عاجل

الوحدة الاخباري : "قتلوه ودفنوه في الصحراء".. تفاصيل جريمة بشعة في بني سويف

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

"10 آلاف جنيه".. كتبت نهاية شاب على يد 3 أشخاص، ذكرت التحريات أن المتهمين استدرجوا الضحية من مركز إهناسيا بمحافظة بني سويف إلى صحراء أكتوبر، وقتلوه ودفنوه فى الصحراء، واستولوا على مبلغ 10 آلاف جنيه.

وتمكنت القوات من كشف لغز الجريمة، وألقي القبض على المتهمين، وعقب تسجيل تفاصيل الواقعة، واعترافات المتهمين، تم تحرير محضر بالواقعة، وإحالة المتهمين للنيابة التى باشرت التحقيق وانتقلت إلى مسرح الجريمة، وقامت باستخراج الجثة، وقررت عرضها على الطب الشرعى لتشريحها لبيان اسباب الوفاة، وقررت حبس المتهمين. 

تحريات المباحث التى جرت بمعرفة ضباط إدارة البحث الجنائي بمحافظة بني سويف، بالتنسيق مع مباحثات الجيزة، كشفت أن بداية الواقعة كانت بورود بلاغ لمركز شرطة إهناسيا بمديرية أمن بنى سويف من أحد الأشخاص يعمل (مصمم ديكور، مقيم بدائرة المركز) بغياب شقيقه "24 عاما، له معلومات جنائية" عن مسكنهما ولا يعلم مكان تواجـده.. بمجرد تلقى البلاغ، بدأت القوات فى فحص خط سير المتغيب، وتتبع هاتفه المحمول، وآخر مشاهدات له، وتوصلت جهود فريق البحث برئاسة قطاع الأمن العام وبمشاركة إدارة البحث الجنائى بمديرية أمن بنى سويف إلى سابقة العثور على جثة لشخص مجهول بمنطقة الظهير الصحراوى بدائرة قسم شرطة ثالث أكتوبر بالجيزة تتطابق أوصافها مع المُبلغ بغيابـه.. حيث توصلت أجهزة البحث إلى أن وراء ارتكاب الواقعة كل من (3 أشخاص "لأحدهم معلومات جنائية" - مقيمين بدائرة مركز شرطة إهناسيا).

عقب تقنين الإجراءات تم استهدافهم وضبطهم.. وبمواجهتهم اعترفوا بارتكاب الواقعة وقرروا أنه نظراً لعلمهم بقيام المجنى عليه بالإتجار فى المواد المخدرة واحتفاظه بمبالغ مالية كبيرة إتفقوا فيما بينهم على التخلص منه وسرقته، حيث قام أحدهم بإيهام المجنى عليه بتواصله مع أحد تُجار المخدرات بنطاق محافظة الفيوم لشراء مواد مخدرة، وبتاريخ الواقعة إستدرجه بزعم مقابلة تاجر المخدرات وإستقل المجنى عليه سيارة قيادة المتهم الأول وتتبعهما المتهمان الآخران "مستقلان دراجة نارية تروسيكل" وأثناء سيرهما بالطريق قام المتهم المتواجد صحبة المجنى عليه بتقديم مشروب عصير للمجنى عليه بداخله مبيد حشرى "أعده مسبقاً"، وعقب فقدانه الوعى إستقل المتهمان الآخران السيارة رفقتهما وقاموا بكتم أنفاسه حتى تأكدوا من وفاته وإستولوا منه على (مبلغ 10 آلاف جنيه، هاتف المحمول)، عقب ذلك توجهوا إلى منطقة الظهير الصحراوى بدائرة قسم شرطة ثالث أكتوبر بالجيزة وتخلصوا من الجثة بدفنها وإلقاء الهاتف المحمول بأحد المجارى المائية بدائرة المركز وقاموا بإنفاق المبلغ المالى المستولى عليه عقب إقتسامه فيما بينهم.

---------------------------------------------------
مصدر الخبر الاصلي موقع : الوطن - حوادث

أخبار ذات صلة

0 تعليق