اخبار السودان اليوم توقف مفاجئ لقطار السودان الخميس 10-3-2016

0 تعليق 1 ارسل لصديق نسخة للطباعة

بالأمس توقف تماماً عن الحركة العقل المدبر والعالم والمجدد والمفكر الإسلامي (قطار السودان) الدكتور حسن عبدالله الترابي عن عمر يناهز ال (74) عاماً يزيد أو ينقص قليلاً لقضائه أكثر من (10) أعوام داخل القضبان الحديدية متفرقة على كل الحقب الحكمية مذ كان طالباً نابغاً بجامعة وإن كانت الاستفادة والاستزادة والنهل العلمي من كل الينابيع والقطف من كل بستان زهرة أسهل تناولاً وأوفر حظاً وأفضل سبيلاً ونيل مبتغاه وبلوغ هدفه من الحرية المزيفة والهواء الملوث وغير الطلق الذي يستنشقه الكثيرون. الموكب المهيب والجموع الهادرة من كل الألوان والأطياف بمختلف السحنات والأضداد الفكرية والمذهبية والحزبية دلت بصورة قاطعة المكانة المرموقة للرجل الذي أحب السودان وحاول جاهداً لإصلاح ما أفسده الدهر وولاة الأمر.. لم يعترف بقبلية، فقد ولد بكسلا وترعرع بغرب البلاد ومر بسنار والدمازين وبربر وأبو حمد وحتى في اعتقالاته لم يكن حبيس كوبر وإنما أودع معظم سجون الجمهورية.
د. حسن الترابي بشر يخطئ ويصيب ولكنه متسامح من الدرجة الأولى ولم يحدث أن تقاضى واحتكم ليقص وينتصر لنفسه وهو القانوني البارع المتمكن والذي يستطيع كسب أي قضية ويجيرها لصالحه.. لم يفعل ذلك حتى التعرضات والإساءات التي نالت شخصيته بشكل مباشر وكان دائم القول بأن لكل شخص ظروفه ورأيه ولابد من احترامها..كل عقلاء وعلماء العالم الإسلامي والسوداني ومفكريها أجمعوا على قامة الترابي السامقة وصعوبة إمكانية تعويض شخصية بهذا الحجم.
(إن المسلم الذي تربى على الأخلاق الإسلامية الفاضلة ووعى سيرة النبي صلى الله عليه وسلم لا يشمت في أحد ولا يفرح في مصائب الآخرين سواء كانوا مسلمين أو غير مسلمين.
إن المسلم يكره أفعال العصاة ويكره أفعال الكفار لكنه لا يشمت بهم ولا يفرح في مصائبهم لأنه لا يكن حقدا لأحد ولا يبغض أحدا ولكنه يكره أفعال العصاة والبعيدين عن طريق الله ويدعو للجميع بالهداية والمغفر.
وليعلم كلُّ إنسان أن التشفِّيَ بالموت ليس خُلقا إنسانيًّا ولا دينيًّا، فكما مات غيره سيموت هو، وهل يُسَرُّ الإنسان إذا قيل له: إن فلانًا يُسعده أن تموت؟ والنبيُّ صلى الله عليه وسلم قال:" لا تُظهر الشَّماتة بأخيك فيُعافيه الله ويَبتليكَ" رواه الترمذي وحسنه.
إن الشماتة بالمَصائب التي تقع للغير تتنافَى مع الرحمة التي يُفترض أنّها تسودَ بين المسلمين، والنبيّ صلى الله عليه وسلم على الرغم من إيذاء أهل الطائف له لم يشأْ أن يدعوَ عليهم بالهلاك وقد خيَّره جبريل في ذلك، ولكن قال في نبل وسموِّ خلق:" لا، بل أرجو أن يُخرجَ الله من أصلابِهم من يعبده لا يشرك به شيئًا" ثُمّ تسامَى في النبل والكرم فدَعا لهم بالهداية والمغفرة.
إن الشماتة بالغير خلق الكافرين والمنافقين الذين قال الله فيهم (إنْ تَمْسَسْكُمْ حَسَنَةٌ تَسَؤُهُمْ وإِنْ تُصِبْكُمْ سَيِّئَةٌ يَفْرَحُوا بِهَا وإِنْ تَصْبِرُوا وتَتَّقُوا لا يَضُرُّكُمْ كَيْدُهُمْ شَيْئًا) (سورة آل عمران : 120) ألا فليعلم الشامتون بغيرهم أن الأيّام دُول والشاعر الحكيم يقول:
فقُلْ للشَّامِتينَ بِنَا أَفِيقُوا سَيَلْقَى الشّامِتُونَ كَمَا لَقِينَا
قال الله تعالى عندما شمت الكافرون بالمسلمين في غزوة أحد إنْ يَمْسَسْكُمْ قَرْحٌ فَقَدْ مَسَّ القَوْمَ قَرْحٌ مِثْلُهُ وتِلْكَ الأيّامُ نُداوِلُها بَيْنَ النّاسِ) (سورة آل عمران : 140) .
