الوحدة - لماذا دائمًا ديالى تحت نيران الحشد الشيعي ؟

0 تعليق 25 ارسل لصديق نسخة للطباعة

لماذا دائمًا ديالى تحت نيران الحشد الشيعي ؟ - ارشيف

 

كشف الكاتب داود البصري، عن الدوافع العسكرية والسياسية لدى إيران، التى تقف وراء تحريضها ميليشيات الحشد الشيعي لاستهداف محافظة ديالى في شمال العراق بصفة مستمرة.


ويرى البصري، أن اجتياح محافظة ديالى الحدودية المتاخمة للحدود الإيرانية من قبل ميليشيات (بدر) الإرهابية، التي يقودها هادي العامري قائد الحشد الشيعي، وفق أوامر مباشرة من الحرس الثوري الإيراني، إنما تم جراء دافعين، الدافع الأول هو معضلة التنوع الطائفي والإثني في محافظة ديالى، والتى تتعارض مع رغبة القيادة الإيرانية وأزلامها الطائفيين الشيعة في العراق، في جعل المحافظة حكرا على الشيعة، لأسباب لوجستية وإستراتيجية وطائفية مشبوهة.


وأكد الكاتب، فى مقاله، "توحش الميليشيات الطائفية العراقية الرثة؟"، أن الجرائم الوحشية من قتل وخطف وسرقة، التى ارتكبتها ميليشات الحشد الشيعي بحق السنة مؤخرا في بعقوبة، إنما تهدف لإجبارهم على الرحيل عن المحافظة، ضمن مخطط إرهابي طائفي واسع، يراد له أن يكون هو الوضع السائد في العراق.
وأوضح أن الدافع الثاني، لاستهداف د

 

يالى، يرجع إلى أنها كانت المقر والقاعدة لقوات جماعة (مجاهدي خلق) في معسكر أشرف الشهير، وأن عمائم طهران لم يرتاحوا إلا بعد قيام حكومة المالكي الموالية لهم، بتفكيك المعسكر، وقتل العديد من عناصره ونقلهم لمخيم (ليبيرتي) قرب بغداد، حيث تعرضوا لجرائم مروعة استجابة لأوامر قادة الحرس الثوري الإيراني.

 

الخبر | الوحدة - لماذا دائمًا ديالى تحت نيران الحشد الشيعي ؟ - يمكنك مشاهدة مصدر الخبر الاصلي من الرابط التالي وهو : البوابة - ابراج ويخلي موقع الوحدة عن مسؤوليته الكاملة عن محتوي اي خبر وانما تقع المسؤولية على الناشر الاصلي للخبر.

إخترنا لك

0 تعليق