اخبار المغرب اليوم " المفهوم الخاطئ للمغربة الخميس 12-10-2017"

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ
مشكلتنا نحن المغاربة في إصرارنا الدائم على الظهور بمظاهر العارفين والعالمين والمتمكنين من كل الأمور.. مشكلتنا في التطاول والقفز الدائمين على بعضنا البعض، وعدم فتح المجال للكفاءات والمهارات والقدرات الخلاقة والإبداعية التي بإمكانها أن ترقى بالمغرب والمغاربة، وتفرض البصمة المغربية. و تؤثث لدليل المغربة الحقيقي الضامن للهوية والتراث والمستقبل المتجدد.. مشكلتنا في سرعة التنصل من الهوية والوطنية، وقوة التهافت على البديل المستورد، واعتماده من أجل تلميع الصور أو الظفر بالسلطة والتسلط واستعراض العضلات الهجينة أمام أبناء الوطن الواحد.. مشكلتنا في عدم فهمنا لمصطلح المغربة الذي أطلق بعد الاستقلال على مستوى عدة قطاعات، أبرزها التعليم ..مغربة الأطر والكوادر والعتاد والبرامج والمناهج والسبل والأنظمة والحياة بكل تجلياتها.. أملا في وقف التبعية والخضوع إلى درجة الخنوع للمستعمر الفرنسي.. تلك التبعية التي لازالت مترسخة في أعماق وجذور الإدارة المغربية..
في سنة 1977، تم تركيز المسؤولين على التعريب والمغربة والتعميم من أجل إصلاح التعليم. على أساس أن تكون الانطلاقة الأكيدة من أجل فرض استقلال المغرب فكريا واقتصاديا واجتماعيا.. وأن تكون الجسر الذي سيمكن من توسيع نطاق المغربة ليشمل كل القطاعات..
لكن تبين فيما بعد أن سوء فهم وتدبير المغربة، كان وراء فشل التعريب وتعميم التمدرس.. فلا هم توفقوا في تعريب كامل وشامل، بعد أن وقف حمار الشيخ في عقبة (الباك)، وبعد أن أضر التعريب بعدة برامج تعليمية، وأفقدها تناسقها وتسلسلها وأهدافها..وخصوصا عمليات تعريب المواد والشعب العلمية.. وطبعا بسبب اعتماد مصطلحات دخيلة وغريبة تحت شعار (المغربة)..
ولا هم عمموا التعليم على كل أطفال المغرب، بعد أن اتضح أن العديد منهم، دخلوا المدارس من أبوابها، وتسللوا من فوق أسوارها ونوافذ أقسامها إلى الشارع العام.. لتظهر آفة الهدر المدرسي، ويظهر معها علاج القاصر(التربية غير النظامية)… وعوض تخليق الحياة المدرسية وتهذيب الوالجين إلى المؤسسات التعليمية، لمسنا داخلها، ظهور انحرافات وسلوكيات وظواهر تربوية لا تمت بصلة للتربية والتعليم.
المغربة يا من ظفروا بالكراسي والحقائب بعيدا عن رغبات الشعب، ليست في تغيير أسماء المصطلحات العلمية (الفرنسية، واليونانية واللاتينية)، بكلمات جديدة لا علاقة لها بقاموس اللغة العربية. ولا علاقة لها بما يتم تداوله من طرف باقي الدول العربية التي سبقت المغرب في عملية التعريب.. كلمات يفهمها التلميذ المغربي وحده، ويطلب منه نسيانها بعد الحصول على شهادة الباكلوريا، والبحث عن ترجمتها الأصلية ليساير ركب الكليات والمعاهد.. المغربة ليست في تغيير المقررات والمناهج وكثرتها… ولا في تعيين أو تكليف أطر مغربية للتدريس في تخصصات غير تخصصاتها. ولا في إجبار الإدارة المغربية على أن تضل مزدوجة الشخصية، تتكلم بلسانين فرنسي وعربي، دون اعتبار للمخاطب المغربي، الذي قد لا يفقه شيئا حتى في اللغة العربية ..
المغربة ليست في انزواء مذيع رياضي في خلوته، وفرض ما سماه بمغربة المصطلحات الرياضية، وخصوصا تلك الخاصة بتغطيات مباريات كرة القدم.. مصطلحات لا علاقة لها بما يتداولوه مذيعو القنوات التلفزيونية العربية أو الناطقة بالعربية.. تلك المصطلحات المغربية التي بدأت تتلاشى تدريجيا أمام قوة الإعلام العربي الرياضي..
المغربة ليست في فرض الزعامة وانتزاع الصدارة بالقوة والجاه.. وليست في محاولة تلميع صور باهتة، لا تزيدها الأضواء إلا فظاعة وفضحا.. ولكن في فرض الشفافية والنزاهة والأصالة والمعاصرة من أجل الحصول على منتوج مغربي خالص، قادر على منافسة باقي المنتجات العالمية.. وكفيل بالرقي بمكانة المغرب، والسمو بأوضاع المغاربة المتأزمة ثقافيا وتربويا وتعليميا وبيئيا واقتصاديا واجتماعيا و..
فمتى ندرك المعنى الحقيقي للمغربة، ونعيد التفكير بعمق وتأني في سبل تجسيد هذا المصطلح (المغربة) على أرض الواقع ؟.. لأنه السبيل الوحيد لتعزيز الهوية وترسيخ روح الوطنية.

الخبر | اخبار المغرب اليوم " المفهوم الخاطئ للمغربة الخميس 12-10-2017" - يمكنك مشاهدة مصدر الخبر الاصلي من الرابط التالي وهو : سودارس ويخلي موقع الوحدة عن مسؤوليته الكاملة عن محتوي اي خبر وانما تقع المسؤولية على الناشر الاصلي للخبر.

أخبار ذات صلة

0 تعليق