الوحدة الاخباري : طرق التهوية البديلة لـ"التكييفات" بعد تحذير الصحة منها بسبب كورونا

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

حذرت وزارة الصحة والسكان، من خطورة نقل التكييفات والمراوح لعدوى فيروس كورونا، من خلال نقل الرذاذ المتطاير من أي شخص مصاب داخل الغرفة، مؤكدة على أن التكييفات المركزية أكثر خطورة لأنها تنقل الهواء من غرفة لأخرى، ولذلك تجنبا للعدوى عند استخدامها، ينصح بفتح الهواء الطبيعي في كل غرفة ثم إعادة تشغيله مرة أخرى.

وكشفت الوزارة من خلال الدكتور إيهاب عطية مدير إدارة مكافحة العدوى، في فيديو توعوي نشرته وزارة الصحة له، أن التكييفات تعمل على تقليب الهواء وأخذه وإعادة ضخه مرة أخرى، وهذا الأمر أيضا ينقل العدوى، وخاصة التكييفات المركزية التي تنقل الهواء من مكان لآخر، مؤكدا في الوقت ذاته على أن أسوأ تهوية هي الناتجة عن المروحة، لأنها قادرة على تحريك الهواء في جميع أنحاء المكان، ما يعني نقل العدوى بشكل أسرع.

وأثار الأمر تساؤل بعض المواطنين، حول البدائل الصحيحة لاستخدام التكييفات في ظل ارتفاع درجة حرارة الصيف، دون التعرض للإصابة بفيروس كورونا المستجد.

طرق التهوية البديلة لـ"التكييفات"

وأوضح الدكتور محمود الأنصاري، أستاذ المناعة والكائنات الدقيقة بجامعة مصر للعلوم والتكنولوجيا، من خلال حديثه لـ"الوطن"، أن استخدام كافة أنواع التكييفات في ظل تفشي كورونا قد يسبب كارثة.

وأضاف: "يعد البديل الوحيد للتكييف في ظل ارتفاع درجات الحرارة، هو فتح الشباك وتشغيل المروحة في اتجاه معاكس للشباك، نظرا لأن المروحة تقوم في هذه الحالة بتبديل الهواء، لكن التكييف يقوم بتقليب الهواء وليس تبديله".

ويتم اللجوء إلى ذلك البديل في حالة الضرورة فقط، نظرًا لأن تشغيل المروحة بالطريقة المعتادة يساعد على انتشار الفيروس داخل الغرفة المغلقة، في حالة تواجد شخص مصاب بها.

عز العرب: التهوية الطبيعية تعد الحل الأمثل في الوقت الحالي

وأشار الدكتور محمد عز العرب استشاري الباطنة بالمعهد القومي للكبد والأمراض المعدية، في حديثه لـ"الوطن"، إلى ضرورة الاعتماد بقدر الإمكان على مخارج التهوية الطبيعية، والابتعاد تماما عن استخدام طرق التهوية الصناعية مثل التكييفات والمراوح.

---------------------------------------------------
مصدر الخبر الاصلي موقع : الوطن - حوادث

أخبار ذات صلة

0 تعليق