العالم العربي اليوم قائد جهاز مكافحة الإرهاب: القوات الأمنية حررت مناطق واسعة غرب الرمادي.. وتقترب من هيت

0 تعليق 5 ارسل لصديق نسخة للطباعة

السبت - 3 جمادى الآخرة 1437 هـ - 12 مارس 2016 مـ رقم العدد [13619]

تمكنت القوات الأمنية العراقية من تحرير منطقتين حيويتين هما «القرية العصرية» و«أبو طيبان»، من قبضة تنظيم داعش، وأصبحت قطعات الجيش العراقي وقوات جهاز مكافحة الإرهاب ومقاتلو عشائر الأنبار، على مشارف مدينة هيت (50 كلم غرب مدينة الرمادي مركز محافظة الأنبار).

وأعلن قائد جهاز مكافحة الإرهاب الفريق الركن عبد الغني الأسدي عن وصول القوات الأمنية العراقية إلى مشارف مدينة هيت بعد أن تمكنت من تحرير منطقتي القرية العصرية وأبو طيبان، وتحرير أكثر من 8 آلاف عائلة كانت قابعة تحت أسر وحصار مسلحي تنظيم داعش.

وقال الأسدي لـ«الشرق الأوسط»: «القوات الأمنية تمكنت من تحرير مناطق واسعة غرب مدينة الرمادي في حملتها العسكرية لتحرير مدينة هيت والمناطق الواقعة بين المدينة والرمادي، حيث تم تحرير منطقتي القرية العصرية وأبو طيبان، وقواتنا الآن دخلت ناحية المحمدي، وأصبحت على مشارف مدينة هيت».

وأضاف الأسدي أن «قواتنا تمكنت من تحرير وإنقاذ أكثر من 8 آلاف عائلة كانت قابعة تحت سطوة التنظيم الإرهابي، حيث تم إجلاؤهم من تلك المناطق عبر الطرق الآمنة التي خصصناها لإنقاذ أرواح المدنيين الذين كان يستخدمهم تنظيم داعش الإرهابي دروعًا بشرية ويمنع خروجهم من تلك المناطق، فيما ألقت قواتنا القبض على أكثر من 50 عنصرًا من تنظيم داعش تسللوا بين الأهالي الذين تم إخراجهم من المناطق المحررة غرب الرمادي».

وأضاف: «القوات الأمنية تمتلك معلومات استخباراتية تحصلت عليها من العناصر المنتمية لتنظيم داعش الذين تم إلقاء القبض عليهم»، لافتا إلى أن «الأهالي أبلغوا عن تسلل الإرهابيين معهم». وأشار الأسدي إلى أن «قوات جهاز مكافحة الإرهاب تمكنت من تحقيق وفتح خط تماس عسكري مباشر من مدينة الرمادي وصولاً إلى مدينة هيت عبر مناطق الزنكورة والبو جليب، سيساهم بشكل فاعل في تحرير مدينة هيت وناحية كبيسة وبقية المدن الغربية التابعة لمحافظة الأنبار».

من جانب آخر، أعلنت جمعية الهلال الأحمر العراقي عن إخلاء آلاف العائلات التي كانت محاصرة في منطقتي القرية العصرية والزنكورة الواقعتين غرب مدينة الرمادي بعد أن وفر الجيش العراقي ممرات آمنة لخروجهم من قبضة التنظيم المتطرف. وقال أحد العاملين في الفريق الإغاثي بالهلال الأحمر العراقي في حديث لـ«الشرق الأوسط» إن «الجمعية تمكنت وخلال اليومين الماضيين من إجلاء أكثر من 10 آلاف عائلة من مناطق القرية العصرية والزنكورة وأبو طيبان وناحية المحمدي، بعد أن وفر الجيش ممرات آمنة لهم، وقد تم إيواؤهم في مخيم أقيم لهم في منطقة (السبعة كيلو) في مدينة الرمادي».