الدم عند الله أمره عظيم قال الله تعالى (وَمَنْ يَقْتُلْ مُؤْمِناً مُتَعَمِّداً فَجَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِداً فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَاباً عَظِيماً) [النساء : 93]
وعن البراء بن عازب رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لزوال الدنيا أهون على الله من قتل مؤمن بغير حق رواه ابن ماجه
وعن عبد الله بن عمرو قال رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم يطوف بالكعبة ويقول ما أطيبك وما أطيب ريحك ما أعظمك وما أعظم حرمتك والذي نفس محمد بيده لحرمة المؤمن عند الله أعظم من حرمتك ماله ودمه " رواه ابن ماجه
وعن أبي سعيد وأبي هريرة رضي الله عنهما عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لو أن أهل السماء وأهل الأرض اشتركوا في دم مؤمن لأكبهم الله في النار رواه الترمذي
وعن جندب بن عبد الله رضي الله عنه، قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم من استطاع منكم أن لا يحول بينه وبين الجنة ملء كف من دم امرىء مسلم أن يهريقه رواه الطبراني
وعن معاوية رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم كل ذنب عسى الله أن يغفره إلا الرجل يموت كافرا أو الرجل يقتل مؤمنا متعمدا رواه النسائي
قال ابن عباس سمعت نبيكم صلى الله عليه وسلم يقول يأتي المقتول متعلقا رأسه بإحدى يديه متلببا قاتله باليد الأخرى تشخب أوداجه دما حتى يأتي به العرش فيقول المقتول لرب العالمين هذا قتلني فيقول الله عز وجل للقاتل تعست ويذهب به إلى النار رواه الترمذي
وهذه الأحاديث وغيرها واقعة على أفراد ثلاثة
1- القاتل نفسه
2- من حرض وأعان عن أبي هريرة قال صلى الله عليه وسلم "من أعان على قتل مؤمن بشطر كلمة - لقي الله عز وجل مكتوب بين عينيه آيس من رحمة الله"
3- من رضي وفرح بهذا فعن النبي صلى الله عليه وسلم قال "إذا عملت الخطيئة في الأرض كان من شهدها فكرهها وقال مرة أنكرها كان كمن غاب عنها ومن غاب عنها فرضيها كان كمن شهدها" رواه أبو داود
قال ابن حجر في الزواجر (الْكَبِيرَةُ الثَّانِيَةُ وَالثَّالِثَةُ وَالسِّتُّونَ: الرِّضَا بِكَبِيرَةٍ مِنْ الْكَبَائِرِ أَوْ الْإِعَانَةُ عَلَيْهَا بِأَيِّ نَوْعٍ كَانَ)
فليحذر كل إنسان من مثل هذه الأفعال التي لا تقرها شريعة ولا عقل ولا خلق
ما حكم الشرع فيمن يسب الأموات، أو يذكرهم بسوء، أو يكشف سوءاتهم و يتتبع عوراتهم؟
الجواب:
أقول مستعيناً بالله تعالى:
إن الله تعالى جعل حرمة المسلم من أكبر الحُرمات، وأوجب صونها على المسلمين والمسلمات، وهذا ما فهمه السلف قبل الخلف؛ فقد روى ابن حبان والترمذي بإسنادٍ حسن أن عبد الله بن عمر رضي الله عنهما نظر يوماً إلى الكعبة فقال: (ما أعظمَكِ وأعظمَ حُرمتِكِ! والمؤمنُ أعظم حُرْمةً مِنْكِ) .
وحرمة المسلم غير مقيدة بحياته، بل هي باقية في الحياة وبعد الممات و يجب صونها والذب عنها في كلّ حال، وعلى كلّ حال.
روى البخاري أن عبد الله بْنَ عَبَّاسٍ رضي الله عنهما شهد جِنَازَةَ مَيْمُونَةَ أم المؤمنين رضي الله عنها بِسَرِفَ فَقَالَ: (هَذِهِ زَوْجَةُ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَإِذَا رَفَعْتُمْ نَعْشَهَا فَلا تُزَعْزِعُوهَا وَلا تُزَلْزِلُوهَا وارْفُقُوا).
