اخر الاخبار الان - اسرار الاسبوع | %46 مِن البريطانيين يروْن أنّ قرار مغادرة الاتحاد الأوروبي "خاطئ"

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

انقسم البريطانيون بشكل كبير على قرار مغادرة بريطانيا للاتحاد الأوروبي بعد مرور عامين على الاستفتاء، فعقب الاستفتاء، استقال رئيس الوزراء آنذاك ديفيد كاميرون، من منصبه، وحلت تيريزا ماي محله، لتواجه العديد من المتمردين داخل حزبها، وحتى هذه اللحظة لم تتوصل إلى اتفاق بشأن علاقة بريطانيا مع الاتحاد الأوروبي بعد ترك الكتلة.

وتغادر المملكة المتحدة الاتحاد الأوروبي في 29 مارس/ آذار 2019، ولكن بحلول هذا التاريخ، لم يحدث تغيير يذكر بشأن ما يشعره الشعب البريطاني حيال قرار مغادرة الاتحاد الأوروبي.Sponsored Links

ويُظهر مركز استطلاعات "يوغوف" أن 46% من البريطانيين يعتقدون بأن قرار مغادرة الاتحاد الأوروبي كان خاطئًا، أما 43% يرون أنه صحيحًا، وظل هذا الهامش الضيق بين مؤيدي الخروج والبقاء مستقرًا بشكل ملحوظ مع مرور الوقت، وبالتالي بات من الصعب تحديد الرأي الأكثر انتشارًا.

الشعب يفقد الثقة في قدرة الحكومة
وتوضّح استطلاعات الرأي أن ثلثي البريطانيين يعتقدون حاليا بأن الحكومة تتعامل معهم بشكل سيئ، وكذلك حيال مفاوضات خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، ووجد نفس الاستطلاع أن كل فرد من بين خمسة أفراد، يعتقد بأن الحكومة تقوم بعمل جيد، بينما نسبة 13% غير متأكدين.
وازدات الثقة في الحكومة في البداية خلال الفترة التي سبقت الانتخابات العامة في عام 2017، ولكن في أعقاب خسارة السيدة ماي، لأغلبيتها انخفضت الثقة في قدرتها على التفاوض مع الاتحاد الأوروبي كثيرًا، وفي 19 أبريل/ نيسان 2017، أوضح كل اثنين من بين خمسة أفراد أن الحكومة تعاملت بشكل جيد مع مفاوضات خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، وبحلول 24 سبتمبر/ أيلول، انخفض هذا العدد بمقدار النصف تقريبًا.

وتضاعف عدد الأشخاص تقريبًا خلال الفترة نفسها حيث من 35% إلى 64%، ولفتوا إلى أن الحكومة لا تتعامل جيدا مع المفاوضات، وانعكس هذا النقص في الثقة داخل حزب المحافظين، إذ واجهت رئيسة الوزراء أسئلة متكررة بشأن استراتيجيتها الخاصة بالخروج، وانتشر الجدل الخاص بتوجيه البرلمان لتيريزا ماي إذا لم تتوصل لاتفاق قبل خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

المحافظون الأفضل لهذا الموقف
ورغم عدم الثقة في الحكومة الحالية لا يزال الشعب يعتقد بأن المحافظين هم الطرف الأفضل في التعامل مع خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، إذ يحتفظ حزب المحافظين بفرصة لائقة مقارنة بحزب العمل، كما حافظ المحافظون على هذا الدور منذ إجراء الاستفتاء الأصلي، على الرغم من تراجعهم عقب الانتخابات العامة المفاجئة.

وناضل حزب العمال لكسب الجمهور، حتى مع المشاكل التي تواجه الإدارة الحالية، حيث واجه جيرمي كوربين، زعيم الحزب، انتقادات متزايدة، وأصبح حزب العمل متورطا في صفوف معاداة السامية، واتهامات التنمر المرتبطة بجماعة "مومنتم" اليسارية.

وهذا العجز عن الاستفادة من الانقسامات داخل المحافظين هو انعكاس للانشقاقات العميقة الحاضرة في حزب العمل، حيث ينتقد العديد من نواب حزب العمل علانية استراتيجيتهم لخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

الخبر | اخر الاخبار الان - اسرار الاسبوع | %46 مِن البريطانيين يروْن أنّ قرار مغادرة الاتحاد الأوروبي "خاطئ" - يمكنك مشاهدة مصدر الخبر الاصلي من الرابط التالي وهو : اسرار الاسبوع ويخلي موقع الوحدة عن مسؤوليته الكاملة عن محتوي اي خبر وانما تقع المسؤولية على الناشر الاصلي للخبر.

0 تعليق