وأضاف: «لقد قامت فرق الهلال بالتعاون مع وزارة الهجرة واللجنة الإغاثية في محافظة الأنبار، بتوزيع الوجبات الغذائية الجاهزة والمواد الإغاثية، فضلا عن توفير بعض الاحتياجات الأساسية للنساء والأطفال، ومن المحتمل أن تستمر عملية نزوح العائلات، وأن الأعداد قابلة للزيادة نتيجة الأوضاع الأمنية التي تشهدها مدن محافظة الأنبار». وفي ظل الاستعدادات العسكرية من قبل القوات العراقية للبدء بعملية عسكرية خاصة لتحرير ناحية كبيسة جنوب مدينة هيت في محافظة الأنبار، مهدت طائرات التحالف الدولي وطيران القوة الجوية العراقية الطريق أمام القوات البرية عبر تنفيذها سلسلة من الطلعات المركزة على مقرات ومواقع وتجمعات مسلحي تنظيم داعش في الناحية.

وقال مصدر أمني في قيادة عمليات الأنبار لـ«الشرق الأوسط» إن «أكثر من 40 عنصرًا من تنظيم داعش قتلوا أثناء تجمعهم في أحد تحصيناتهم في بساتين ناحية كبيسة خلال غارة لطيران التحالف الدولي وطائرات سلاح الجو العراقي، كما تم تدمير مقر تابع للتنظيم الإرهابي، ومركز لتجمع آليات وسيارات التنظيم؛ بعضها مزود برشاشات متنوعة، وبعضها الآخر مفخخ وجاهز للاستخدام في العمليات الانتحارية». وأضاف المصدر، الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، أن «طيران الجيش العراقي وبالتنسيق مع الفرقة السابعة في الجيش، قام باستهداف أحد المقرات الاستراتيجية لتنظيم داعش في ناحية كبيسة، مما أسفر عن مقتل عدد من عناصر التنظيم الإرهابي في ذلك المقر؛ بينهم والي ناحية كبيسة، إلى جانب مقتل قيادي آخر بارز في التنظيم». من جانبه، أكد قائمّقام مدينة هيت مهند إزبار عزم القوات الأمنية تحرير مدينة هيت ودخولها خلال الساعات المقبلة بعد أن تمكنت من تحرير كل المناطق الواقعة من مدينة الرمادي وصولاً إلى هيت. وقال إزبار لـ«الشرق الأوسط» إن «الساعات القليلة المقبلة ستشهد دخول قواتنا الأمنية وبمساندة مقاتلي العشائر في محافظة الأنبار إلى مدينة هيت وتحريرها من قبضة تنظيم داعش الإجرامي». وأضاف إزبار: «بعد الضربات الموجعة التي نفذتها طائرات التحالف الدولي وطيران القوة الجوية العراقية على أهداف مركزة داخل مدينة هيت والمناطق المحيطة بها، أصبح من السهل جدًا تحرير المدينة».

وبيّن إزبار أن «العمليات العسكرية مستمرة حتى تحرير مدينة هيت، وناحية كبيسة غرب مدينة الرمادي، ورفع العلم العراقي فوقها، خصوصًا بعد أن تم خروج المئات من العائلات من المدينتين بعدما ألقت طائرات الجيش العراقي مئات الآلاف من المنشورات التوجيهية التي أرشدت تلك العائلات التي كانت محتجزة في قبضة تنظيم داعش، إلى أماكن الطرق الآمنة التي أوصلتهم إلى قواتنا الأمنية، ومن ثم جرى إجلاؤهم إلى المناطق الآمنة».

الخبر | العالم العربي اليوم قائد جهاز مكافحة الإرهاب: القوات الأمنية حررت مناطق واسعة غرب الرمادي.. وتقترب من هيت - يمكنك مشاهدة مصدر الخبر الاصلي من الرابط التالي وهو : الشرق الاوسط عالم عربي ويخلي موقع الوحدة عن مسؤوليته الكاملة عن محتوي اي خبر وانما تقع المسؤولية على الناشر الاصلي للخبر.

إخترنا لك

0 تعليق