قال الحافظ ابن حجر رحمه الله كما في فتح الباري: 9، يُستفاد من هذا الحديث أنَّ حرمة المؤمن بعد موته باقية كما كانت في حياته، وفيه حديث (كسْرُ عَظْمِ المؤمن ميْتاً كَكَسرِهِ حياً) أخرجه أبو داود وابن ماجه وصححه ابن حبان . اه .
قلت: هذا الحديث حسَّن الجلال السيوطي في الجامع الصغير إسناده عن أم سلمة رضي الله عنها، وليس كما قال، وسكت عن بيان درجة إسناده عن عائشة أم المؤمنين رضي الله عنها، وهو إسناد صحيح، فتنبه.
ومن المعلوم أن نصوص الشريعة جاءت بتحريم سب المسلم على الإطلاق ولم تفرِّق في النهي بين الأحياء والأموات، وشددت في الوعيد لمن سبَّ مسلماً ومن ذلك قوله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: (سِبَابُ الْمُسْلِمِ فُسُوقٌ وَ قِتَالُهُ كُفْرٌ) رواه الشيخان وغيرهما عن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه.
قال الحافظ ابن حجر: (في الحديث تعظيم حق المسلم، والحكم على من سبه بغير حق بالفسق).
وروى مسلم في صحيحه وأبو داود والترمذي كل في سننه، وأحمد في مسنده، عن أبي هريرة رضي الله عنه، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم، قال: (المستبان ما قالا فعلى البادئ، ما لم يعتد المظلوم).
أي أنَّ إثم ما يقع من سباب المتسابَّيْن ينوء به الأول، لأنه المتعدِّي، والمتسبب في الإثم فيبوء به كلُّه، إلا إن تطاول المنافح عن نفسه فزاد في الانتصار لنفسه عن القدر المشروع في دفع الظلم، فيلحقه حينئذٍ إثم الزيادة و التعدي، كما نص على ذلك الإمام النووي رحمه الله وغيره من شراح الحديث.
وهذه النصوص وغيرها تراعي حرمة المسلم دون تفريق بين حال حياته، وما بعد مماته، ويستفاد منها مجتمعة أن سبَّ المسلم على العموم كبيرة مفسّقة.
فإذا أضيف إليها ما جاء في النهي عن سبِّ الأموات على الخصوص، صار التحريم آكَد والنهي أبلغ.
روى البخاري والنسائي وأحمد عَنْ عَائِشَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا قَالَتْ: قال النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لا تَسُبُّوا الأَمْوَاتَ فَإِنَّهُمْ قَدْ أَفْضَوْا إِلَى مَا قَدَّمُوا)، و قد بوَّب البخاري على هذه الحديث في الصحيح، فقال: (باب ما ينهى من سبِّ الأموات).
وعلَّل بعض أهل العلم النهي عن سبِّ الأموات بما يلحق الأحياء بسببه من الأذى الذي لا يبلُغ الميت بحال.
قال ابن حبان في صحيحه: ذكر البعض من العلة التي من أجلها نهى عن سب الأموات، ثم روى بإسناده إلى زياد بن علاقة أنه سمع المغيرة بن شعبة يقول: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (لا تسبوا الأموات فتؤذوا الأحياء) صحيح ابن حبان.
قلتُ: وروى هذا الحديث الترمذي في سننه، وأحمد في مسنده، وحسنه الطبراني في معجمه الصغير، وليس كما قال، بل في إسناده مقال، وإن كان معناه صحيحاً محتملاً، والله أعلم.
ثُمَّ؛ إذا كان السبُّ يصدق على مطلق الشتم أو الطعن في الخصم بالقول، فقد أشكل تحريم سب المسلم بعد موته على من تعارضت في نظره النصوص؛ ففي مقابل ما تقدم من الأدلَّة على التحريم، نقف على ما رواه الشيخان وغيرهما عن أنس بن مالك رضي الله عنه، عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال حين مرت به جنازة فأثني عليها خير فقال: (وجبت وجبت وجبت). ثم مر عليه بأخرى فأثني عليها شر فقال: (وجبت وجبت وجبت). فقال عمر: فدى لك أبي وأمي، مر بجنازة فأثني عليها خير فقلت: (وجبت وجبت وجبت ومر بجنازة فأثني عليها شر فقلت: (وجبت وجبت وجبت)؟ فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (من أثنيتم عليه خيراً وجبت له الجنة ومن أثنيتم عليه شراً وجبت له النار، أنتم شهداء الله في الأرض، أنتم شهداء الله في الأرض، أنتم شهداء الله في الأرض).
