العالم العربي اليوم مركز دراسات يوثق 66 خرقًا للهدنة بالفيديو

0 تعليق 2 ارسل لصديق نسخة للطباعة

الأربعاء - 30 جمادى الأولى 1437 هـ - 09 مارس 2016 مـ رقم العدد [13616]

فيما وسّعت موسكو يوم أمس من حملتها الجوية في ريفي إدلب واللاذقية، تضاربت المعلومات حول عدد الخروقات المسجلة للهدنة التي انطلقت في سوريا قبل نحو 10 أيام مع تأكيدات لتخطيها بحسب أكثر من مصدر عتبة الـ300. ما دفع مركز «جسور» السوري المتخصص إلى توثيق هذه الخروقات بالصورة معتمدا على منهجية دقيقة تنسحب على 3 مراحل. وبحسب محمد سرميني، مدير المركز، فقد تم تسجيل 66 انتهاكا للهدنة جرى توثيقها عبر مصادر المركز المحلية وإرفاقها بتسجيلات فيديو، لافتا إلى أن هناك 16 حادثا آخر لم نتمكن من العثور على تسجيلات مرئية خاصة بها.
وقال سرميني لـ«الشرق الأوسط» إن المنهجية التي يعتمدها المركز ترتكز على 3 مراحل، فيتم في المرحلة الأولى جمع المعلومات من مختلف المصادر، مصادر المركز المحلية، الدفاع المدني السوري، وكالات الأنباء المحلية والدولية، الشبكة السورية لحقوق الإنسان، اللجنة السورية لحقوق الإنسان...
أما في المرحلة الثانية، فتتم تصفية المعلومات والمطابقة بين مصادر المركز والمصادر الأخرى، ويتم في المرحلة الثالثة التوثيق المرئي من خلال البحث عن مقاطع فيديو توثق الحالة المدروسة، ويشترط فيها ذكر المكان والتاريخ بشكل واضح مع مراعاة الانسجام السمعي والبصري للمادة المرئية.
وأشار سرميني إلى أن مناطق حماه وإدلب الأكثر خضوعا للخروقات، لافتا إلى أن الغارات الجوية والقصف المدفعي أكثر أنواع الانتهاكات التي تم توثيقها.
من جهتها، أفادت وزارة الدفاع الروسية يوم أمس بأنّه «تم انتهاك الهدنة في سوريا 7 مرات خلال الـ24 ساعة الماضية»، لافتة إلى أن «مجموع الجماعات المسلحة التي أعلنت التزامها بوقف إطلاق النار في سوريا وصل إلى 37».
وقالت موسكو إنّه «تم التوصل إلى اتفاق مصالحة في سوريا مع قائدي مجموعتين خلال الـ24 ساعة الماضية».
ميدانيا، وسّعت المقاتلات الروسية حملتها الجوية مستهدفة مواقع للمعارضة في ريفي إدلب واللاذقية. إذ أفاد ناشطون بشن الطيران الروسي غارات على بلدة أبو الظهور ومطار تفتناز في ريف إدلب. وقال الدفاع المدني في المنطقة إن قوات النظام قصفت بالصواريخ والمدفعية بشكل كثيف مدينة جسر الشغور ومحيطها وقرى السرمانية والبلدات المجاورة في ريف إدلب الغربي، مما أدى إلى مقتل طفلة في جسر الشغور.
وشملت الغارات الروسية أيضا قرية كبينة في جبل الأكراد بريف اللاذقية. وقال فادي أحمد المتحدث باسم الفرقة الساحلية الأولى إن هجوما كبيرا وقع ولكن القوات الحكومية لم تتقدم وإن القتال مستمر. وأضاف أن طائرات حربية سورية وروسية شوهدت أيضا في الجو.
من جهته، أفاد «مكتب أخبار سوريا» بشن القوات النظامية هجومًا واسعًا على قرية الكبانة، آخر معاقل فصائل المعارضة في جبل الأكراد بريف اللاذقية الشمالي الشرقي، في محاولة للسيطرة عليها، ما أدى لاندلاع اشتباكات بين الطرفين أسفرت عن سقوط قتلى وجرحى بينهما.
وأوضح عضو «مركز سلمى الإعلامي» المعارض عبد الرحمن اللاذقاني، أن القوات النظامية شنّت هجومًا على القرية من عدّة جهات، مدعومة بالطيران الحربي الروسي الذي استهدف بأكثر من 12 غارة مواقع تابعة للمعارضة، تزامنا مع قصف عنيف براجمات الصواريخ والمدفعية الثقيلة. وبينما تستمر الاشتباكات بين الطرفين، قال المكتب إن «جبهة النصرة» أرسلت تعزيزات عسكرية من مدينة إدلب وريفها إلى قرية الكنابة، لمؤازرة مقاتلي المعارضة.
وفي ريف دمشق، قال ناشطون إن قوات النظام السوري سيطرت على مواقع جديدة على أطراف بلدة بالا جنوب الغوطة الشرقية، وذلك عقب هجوم شنته على مواقع للمعارضة المسلحة، تزامن مع قصف مدفعي وصاروخي عنيف استهدف المنطقة.
وبهذا التقدم باتت قوات النظام تشرف على الطريق الوحيد لبلدتي دير العصافير وزبدين، مما قد يجعلهما مفصولتين عن بقية مناطق الغوطة الشرقية.

الخبر | العالم العربي اليوم مركز دراسات يوثق 66 خرقًا للهدنة بالفيديو - يمكنك مشاهدة مصدر الخبر الاصلي من الرابط التالي وهو : الشرق الاوسط عالم عربي ويخلي موقع الوحدة عن مسؤوليته الكاملة عن محتوي اي خبر وانما تقع المسؤولية على الناشر الاصلي للخبر.

إخترنا لك

0 تعليق