الاقتصاد اليوم : "لحظة مينسكي".. لماذا تنهار أسعار الأصول بعد الانتعاش القوي؟

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

موقع الوحدة الاخباري نقدم لكم اخر المستجدات على الساحة العربية والعالمية واخر الاخبار لحظة وقوعها اخر الاخبار الرياضية والعربية والعالمية والاخبار المنوعة كما ونقدم لكم حصادنا الاخباري لجميع الدول العربية

من - سالي إسماعيل:

مباشر: تصاعدت وتيرة التحذيرات من تعرض الأسواق إلى ما يسمى بـ"لحظة مينسكي"، وسط مخاوف بشأن انهيار الصعود القياسي لأسعار الأصول حول العالم.

وحذر محافظ البنك المركزي الصيني من الانهيار المفاجئ في أسعار الأصول، نتيجة التفاؤل المفرط خلال الدورة الاقتصادية الراهنة.

كما صرح "تشو شياو" خلال انعقاد الدورة الـ19 لحزب الشعب الصيني بالأمس بأن مستويات ديون الشركات مرتفعة إضافة إلى أن ديون الأسر تزيد بمعدلات سريعة.

 وكان الحائز على جائزة نوبل للاقتصاد لعام 2017 قد أبدى قلقه من التفاؤل الشديد لأسواق الأسهم حول العالم.

ماذا تعني؟

"لحظة مينسكي" هي الانهيار المفاجئ الذي تتعرض له أسعار الأصول بعد فترة مضاربة طويلة الآجل أو نمو غير مستدام، بسبب ضغوط الديون أو العملة.

وتستند نظرية "لحظة مينسكي" إلى فكرة أن استمرار فترات المضاربة والتفاؤل بشأن أداء الأسواق سوف يؤدي في النهاية إلى حدوث أزمات.

وتحدث الأزمات مع حقيقة اتخاذ المستثمرون خيارات خطرة بفعل التفاؤل بشأن أداء الأسواق، وكلما طالت فترة السوق القوي زادت وتيرة المخاطر التي يتخذها المستثمر، لتؤدي في النهاية إلى وقوع أزمة.

وأطلق على هذه النظرية اسم "مينسكي" نسبة إلى صاحبها الاقتصادي "هيمان مينسكي".

وتشهد أسواق الأسهم العالمية ارتفاعات قياسية خلال الفترة، حيث صعد "داو جونز" أعلى مستوى 23 ألف نقطة لأول مرة، كما صعد "داكس" الألماني متجاوزاً 13 ألف نقطة للمرة الأولى، بينما حقق "نيكي" الياباني أعلى مستوياته منذ عام 1996.

من صاحب النظرية؟

حاول أستاذ الاقتصاد بجامعة واشنطن "هيمان مينسكي"، والذي توفي عام 1996، تفسير الأزمات المالية، رغم أنه لم يحظى بقبول شعبي حينها، إلا أنه حاول مراراً وتكراراً في وضع تفسيرات لتلك الأزمات، التي أرجعها إلى تقلبات النظام المالي الضعيف.

وجاءت كتابات "مينسكي" حول الديون والمخاطر المالية في محاولة لوضع صورة دقيقة عن الاقتصاد، حيث رأى أن فرضية عدم الاستقرار المالي ذات صلة بالوضع الاقتصادي الرأسمالي المتقدم، حيث عارض الإفراط في تراكم الديون.

وكان "مينسكي" يوصف بأنه اقتصادي يتعارض مع الفكر "الكينزي" كونه يدعم بعض التدخل الحكومي في الأسواق المالية.

متى استخدمت؟

تفسير أزمات اقتصادية هو التوقيت المناسب لظهور مصطلح "لحظة مينسكي"، وبمعنى آخر وصف الوضع عندما تصل مستويات الديون إلى القمة.

وخلال الفترة الماضية، استخدمت هذه النظرية في عدة اضطرابات مالية حول العالم وهي..

- كانت أول مرة يستخدم فيها هذا المصطلح في عام 1998 لتفسير الأزمة المالية الآسيوية، حيث وضع المضاربون ضغوطاً على العملات الآسيوية المرتبطة بالدولار قبل أن تنهار لتبدأ أزمة قوية.

- في 1998، استخدمت "لحظة مينسكي" لتفسير الأزمة المالية في روسيا.

- في 2007، شهدت الولايات المتحدة أزمة الرهن العقاري ما دفع الخبراء إلى وصفها بـ"لحظة مينسكي".

- في 2008، امتدت الأزمة إلى دول العالم التي يرتبط اقتصادها بالاقتصاد الأمريكي بشكل مباشر ما ساهم في وصف الأزمة المالية العالمية بـ"لحظة مينسكي".

- في أبريل 2016، أوضح تقريران منفصلان أن الصين مهددة بخطر "لحظة مينسكي" رغم أنهما توصلا إلى استنتاجات مختلفة.

- في أكتوبر 2017، نشر "جافيكال" تقريراً تحت عنوان "الصين قريبة من لحظة مينسكي" يوضح كيف من المحتمل حدوث أزمة مالية وانكماش عالمي بحلول عام 2020.

موقع الوحدة الاخباري نقدم لكم اخر المستجدات على الساحة العربية والعالمية واخر الاخبار لحظة وقوعها اخر الاخبار الرياضية والعربية والعالمية والاخبار المنوعة كما ونقدم لكم حصادنا الاخباري لجميع الدول العربية

الخبر | الاقتصاد اليوم : "لحظة مينسكي".. لماذا تنهار أسعار الأصول بعد الانتعاش القوي؟ - يمكنك مشاهدة مصدر الخبر الاصلي من الرابط التالي وهو : مباشر (اقتصاد) ويخلي موقع الوحدة عن مسؤوليته الكاملة عن محتوي اي خبر وانما تقع المسؤولية على الناشر الاصلي للخبر.

أخبار ذات صلة

0 تعليق