الوحدة الاخباري : الكنيسة تكشف تفاصيل الحالة الصحية لأسقف المحلة بعد إصابته بكورونا

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

كشفت الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، في بيان رسمي صادر عن مطرانية المحلة الكبرى وتوابعها للأقباط الأرثوذكس، مستجدات الحالة الصحية للأنبا كاراس، أسقف المحلة الكبرى بمحافظة الغربية، بعد إصابته بفيروس كورونا المستجد.

إصابة الأنبا كاراس بفيروس كورونا

وتقدمت مطرانية المحلة، بالشكر لأطباء المحلة الكبرى في تدخلهم ورعاية الأنبا كاراس، منذ تأكد إصابته بفيروس كورونا المستجد، الخميس الماضي، مشيرة إلى أن الحالة الصحية للأسقف في تقدم ملحوظ وسيتماثل للشفاء في القريب العاجل.

وقالت المطرانية: «الله قادر أن يرفع الوباء ويحافظ على بلادنا، ونصل من أجل سلام الكنيسة، ونعمة الله تحفظنا جميعا».

وشهد عدد من إيبارشيات الكرازة المرقسية، خلال الفترة الماضية، تزايدا كبيرا في الإصابات بفيروس كورونا المستجد، خاصة بسبب سلالة «دلتا بلس» سريعة الإنتشار، ما دفع عدد من الأسقف لاتخاذ إجراءات استثنائية لمواجهة الوباء، تمثلت في عودة الصلوات بالحجز المسبق، وتقليل عدد الحضور في الكنائس.

وقف صلوات الحميم والميامر والثالث للمتوفين بإيبارشية البحر الأحمر

وكان آخر تلك القرارات، ما اتخذه الأنبا إيلاريون، أسقف البحر الأحمر، من وقف لصلوات الحميم والميامر وصلوات الثالث للمتوفين، وكافة صلوات المناسبات في المنازل، على أن تقصتر صلواتها في الكنائس فقط، وبالتنسيق المسبق مع كهنة الكنيسة، مشيرا إلى أن ذلك يأتي بالتزامن مع الظروف التي تمر بها البلاد من عودة انتشار فيروس كورونا المستجد مجددا.

قرارات إيبارشية أخميم وساقلته بمحافظة سوهاج

كما قرر الأنبا بسادة، مطران أخيمم وساقلته بمحافظة سوهاج، إقامة صلوات القداسات بجميع كنائس الإيبارشية بنسبة حضور لا تزيد عن خمسين بالمئة ويراعى تنظيم المقاعد حسب النسبة المقررة، مع التشديد على الإجراءات الاحترازية (التباعد – قياس درجة الحرارة – المطهرات – وغير مسموح بحضور القداس بدون الكمامة مع ضرورة توفير خادم للرجال وخادمة للنساء وتوفير كمامات معها).

كذلك قرر الأسقف، أن تقام الأكاليل بدون طبع دعوات أو إعلانات بالكنائس أو «فيس بوك» ويُصرح بكاهن واحد وأسرة العروسين فقط، كما يُمنع طباعة دعوات الأربعين والتذكارات أو الإعلان عنها بالكنائس أو مواقع التواصل الاجتماعي ويُكتفى بحضور أسرة المتوفي فقط.

كذلك شملت القرارات: «التربية الكنسية يتم توزيعها على مدار الأسبوع مع الإجراءات الاحترازية، تعليق الاجتماعات والنهضات والاحتفالات والرحلات والأمسيات، في حالة الوفاة نتيجة الإصابة بفيروس كورونا المستجد يتم الغاء صلاة الثالث، الاستمرار في تعليق واجبات العزاء في قاعات العزاء والسرادقات والبيوت والاكتفاء بالاتصال التليفوني ورسائل العزاء، والأمانة تقتضي أن كل من يشعر بأي أعراض (سخونة – برد – رشح – تكسير - ...) يلتزم بالمنزل».

---------------------------------------------------
مصدر الخبر الاصلي موقع : الوطن - حوادث

أخبار ذات صلة

0 تعليق