اخبار السودان اليوم حمدي وظلم ذوي القربي الأربعاء 9-3-2016

0 تعليق 1 ارسل لصديق نسخة للطباعة

لماذا تجاهلني التلفزيون القومي، وكيف لمثلي ممن قدموا زهرة شبابهم وعصارة فكرهم له أن يقابلوا بكل هذا الجحود والنكران. بتلك الأسئلة المؤلمة يحيك الإعلامي الكبير حمدي بدر الدين أوجاعه وجروحه الداخلية، والغصة التي تطعن في حلقه صباح ومساء وبدموعه التي تسيل إلى دواخله دون أن يراها الناظر إليه.
لا يوجد في الدنيا قساوة أكثر من قساوة ذوي القربي والأهل والعشيرة، وليس هناك أصعب من نكران المعروف ونكران التلاميذ لأستاذهم، وما أقسى عندما يرمونه بنبل التجاهل والنسيان بعد أن علمهم الرماية.
حمدي بدر الدين قامة وبين الإعلاميين أعلى هامة، قدم للتلفزيون الكثير وما بخل بشيء، وأعطاه من قلبه الكبير كل الحب، ومن عقله كل الفكر الذي جعل منه تلفزيونا صاحب تاريخ ورسالة، ويكفيه أن كان هو أول صاحب برنامج مسابقات في العالم العربي، وإن نسي الناس فلن ينسوا (فرسان في الميدان)، الذي كان مضماراً في التسابق على كأس المعلومات العامة والمطارحة الشعرية وغيرها من فقرات شيقة.
حقيقة كان مؤسفاً أن تبادر السفارة الامريكية بالخرطوم لزيارة الرجل لمجرد علمها أنه عمل من قبل في إذاعة صوت أمريكا، وحقيقة دهشت والناطق الرسمي باسم السفارة كارولين شنايدر تقول لنا إنهم سيستفيدون من خبرة الرجل من خلال تقديمه لمحاضرات لمنسوبي سفارتهم في مجال الإعلام، ودهشت أكثر أن تلفزيون (الحرة) قام بزيارة حمدي والتوثيق له في حلقة تجاوزت مدتها الساعتين، كل ذلك لأن الرجل عمل في إذاعة بلادهم لسنوات تحسب على أصابع اليد.
ألا يخجل الإخوة في التلفزيون والرجل عمل به (لا سنة لا سنتين) وإنما أفنى زهرة شبابه متفانياً في خدمته، ولن نبالغ إن قلنا إنه من الذين وضعوا لبناته الأولى.
حمدي بدر الدين لا يستحق كل هذا التجاهل، وهو الذي ظل لسنوات طويلة مقعداً لا يقوى على الحركة، والرجل لا يريد غير زيارة من مسؤول رفيع ومن أهله وتلامذته في تلفزيون السودان، زيارة ترفع من معنوياته وتغسل حزن أيامه، وتزيل ما علق بقلبه الكبير من شعور بظلم لا يستحقه.
هذا ما يريده حمدي بدر الدين، (لا أقل ولا أكثر).
ترى هل يفعلها وزير الثقافة والإعلام الطيب حسن بدوي، وهل يفعلها مدير التلفزيون، ومعهم الصندوق القومي لرعاية المبدعين.
نقولها صادقين إنهم سيفعلون، ليس لأننا عهدنا فيهم ذلك، ولكن على الأقل من (باب الخجل) لأنه لا يعقل أن يغفل وزير الثقافة من السؤال عن مبدع بقامة حمدي، وليس منطقي أن يتجاهله صندوق رعاية المبدعين، وهو منهم وكبيرهم، وغير مقبول من إدارة التلفزيون أن تتجاهل رموزها.
لكل ذلك نتوقع زيارتهم للرجل والوقوف على حالته الصحية، وخير لهم أن يأتوا متأخرين من ألا يأتوا، وتبقى (الخيبة) مكتوبة على جبين مؤسساتهم.

الخبر | اخبار السودان اليوم حمدي وظلم ذوي القربي الأربعاء 9-3-2016 - يمكنك مشاهدة مصدر الخبر الاصلي من الرابط التالي وهو : سودارس ويخلي موقع الوحدة عن مسؤوليته الكاملة عن محتوي اي خبر وانما تقع المسؤولية على الناشر الاصلي للخبر.

0 تعليق