الوحدة الاخباري : عضو «الجمعية الشرعية»: قداسة الصحابة جاءت من القران.. وممنوع تجسيدهم

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

قال الدكتور سيد أحمد فتح الله، عضو هيئة علماء الجمعية الشرعية، إنه يؤيد قرار الأزهر الشريف بشأن منع تجسيد الصحابة والعشرة المبشرين بالجنة في الأعمال الدرامية، بل إنه يؤيد قرار مجمع البحوث الإسلامية، الذي هو أشمل من قرار الأزهر، إزاء قضية القداسة، موضحا «نحن نستلهم ذلك من القرآن والسنة».

الصحابة لهم مقام خاص عند الله

واستشهد فتح الله، خلال حواره في برنامج «يتفكرون»، مع الدكتور خالد منتصر، على شاشة «الغد»، بقول الله تعالى: «وَالسَّابِقُونَ الْأَوَّلُونَ مِنَ الْمُهَاجِرِينَ وَالْأَنصَارِ وَالَّذِينَ اتَّبَعُوهُم بِإِحْسَانٍ رَّضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ»، موضحًا أن هؤلاء الصحابة لهم مقام خاص عند الله عز وجل.

درس الأدب الألماني

وتابع، «لو كنا نؤمن بالإسلام على أنه المنطق الذي يضبط إيقاع حياتنا فلا بد أن نؤمن بهذه القداسة لأنها لم تأتي من عند البشر، فلم يقدسهم البشر من تلقاء أنفسهم وأنما قدسوهم بتقديس الله سبحانه وتعالى لمقامهم»، موضحًا أنه درس الأدب الألماني ويعرف جيدًا كيف يتم تناول الأمور بصغية أدبية وفنية.

الأدب يصنع عالمًا موازيًا والصحابة أشخاص حقيقيون

وأشار عضو هيئة علماء الجمعية الشرعية، إلى أن الأدب يصنع عالمًا موازيًا، «عالم موازي كأنه عالم افتراضي بس قريب من الحقيقة، لكن في هذه الحالة نحن مع أشخاص حقيقين عاشوا في التاريخ وقاموا بأدوار ضخمة عظمها الله سبحانه وتعالى، وبالتالي هذه القداسة ليست مستشفة من أهوائنا ولا من رغباتنا وحاشى لله أن يكون ذلك بناء على أهوائنا».

وواصل: «التقديس لهم جاء من القرآن والسنة، والنبي محمد (صلّ الله عليه وسلم) أوصى بمقام أصحابه وأوصانا أن نتقي الله في هؤلاء الصحابة».

---------------------------------------------------
مصدر الخبر الاصلي موقع : الوطن - حوادث

أخبار ذات صلة

0 تعليق