وظاهر هذا الحديث يدل على جواز ذكر الميت بالسوء – الذي يدخل في مسمى السبِّ – ففي إقرار النبي صلى الله عليه وسلَّم لمن فعله بين يديه، وترتيبه الحُكم بوجوب النار عليه، ما يدلُّ على جوازه، ولذلك أشكل القول بالتحريم المطلق على من تعسَّر عليه الجمع بين هذه النصوص.
ومَن جَمَع بين النصوص ذهب إلى التفريق بين حال وأخرى من أحوال سب الميت أو غيبته، ولعل صاحب الصحيح أشار إلى اختلاف الحكم بحسب اختلاف حال الميت حينما قال: (باب ما يُنْهى من سبِّ الأموات)، حيث استعمل (مِن) التبعيضية، وكأنَّه يشير إلى ورود النهي عن سب الأموات في بعض الأحوال فقط، وليس على الإطلاق.
وذهب بعض أهل العلم إلى التفريق بين السب وبين مطلق الذكر بالشر، حمله على ذلك الجمع النصوص.
قال الإمام المناوي رحمه الله في فتح القدير: (السب غير الذكر بالشر، وبفرض عدم المغايرة فالجائز سب الأشرار والمنهي سب الأخيار).
قلتُ: و من خضم هذا الخلاف نخرج بأن النهي عن سب الأموات والوقوع فيهم بالغيبة، والنيل من أعراضهم بالحط والغمز واللمز؛ حكمه حكم نظيره الواقع في حق الأحياء، فمن جازت غيبته ومسبته حياً؛ جاز ذلك في حقه ميتاً، وهو الكافر، والمنافق، والفاسق المجاهر بفسق أو بدعةٍ أو الداعي إلى شيءٍ من ذلك، فيُذْكَر هذا بما فيه من شرٍ متعدٍِ، شهادةً بما فيه، وتنبيهاً لغيره، تنفيراً منه؛ ليحذره الناس، ولا يكون ذلك إلا ببيّنة وبرهان، لا ريبة فيهما ولا ارتياب، لأن الكلام في المسلم حياً أو ميتاً بما ليس فيه من البهتان المحرم، وإن كان بما فيه من غير وجود مبرر ومقتضٍ شرعيٍ لذكره فهو من الغيبة المحرمة؛ وكلا الأمرين من الكبائر الموبقة.
أما سائر المسلمين، وعموم الموحدِّين؛ فلا يجوز انتهاك حرماتهم أو التعرض لهم بالسب أو الشتم أو السعي بالغيبة والنميمة أحياءً ولا أمواتاً، وليحذر من يخوض في أعراض المسلمين متجنياً من أن يسوق بريئاً خصماً له بين يدي ملك الملوك، وأحكَم الحاكمين، ومُنصف المظلومين .
قال الإمام النووي رحمه الله [في شرحه لصحيح مسلم: (فان قيل: كيف مكنوا بالثناء بالشر مع الحديث الصحيح في البخاري وغيره في النهي عن سب الأموات؟ فالجواب: (أن النهي عن سب الأموات هو في غير المنافق وسائر الكفار، وفي غير المتظاهر بفسق أو بدعة، فأما هؤلاء فلا يحرم ذكرهم بشر للتحذير من طريقتهم، ومن الاقتداء بآثارهم والتخلق بأخلاقهم. وهذا الحديث محمول على أن الذي أثنوا عليه شراً كان مشهوراً بنفاق أو نحوه مما ذكرنا، هذا هو الصواب في الجواب عنه، وفي الجمع بينه و ين النهي عن السب).
هذا، ولا عاصم إلا من عصمه الله، وما توفيقي إلا بالله.
إليكم بعض التعليقات والاستهزاءات من أناس أميين وشبه أميين لا يفرقون بين الزين (الحرف والصفة) والذال أخت الدال (استاز) بدل (أستاذ) والذين يستخدمون إبهامهم للبصمة في وثائقهم الذين يقيمون دكتوراً بحجم الترابي:
(دا هو البوست الجاب اجلو....لقد استجاب الله دعوات المعلقين ...الحمد لله.
