اخبار المغرب اليوم " واسيني الأعرج يسحب رواية جورج أورويل (1984) على العالم العربي الخميس 10-3-2016"

0 تعليق 3 ارسل لصديق نسخة للطباعة


اسم الرواية (2084 حكاية العربي الأخير) وسحب واسيني الأعرج فيها على العالم العربي بل على العالم كله أجواء بل تفاصيل كثيرة أحيانا من رواية (1984) للبريطاني جورج أورويل واسمه الحقيقي إريك آرثر بلير.

تصور رواية جورج أورويل "الكابوسية" عالما سيطرت عليه دكتاتورية تخنق أنفاسه وتغير مفاهيمه في الحرية والكرامة ونمط الحياة والعواطف وغيرهما. ورمز هذا الاستبداد هنا هو (بيج براذر) أو الأخ الكبير أو الأكبر الذي فرض نوعا ساحقا من عبادة الشخصية على الرغم من أن وجوده الفعلي كإنسان يبدو مشكوكا فيه. وفرضت مراقبة على الناس تحصي أنفاسهم وتسجل كل أفكارهم ومشاعرهم وتجعلهم أشبه بالمنومين مغناطيسيا.

وتجري الأحداث في ما كان يعرف سابقا باسم بريطانيا وهو الآن مقاطعة من الدولة الكبرى "أوشيانيا" أو أوقيانوسيا بالعربية وهي خليفة الولايات المتحدة والإمبراطورية البريطانية وواحدة من ثلاث دول كبرى كالتي انقسم إليها العالم.

وهو عالم تسوده الحرب الدائمة والمراقبة الحكومية الطاغية ومحو التاريخ القديم وكتابة تاريخ آخر بدلا منه وتنتشر فيه اللافتات الكبيرة التي تقول (بيج براذر يراقبكم). وكانت الرواية قد صدرت سنة 1949.

وهناك شبه بين الرواية وبين رواية (عالم شجاع جديد) التي صدرت سنة 1932 للروائي والفيلسوف البريطاني ألدوس هكسلي ورواية (وي) أو (نحن) للروسي يفجيني زامياتين التي صدرت سنة 1921.

أشياء كثيرة في (2084 حكاية العربي الأخير) تشبه ما ورد في رواية أورويل بل إن الأولى تستند إلى الثانية. وكان أورويل قد سمى الرواية سابقا قبل اختيار الاسم الحالي (الرجل الأخير في أوروبا).

في رواية واسيني الأعرج وبعد انقسام العالم إلى ثلاث دول كبرى يتحكم في قلعة "أميروبا" (أمريكا وأوروبا) التي تقع في عمق الربع الخالي (ليتل براذر) أو (الأخ الصغير أو الأصغر) بالأمور على طريقة جده (بيج براذر) في إحصاء الأنفاس والذي يحتفل بمئويته في سنة 2084 التي تجري فيها أحداث الرواية.

جاء في تعريف بالرواية على غلافها "يدخل واسيني في هذه الرواية منطقة محرمة إذ يضع الغربي الحالي والعربي الحالي أيضا أمام المرايا التي تظهر تناقضاتهما أمام حداثة انتقائية في كل شيء. لن يكون العربي الأخير في قلعة أميروبا الغامضة الواقعة بين مضيق هرمز والبحر الأحمر في عمق الربع الخالي أميا أو جاهلا أو بدائيا بل سيكون عربيا في صميم الدقة التكنولوجية.

"آدم وهو عالم الفيزياء النووي والمشرف على تنفيذ برنامج قنبلة نووية مصغرة في بنسلفانيا يتعرض لعملية اختطاف في مطار رواسي بباريس تشترك فيها ثلاثة أطراف: تشادو المتخصص في قتل علماء الذرة العرب و"التنظيم" وهو الجهاز الإرهابي الغامض الذي تحول إلى قوة ضاربة لكل ما له علاقة بالحياة والفن و(إف.بي.آي) أو مكتب التحقيق الاتحادي الأمريكي لأن آدم ينتمي إلى مخبر أمريكي وتجب حمايته."

زوجة آدم اليابانية قتلت يوم محاولة اختطافه في باريس لكن الذين خلصوه أخفوا عنه الأمر وصاروا يعرضون عليه شريطا مزورا يظهرها حية وتبارك عمله في القلعة وذلك كي يبقى يعمل على المشروع. يكتشف اللعبة أخيرا بمساعدة سميث الذي قبل موته أرسل له الشريط الحقيقي الذي يظهر موتها.

وإذا كان ونستون سميث في رواية أورويل وحبيبته جوليا اللذان حاولا التفكير باستقلالية قد ألقي القبض عليهما وأخضعا إلى غسل دماغ جديد فإن "سميث" في رواية واسيني الأعرج صديق آدم الذي سعى إلى مساعدته قد أبعد ثم مات في معركة.

وإذا كان الطريق مسدودا أمام أبطال أورويل فان آدم الذي كان شبه سجين في القلعة قد استطاع النجاة أخيرا ولو جريحا وفي حال سيئة وذلك بمساعدة الميجر نلسون صديق سميث والذي أنقذه وأنقذ حبيبته إيفا وابنته قبل هجوم التنظيم وقبل تفجير القنبلة النووية الصغيرة التي طورها آدم والتي تستعمل لمكافحة الإرهاب.

مما قد يؤخذ على الرواية كثرة التفاصيل المكررة كأنها مشاهد معادة بما يثقل العمل الروائي إذ لا ضرورة لإعادة كثير منها.

وردت الرواية في 447 صفحة متوسطة القطع وصدرت عن (دار الآداب) في بيروت. وقد حملت على غلافها أن الكاتب يتنازل عن حقوقه المادية للأطفال المرضى بالسرطان

الخبر | اخبار المغرب اليوم " واسيني الأعرج يسحب رواية جورج أورويل (1984) على العالم العربي الخميس 10-3-2016" - يمكنك مشاهدة مصدر الخبر الاصلي من الرابط التالي وهو : سودارس ويخلي موقع الوحدة عن مسؤوليته الكاملة عن محتوي اي خبر وانما تقع المسؤولية على الناشر الاصلي للخبر.

إخترنا لك

0 تعليق