اخر الاخبار - فزعة من «البلدي» مع أهالي شمال غرب الصليبيخات

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

فزعة من «البلدي» مع أهالي شمال غرب الصليبيخات

«المباني العامة جاهزة منذ سنتين ولم يتم تشغيلها»

+ تكبير الخط   - تصغير الخط


  • كمال: خدمات أخرى مهمة تحتاجها المنطقة مثل الجمعية التعاونية والمخفر والمستوصف وغيرها 

  • الرندي: الرومي وجَّه لعمل اللازم في شأن رفع الانقاض وأعمال النظافة 

  • العنزي: ظاهرة صحية... وجود متطوعين من الأهالي لدعم الخدمات في كل منطقة جديدة

ضم ثلاثة من أعضاء المجلس البلدي أصواتهم إلى أهالي منطقة شمال غرب الصليبيخات، لاستعجال تشغيل المرافق العامة، ممثلة في المستوصف الطبي ومخفر الشرطة وصالة الافراح وغيرها، خصوصا وأن غالبية المنشآت باتت منجزة، ولم تحرك الجهات الحكومية ساكناً لوضعها في الخدمة.
وقال عضو المجلس البلدي الدكتور حسين كمال، في ملتقى تفعيل خدمات منطقة شمال غرب الصليبيخات أول من امس، في ديوان منصور الحريص «منذ سنتين معظم مرافق الخدمات العامة اكتملت معماريا، ولم تحرك مؤسسات الدولة ساكنا، في تشغيلها»، مبينا ان «المنطقة تشتمل على البيوت الحكومية والقسائم والبنايات متعددة الادوار، ومعظم قاطني المنطقة من الشباب وهي منطقة مميزة جغرافيا».
واضاف ان «جميع المباني الخاصة بالخدمات موجودة وكاملة الانشاء، ولكن نحن في مرحلة التشغيل ولم نجد أي تحرك جاد من مؤسسات الدولة لتشغيل هذه المرافق»، مشيراً إلى أن «الخطوط السريعة والجسور المحيطة بالمنطقة انتهت، ولكن هناك خدمات أخرى مهمة تحتاجها المنطقة، مثل الجمعية التعاونية والمخفر والمستوصف وغيرها».
ولفت كمال الى أن «هناك جنوداً مجهولين عملوا على مدار سنوات، لتحفيز الجهات الحكومية على تسليم المرافق والبدء بتشغيلها، ولكن للأسف ان الخطوات الحكومية تسير بشكل بطيء»، موضحا ان «هذا الملتقى ايجابي يجمع اهالي المنطقة ويشكل منتدى لاهالي المنطقة للعمل بشكل منظم، للتواصل مع مؤسسات الدولة لتشغيل المرافق العامة».
بدوره، قال عضو المجلس البلدي عبدالسلام الرندي إن «أهالي المنطقة متواصلين مع بعضهم البعض وقد جلست مع وزير الاشغال وزير الدولة لشؤون البلدية حسام الرومي، وشرحت له عن مشاكل المنطقة، وكان متجاوبا معي حول هذه المشاكل والمطالب، وبعد ذلك تحدثت مع مدير بلدية العاصمة حول اعمال النظافة ورفع الانقاض، وقلت له (انا انقل لكم هموم اهالي المنطقة) ووجه لعمل اللازم في شأن رفع الانقاض واعمال النظافة».
من جانبه، قال عضو المجلس البلدي حمود العنزي إن «دور المجلس البلدي مهم في دفع عجلة تشغيل المرافق العامة والخدمية، ونحن متواجدون هنا لتقوية حلقة التواصل بين الاهالي والجهات الحكومية المختلفة، لتحقيق مطالب اهالي المنطقة، متمنين الاسراع من قبل الجهات الحكومية في تشغيل المرافق العامة».
وبيّن ان «جميع المباني العامة قد انجزت والآن جاء دور التنفيذ الفعلي لتشغيلها، وهناك ظاهرة صحية حاليا، حيث انه في كل منطقة جديدة هناك متطوعون من الاهالي لدعم الخدمات».

مطالب الأهالي

طالب أهالي منطقة شمال غرب الصليبيخات بتغيير اسم المنطقة، والاستعجال بتنفيذ الواجهة البحرية وانشاء محطة وقود وتبليط الارصفة من قبل المؤسسة العامة للرعاية السكنية، واستعجال تشغيل المرافق العامة، وتنظيف المنطقة من المهملات والانقاض وتعديل بعض الشوارع، واستحداث مداخل ومخارج جديدة للمنطقة وبدء تشجير المنطقة وعمل الممشى الخاص بالمنطقة واستعجال تنفيذ مشروع الواجهة البحرية.

مستندات لها علاقة

الخبر | اخر الاخبار - فزعة من «البلدي» مع أهالي شمال غرب الصليبيخات - يمكنك مشاهدة مصدر الخبر الاصلي من الرابط التالي وهو : الراي الكويتية - رياضة ويخلي موقع الوحدة عن مسؤوليته الكاملة عن محتوي اي خبر وانما تقع المسؤولية على الناشر الاصلي للخبر.

0 تعليق