اخر الاخبار - التواصل مع تعليقات القراء

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ
ما أجمل اللحظات التي أجلس فيها لاختيار تعليقات القراء علي مقالاتي لأنشرها في (الوطن الالكتروني) وهي من أسعد الأوقات وأنا أقرأ تعليقات القراء التي تصلني وهي تسعدني بأن هناك من يهتم ويقرأ المقالات ويعلق عليها .
لذلك من باب الوفاء للقارئ الكريم التواصل معه من خلال نشر تعليقاته لأشارك القارئ في قراءتها وأعتبرها مقالات مشتركة بين الكاتب والقارئ .
وإليكم تعليقاتكم .
المقال : تعليق علي المقالات التي نكتبها
المعلق : طلال العرادة
التعليق : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أبو عبد الله
أسعد الله صباحك كيف الحال وكيف الصحة أتمنى أن تكون بخير وبصحة دائمة بإذن الله .
من ميزات مقالاتك أنها متنوعة ولكن فيها عطرة كأنها عود وزهور منتقاه من عدة بساتين ولكل منها ذائقة وعطر مختلف لذلك متابعينك مختلفين أيضاً بالذائقة وبمستوي الرضي .
نسأل الله أن لا يحرمنا من هذه الزهور التي تقدمها لنا يومياً .
وعساك علي القوة دائماً بإذن الله .
كاتب المقال : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أخي طلال
إن ما سطره قلمك بأسلوبك الراقي والسلس بتعليقك علي مقالاتي ووصفها بالورود والزهور فإنها وصف لا أجد الكلمات التي أعبر فيها عن ثقتك بمقالاتنا لدرجة وصفها بالورود والزهور والتي أحلي ما تسعد الإنسان برؤيتها وعطرها وهو وصف راقي أسعدنا بهذا الوصف بتعدد مواضيع مقالاتنا والتي لا ننشد من كتابتها ونشرها إلا توصيل ما نكتبه لمختلف القراء في مختلف المواضيع .
مع تمنياتنا لك بالصحة الدائمة وإسعادنا بتعليقاتك التي نرحب فيها .
المقال : قرائي الأعزاء
المعلق : بدر محمد
التعليق : السلام عليكم بو عبد الله مقالاتك جميلة ودائماً مفيدة وبعيدة عن التجريح وأتمنى لك التوفيق .
كاتب المقال : السلام عليكم قارئي العزيز بدر محمد تعليقك الطيب علي مقالي سعيد به وسررت كثيراً لأن نكسب قارئ يهتم بقراءة مقالاتي هو أسمي شئ عندي أن تجد مقالاتي الترحيب عند القراء الأعزاء .
مع خالص شكري وتحياتي لشخصكم الكريم .
المقال : هذرة التليفون النقال
المعلق : بو سالم
التعليق : كلام دقيق مبدع وأجاد الكاتب فيه إجادة تامة .
كاتب المقال : كلامك بتعليقك قارئي العزيز بو سالم بأسلوبك الراقي والمبدع هو الذي سرني كثيراً مما يجعلني أواصل الكتابة لأنني أجد من يهتم بما أكتب .
مع خالص شكري وتحياتي لشخصكم الكريم .
المقال : تحية إلي سارة فهد أبو شعر بإشادتها بالكويت والمرأة الكويتية
المعلق : بو محمد أحمد العدساني
التعليق : ومن خلال صفحتك أستأذنك أستاذ بدر بأن أثني علي كلامك الطيب وأوجه الشكر لبنت الكويت الوفية سارة وإلي والديها وأخيها فراس علي حبهم واعتزازهم بالكويت .
