الوحدة - تفاصيل خطة واشنطن الجديدة ضد داعش بليبيا

0 تعليق 1 ارسل لصديق نسخة للطباعة

تمارس إدارة أوباما ضغوطاً على الأطراف الليبية من أجل الإسراع بتشكيل حكومة وحدة وطنية

كشفت صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية عن تفاصيل قالت إنها خطة وزارة الدفاع الأمريكية لمنع تمدد تنظيم الدولة في ليبيا، مشيرة إلى أن هذه الخطة وضعت تحت تصرف إدارة البيت الأبيض وفق ترجمة لموقع الخليج اون لاين الالكتروني 

وبحسب الصحيفة، فإن الخطة تتضمن ضربات جوية ضد معسكرات تدريب ومراكز قيادة ومستودعات ذخيرة، وأن الأهداف ستشمل قرابة 30 إلى 40 هدفاً لشل قدرة التنظيم على بناء أي قاعدة له بعيداً عن العراق وسوريا.

وتتضمن الخطة السماح للمليشيات الليبية المدعومة من الغرب بمحاربة تنظيم الدولة على الأرض وتقديم الدعم والإسناد الجوي اللازم لها.

وكان وزير الدفاع الأمريكي أشتون كارتر قد عرض الخيار العسكري أمام كبار مستشاري الرئيس باراك أوباما يومي 22 فبراير/شباط، غير أن هذا الخيار لم يؤخذ بعين الحماس.

وتمارس إدارة أوباما ضغوطاً على الأطراف الليبية من أجل الإسراع بتشكيل حكومة وحدة وطنية تضم كافة الفصائل المتنافسة داخل ليبيا.

ومع ذلك تستعد الولايات المتحدة، وفقاً للصحيفة، لتنفيذ ضربات جوية محددة ضد المسلحين من عناصر التنظيم ممن تعتقد واشنطن أنهم يشكلون تهديداً لمصالحها، تماماً كما فعلت مع معسكر تدريب تابع لتنظيم الدولة غرب ليبيا الشهر الماضي.

وأعلن أوباما في 25 فبراير/شباط الماضي أن بلاده مستمرة في استخدام كل أدوات الضغط للقضاء على تهديدات تنظيم الدولة أينما كانوا.

إلا أن خيار الضربات الجوية من قبل قيادة أفريقيا بوزارة الدفاع وأيضاً قيادة العمليات الخاصة المشتركة، يبقى محل خلاف، خاصة في إطار الأهداف قصيرة الأجل بالنسبة لإدارة أوباما، فقد سبق أن حذر مسؤولون كبار في وزارة الخارجية الأمريكية من أن هذه الضربات إن لم تكن منسقة بشكل صحيح فإنها قد تعرض جهود واشنطن لتشكيل حكومة وحدة وطنية في ليبيا للخطر.

إدارة الرئيس الأمريكي، ومعها الشركاء الأوروبيون، يقودون عملية توازن صعبة بين مواجهة عسكرية مع تنظيم الدولة الذي ينمو بسرعة، وبين الضغط على مكونات العملية السياسية في ليبيا من أجل تشكيل حكومة وحدة وطنية.

ويرى الجنرال جوزيف دانفورد رئيس هيئة الأركان المشتركة في مؤتمر صحفي عقده الأسبوع الماضي، أنه عندما يكون لديك الفرصة للقيام بعمليات ضد تنظيم الدولة لتعطيلها، وفي الوقت نفسه دون تعريض العملية السياسية للخطر فافعل؛ وهو ما نقوم به، وتابع: "في مرحلة ما في المستقبل إذا اعتقدنا أن هذه الاستراتيجية تشكل خطراً فإنني بالتأكيد سوف أعود لوزيري وأقدم توصيات مختلفة".

ويأتي الحديث عن خطط أمريكية وأخرى غربية، لمكافحة تنظيم الدولة في ليبيا في ظل تقارير تتحدث عن تنامٍ مطرد لهذا التنظيم الذي بات يسيطر على قرابة 150 ميلاً في مدينة سرت التي باتت تعتبر واحدة من أهم معاقله.

الخبر | الوحدة - تفاصيل خطة واشنطن الجديدة ضد داعش بليبيا - يمكنك مشاهدة مصدر الخبر الاصلي من الرابط التالي وهو : البوابة - ابراج ويخلي موقع الوحدة عن مسؤوليته الكاملة عن محتوي اي خبر وانما تقع المسؤولية على الناشر الاصلي للخبر.

إخترنا لك

0 تعليق