الوحدة الاخباري : يوسف القعيد: كتاب «يوميات هيكل» ليس موضوعيا وكتبته بـ«الحب»

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

قال الكاتب والروائي يوسف القعيد، إن كتابه «يوميات هيكل» ليس كتابًا موضوعيًا، ولكنه كتبه بـ«العاطفة والحب»، مشددًا على أن الموضوعية تعتبر بنت العقل الإنساني ولكنه عند كتابة «يوميات هيكل»، تنازل عن الموضوعية لأن مشاعره تدخلت في هذا الأمر، مشيرًا إلى أن صداقته بالكاتب الراحل محمد حسنين هيكل، هي السبب في حبه للرئيس الراحل جمال عبدالناصر، لأن «هيكل» كان دائمًا ما يتحدث معه عن «عبدالناصر» الإنسان، وليس الرئيس والزعيم والقائد.

فترة الهجوم على عبدالناصر

وأضاف «القعيد»، في لقاء مع برنامج «رأي عام» المذاع على قناة «TeN» الفضائية، ويقدمه الإعلامي عمرو عبدالحميد، أنه بعد وفاة الرئيس الراحل جمال عبدالناصر، بدأت حملة كبيرة ضده، وكان يصدر كتاب كل يوم لمهاجمة الزعيم الراحل، ولكن كل هذا كان يزيده تمسكًا به، ويرى أنه كان يفعل الصواب.

وكشف الكاتب أنه تعرف على «هيكل» في منزله، ولم يره في مقر صحيفة الأهرام سوى مرة واحدة، موضحًا أنه يطلق على «هيكل» اسم «الضمير»، لأنه كان يعبر عن ضمير كل الصحفيين في مصر، وعمل معه في كتاب عن تجربة عبدالناصر الثقافية، مضيفًا: «أرى في عبدالناصر أنه أحد مؤسسي مصر الحديثة بعد محمد علي باشا مباشرة، وهو نفس الشئ الذي يحاول عمله حاليًا الرئيس عبدالفتاح السيسي»، مشددًا: «العدل الاجتماعي وقت عبدالناصر كان يعوض بعض الديمقراطية، ومصر أبدعت في ظل حكمه ما لم تستطع إبداعه مرة أخرى».

القعيد: هناك مسافة بين ناصر وبين السادات

أما عن الرئيس الراحل محمد أنور السادات، فقال «القعيد»، إنه يحسب له بالطبع انتصار أكتوبر العظيم، ولكن رحلة السادات إلى القدس تركت في نفسه أثرا نفسيًا كبيرًا، ولعبت دورًا أساسيًا في تكوين مسافة نفسية بينه وبين السادات، مضيفا: «السادات ظلم، والطريقة التي قتل بها ظلم فادح، ومشهد مقتله في المنصة ظلم بها بشكل فادح، وإنجاز حرب أكتوبر هو الحسنة الوحيدة طوال السنوات الماضية، وذكراه مسأله مهمة جدًا».

وتحدث «القعيد»، عن الكاتب الكبير نجيب محفوظ، مشددًا على أنه لا يوجد روائي في مصر استطاع أن يتجاوز ما وصل إليه «محفوظ»، مؤكدًا أنه كان سابقًا لعصره في فترة الستينات، لافتًا إلى أن هناك فارقا بين «هيكل» و«محفوظ»، لأن «هيكل مش صاحب مشروع روائي، لأنه لديه روايتين هما زينب وهكذا خلقت، لكن نجيب محفوظ عنده كون روائي وعالم مكتمل وإخلاص حقيقي لفكرة القراءة والكتابة واستفدت كثيرًا من معرفتي الشخصية به».

---------------------------------------------------
مصدر الخبر الاصلي موقع : الوطن - حوادث

أخبار ذات صلة

0 تعليق