كاتب المقال : شكراً بو محمد أحمد العدساني يسعدني أن تشاركني بالإشادة بما كتبته عن سارة فهد أبو شعر وهذا شعور طيب تجاه كل من يحب الكويت ويشيد بها في المحافل الدولية والإعلام وسارة فهد أبو شعر نموذج طيب لبنت الكويت التي لاقت الترحيب منا كاتب المقال ومن قارئ متابع عن الذي كتبناه بحقها .
المقال : تحية إلي سارة فهد أبو شعر بإشادتها بالكويت والمرأة الكويتية
المعلق : فهد أبو شعر
التعليق : كل الشكر والتقدير يا الغالي علي محبتك الدائمة ودعمك الدائم لي ولأسرتي وهذه شهادة نعتز ونفتخر بها راجين من الله أن يقدرنا علي رد جزء بسيط من جميل الكويت علينا .
حفظ الله الكويت أميراً وحكومة وشعباً بكل خير وعافية .
كاتب المقال : الشكر والتقدير لك ونحن الذي كتبناه في حق ابنتكم سارة ما هو إلا لما لمسناه من محبتها للكويت التي تربت وعاشت ودرست في ربوع الكويت بتربيتكم الصالحة وإشادتنا بتفوقها العلمي وكلمتها الرائعة عن خريجي جامعة هارفارد وفي الكلام الذي قالته في أكثر من مناسبة عن الكويت والمرأة الكويتية .
وشكراً لكلامك الطيب عن الكويت أميراً وحكومة وشعباً .
المقال : التواصل مع أحبائي القراء
المعلق : افتخار
التعليق : مبارك عام هجرت سعيد وفرح زيادت وعمر طويل وجيب متروس فلوس وصحت زي الحديد وشكريات.
كاتب المقال : تعليق رائع قارئي العزيز افتخار وأسلوب شيق وعمر طويل لك وصحة جيدة وكل عام وأنت بخير بالسنة الهجرية .
المقال : قرائي الأعزاء
المعلق : بو علي
التعليق : الأخ بو عبد الله الشخص الذي يعاني من قراءة ما تكتب هو شخص يقرأ السطور ولا يفهم المعاني حفظك الله .
كاتب المقال : صدقت الأخ بو علي بكلامك وتعليقك فأنا شخصياً وأتحدث عن نفسي أعاني الكثير من التعليقات التي يكتبها بعض القراء يقرأ السطور ويعلق عليها بعيداً عن الموضوع المطروح وبعض القراء يكتفون بقراءة عنوان المقال ويعلقون علي العنوان البعيد جداً عن الموضوع المطروح والبعض يعلقون تعليقات لا يمكن نشرها فبعضها بأسماء رمزية وبعضها تعليقات تقلل من الكاتب والمقال وتنتقده انتقاداً سلبياً ومع ذلك نحن نرحب بتعليقاتهم لأنه يكفينا أنهم قرؤوا المقال أو حتى عنوان المقال .
آخر الكلام :
لن أتوقف عن نشر تعليقات القراء الكرام التي تصلني وأرجو المعذرة من القراء الذين لم أنشر تعليقاتهم لأن مساحة الموضوع لا تسمح بنشر جميع التعليقات التي تصلني لذلك بين فترة وأخري أنشر ما يصلني .
إن التواصل بين الكاتب والقارئ يجب أن يستمر من خلال الإعلام المقروء وهذه هي المهنة الإعلامية المجانية عند بعض الكتاب وأنا منهم التي ترضي الكاتب ومحاولة لإرضاء واستفادة للقارئ من الموضوعات المطروحة .
فالمقالات لا تنشر لمجرد النشر وإنما للقراءة وهذا هو هدفنا من نشر تعليقات القراء .
وسلامتكم .

بدر عبد الله المديرس
[email protected]

الخبر | اخر الاخبار - التواصل مع تعليقات القراء - يمكنك مشاهدة مصدر الخبر الاصلي من الرابط التالي وهو : الوطن الكويتية ويخلي موقع الوحدة عن مسؤوليته الكاملة عن محتوي اي خبر وانما تقع المسؤولية على الناشر الاصلي للخبر.

0 تعليق