الوحدة الاخباري : شوارعها خالية.. أحد سكان مدينة كتالونيا "المعزولة": نشتري طعامنا فقط

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

تحاول كتالونيا السيطرة على فيروس كورونا داخل أرضيها بعدما تجاوزت أعداد الإصابات حاجز 62 ألف حالة، لتقرر فرص تدابير عزل على منطقة تضمّ 200 ألف نسمة في محيط مدينة ليريدا شمال شرقي البلاد، بسبب تزايد عدد الإصابات بفيروس "كوفيد-19" المستجدّ.

الرئيس الكتالوني الاستقلالي كيم تورا، قال إنهم قرروا عزل منطقة ديل سيجريا، في محيط مدينة ليريدا، استناداً إلى قاعدة بيانات تؤكد ارتفاعا كبيرا في عدد الإصابات بالفيروس.

الشاب الأسباني جارسيا ميل، أحد سكان منطقة ديل سيجريا في مدينة ليريدا، يروي لـ"الوطن"، أن حكومة كتالونيا أصدرت، أمس، قرارا بعزل "ديل سيجريا"، بعدما زادت أعداد الإصابات لـ3 أضعاف، خلال الأيام القليلة الماضية.

منذ أزدياد أعداد الإصابات في المنطقة، قرر "ميل" وزوجته عدم الخروج من المنزل إلا في حالات الضرورة القصوى، حفاظا على صحتهم وحياة أبنائهم: "نخرج لشراء الطعام فقط، وحينها أتخذ عدة إجراءات وقائية مثل ارتداء كمامتين وقفاز، إضافة لتطهير الملابس التي خرجت بها".

الطرقات خالية من الناس.. منذ تزايد أعداد الإصابات ويعيش سكان المنطقة في حالة من القلق، فيتخوفون من الخروج من منازلهم، "الشوارع التي كانت لا تهدأ من حركات المواطنين أصبح نادرا ما يمر بها شخص خلال تلك الأيام"، بحسب الشاب الإسباني.

قرار العزل الذي طبقته حكومة كتالونيا، شمل عدة إجراءات منها منع الدخول أو الخروج من المنطقة إلا في حالات الضرورة، وحظر تجمع أكثر من 10 أشخاص، إضافة لغلق مراكز كبار السن ومنع أي زيارات منزلية، وفرض غرمات مالية على غير المتلزمين بتلك التعليمات، وفقا لحديثه.

---------------------------------------------------
مصدر الخبر الاصلي موقع : الوطن - حوادث

أخبار ذات صلة

0 تعليق