالح المغامسي ولكنه كغيره لا يعمل على تحرير عقله من النقل الذي هو في غالبه تخريص، الشيخ يعتمد على قصص ألفها أهل الكتاب وسلموها للمسلمين في العصر الأول وتقبلها المسلمون بقبول حسن دون تمييز!! مع العلم أن هذه القصص تخالف القرآن الكريم.

وقال حساب باسم "Abdallah Atta" "قال: {وَبَشَّرْنَاهُ بِإِسْحَقَ نَبِيًّا مِّنَ الصَّالِحِينَ وَبَارَكْنَا عَلَيْهِ وَعَلَى إِسْحَقَ} [الصافات: 112- 113]. هذه الأية جاءت مباشرة بعد قصة الذبح فبعد أن ذكر الله الذبح ذكر البشارة بإسحق !! أرجو أن يراجع الشيخ -وهو أعلم- كلام بن تيمية".

وقال حساب باسم "Law‏" "الباحث الخبير لو لم يكن هناك أي نص سوى القرآني الكريم لأدرك أنه إسماعيل عليه السلام لسبب بسيط أنه الابن البكر والذبح جاء ابتلاء من الله لإبراهيم الذي رزق بابنه بعد قصة ضيافته للملائكة المعروفة فلو كان إسحق قد ولد آن ذاك كيف يكون امتحانا فسوف يضحي باحد ابنيه ويبقى الآخر !!"

 

 

 

يذكر أن الداعية الإسلامي صالح المغامسي هو إمام وخطيب مسجد قباء بالمدينة المنورة بالسعودية، وقدم العديد من البرامج الدينية مثل برنامجه في التفسير بعنوان "محاسن التأويل"، وبرنامج "قطوف دانية" وبرنامج "مع القرآن" الذي كان يعرض على التلفزيون السعودي في شهر رمضان قبل صلاة المغرب من مكة.

الخبر | الوحدة الاخباري : "الذبيح في قصة إبراهيم هو إسحق وليس إسماعيل".. القصة الكاملة لأزمة الداعية المغامسي - يمكنك مشاهدة مصدر الخبر الاصلي من الرابط التالي وهو : الوطن - حوادث ويخلي موقع الوحدة عن مسؤوليته الكاملة عن محتوي اي خبر وانما تقع المسؤولية على الناشر الاصلي للخبر.

0 تعليق