هي بقت فيها سلام
عليه من الله ما يستحق
الليله بعرف في عذاب قبر ولا مافي
يا استاز علاءالدين الأسواق والشوارع اشرف وانبل من شيخك الترابي. الزول ده زنديق عديل
والله عملتوا لينا حوطة بموت هذا الزنديق كرهتونا الفيس ذاتو يعني شنو لو مات
ماتوا ناس أعظم وأعدل منه عليكم الله بطلوا السذاجة والهبل ده) هذه النوعية بمثابة الدرجة الرابعة في قطار الشوق عندما يختلفون معك يفرحون بمرضك وموتك.. وهنالك ركاب الدرجة الثالثة (تيرسو) يكرهونك عند الاختلاف ولا يفرحون عند مصيبتك.. أما أصحاب الدرجة الثانية يختلفون معك ثم يصابون بالحزن لسوء وضر مسك.. الدرجة الأولى لا يختلفون معك ويصابون بالحزن العميق لفقدك.. أما درجة النوم فهي للخيار والصفوة معك في الضراء قبل السراء يتألمون بألمك أشد الألم ويفرحو بفرحك أشد الفرح.. الفئات الأربع باستثناء الخامسة هم المنصفون.
شارك في التشييع النائب الأول بكري حسن صالح وعدد من الوزراء والمسؤولين الحكومين وسياسيين من مختلف الأحزاب السودانية. حضرت مراسم الدفن من على سور المقبرة نساء أعضاء في حزبه في مشهد نادر في السودان.. وتغيب الرئيس السوداني الذي وصل إلى جاكرتا "للمشاركة" في قمة لمنظمة التعاون الإسلامي.. لم تكن من الحكمة غياب رأس الدولة الذي يصر على حضور مثل هذه المناسبات للفنانين واللاعبين.. بل كان من الأجدى قطع الزيارة حتى لو سافر قبل الوفاة كما يحدث للكثير من الزعماء في مواقف مشابهة.
(وكانت الرئاسة السودانية نعت السبت "المفكر الإسلامي والعالم الجليل الشيخ حسن عبد الله الترابي الذي وافته المنية مساء اليوم إثر علة صحية ألمت به أثناء مزاولته عمله بمقر الحزب" صباحا، كما أوردت وكالة الأنباء السودانية الرسمية.
وحضر الرئيس السوداني عمر البشير إلى منزل الترابي في الخرطوم السبت حيث قدم التعازي للعائلة، كما أفاد مراسل وكالة فرانس برس. وطوقت سيارات الشرطة المقبرة حيث انتشر أفراد من قوات الأمن باللباس المدني. وخصصت الإذاعة والتلفزيون الرسمي في الفترة الصباحية كل برامجها للحديث عن الترابي وسيرته الذاتية واستعراض لمؤلفاته. وكان الترابي من أقرب حلفاء عمر البشير خلال فترة انقلاب عام 1989 الذي قاد الرئيس السوداني إلى السلطة، ثم أصبح من أشد معارضيه. وعقب الخلاف بينهما أسس الترابي حزب المؤتمر الشعبي المعارض وصار أكثر المعارضين السودانيين شراسة في مواجهة حكومة البشير التي أودعته السجن عدة مرات خلال سنوات).
يكفي الدكتور الشيخ الترابي فخراً انه لم يفكر يوماً بالهرب من مواجهة الحقيقة المرة أو خوفاً من العادلة سواء كانت نازجة أو محاكمة جائرة ظالمة.. لم يكن يوماً اسيراً لإملاءات خارجية.. لم يكن يتسول ويقتات من بقايا الزعماء بل كان يفضل السجون على الفنادق العالمية كمعظم قادة أحزاب المعارضة.. هي الشجاعة.. القناعة.. الحجة.. الثبات في الرأي والقضية.. ستكون رقماً صعباً حتى بعد مماتك كما كنت في حياتك الرقم واحد والكثير يصطفون على يسارك أصفاراً.
وأخيراً انفصل (الرأس) عن (الجسد) أو القاطرة عن بقية العربات بما فيها كل الدرجات بدءاً من النوم إلى الدرجة الرابعة وخوفي أن تنجرف وتنحرف هذه العربات عن مسارها الصحيح وتهوي بنا إلى جرف هار.
أحر العزاء والمواساة للأمتين العربية والإسلامية والشعب السوداني..
رحم الله الدكتور حسن عبدالله الترابي بالرحمة الواسعة وأدخله فسيح جناته مع النبيين والصديقين والشهداء وحسن أولئك رفيقا.. (إنا لله وإنا إليه راجعون).
[email protected]

الخبر | اخبار السودان اليوم توقف مفاجئ لقطار السودان الخميس 10-3-2016 - يمكنك مشاهدة مصدر الخبر الاصلي من الرابط التالي وهو : سودارس ويخلي موقع الوحدة عن مسؤوليته الكاملة عن محتوي اي خبر وانما تقع المسؤولية على الناشر الاصلي للخبر.

إخترنا لك

0 تعليق