اخبار الوطن العربي اليوم «أسوشيتد برس»: أزمة القمامة اللبنانية تهدد حكومة سلام

0 تعليق 119 ارسل لصديق نسخة للطباعة

قالت وكالة أسوشيتد برس الأمريكية: إن أزمة القمامة في لبنان تسببت في احتجاج آلاف اللبنانيين بالشوارع الصيف الماضي، وقد دخلت الأزمة الآن شهرها الثامن ولم يظهر حل في الأفق، رغم المناقشات السياسية الساخنة، مما يقلق مؤسسة المهن الطبية اللبنانية بشكل متزايد نتيجة لتأثير الأزمة على صحة المواطنين.

وتضيف الوكالة أن الأطباء داخل غرفة الطوارئ في مستشفى القلب الأقدس ببيروت يقولون: هناك حالات ارتفاع بأمراض الجهاز النفسي الحاد، ويعتقدون أنها مرتبطة بأزمة القمامة الراهنة.

وتوضح الوكالة الأمريكية أن أزمة القمامة اندلعت في يوليو الماضي بعد أن أغلقت السلطات المكتب الرئيسي في بيروت والمحافظات الساحلية المحيطة بها دون تقديم بديل، مما دفع الآلاف للخروج إلى الشوارع في مظاهرات موجهة إلى الطبقة السياسية، التي فشلت في تقديم الخدمات الأساسية الأخرى مثل المياه والكهرباء والصرف الصحي.

وترى الوكالة أن مستشفى القلب الأقدس ليست وحدها التي تواجه ضغطًا بسبب تكدس المرضى، مشيرة إلى أن مستشفيات بيروت خلال هذا الشتاء كانت ممتلئة بالكامل؛ بسبب الرعب من انتشار فيروس انفلونزا الخنازير، حيث صرح وزير الصحة وائل أبو فاعور، بوفاة أربعة أشخاص مصابين بهذا الفيروس خلال شهر فبراير الماضي، لكن يؤكد الأطباء أن المرضى يأتون بسبب انتشار القمامة.

في السياق ذاته، يقول جويل خضرة العيد، طبيب في القلب الأقدس: نشاهد ملامح جديدة في غرف الطوارئ هذا العام، هؤلاء الناس لم يكن لديهم ربو أو حساسية حين كانوا صغارًا، لكنهم تعرضوا للتلوث الذي لم يكن موجودًا من قبل أيضًا.

وتلفت الوكالة إلى أن شوارع بيروت خالية نسبيًّا من القمامة، مما ساعد على تهدئة الاحتجاجات التي اندلعت الصيف الماضي، كما يتم وضع القمامة في أطراف المدينة، حيث تتراكم على جانب الطريق وضفاف نهر بيروت.

من جانبه، قال رشيد رحمة، مدير وحدة الطوائ والرعاية الحرجة في القلب الأقدس: في بعض الحالات ومع بدء حرق القمامة، نرى صعوبات في التنفس والتهابات الجلد على نطاق واسع.

وذكرت الوكالة أن المسؤولين أغلقوا الضاحية الجديدة لتصبح منطقة لوضع القمامة، وباتت متكدسة بالأكياس البيضاء الكبيرة وتتواجد تحتها الثعابين المميتة، مما جلب الانتقاد للحكومة والسياسيين، ودفع الوزراء لأكثر من مرة إلى الإعلان عن حل وشيك للأزمة، لكن بعد الفشل في إيجاد حل، بدأ الحديث عن حل حكومة رئيس الوزراء تمام سلام، حيث قال وزير الإعلام، رمزي جريح، الخميس الماضي: ليست هناك حاجة لبقاء الحكومة إذا لم تجد حلًّا لهذه الأزمة.

وتوضح الوكالة أن بعض البلديات أطلقت مبادرة إعادة تدوير النفايات، لكن الكثير يلجأ ببساطة إلى حرق القمامة داخل المناطق السكنية، مما يلوث الهواء أكثر من المناطق الصناعية بنحو 400 مرة، وفقًا لدراسة أجرتها الجامعة الأمريكية في بيروت العام الماضي.

وتضيف الوكالة أنه في ديسمبر الماضي بعد ستة أشهر من الأزمة، ارتفعت حالات التهاب المعدة بنسبة 30% مقارنة بعام 2014، كما ارتفعت حالات قسم القلب إلى 25%، وفقًا لتصريحات مدير وحدة الطوائ والرعاية الحرجة في القلب الأقدس.

الخبر | اخبار الوطن العربي اليوم «أسوشيتد برس»: أزمة القمامة اللبنانية تهدد حكومة سلام - يمكنك مشاهدة مصدر الخبر الاصلي من الرابط التالي وهو : جريدة البديل ويخلي موقع الوحدة عن مسؤوليته الكاملة عن محتوي اي خبر وانما تقع المسؤولية على الناشر الاصلي للخبر.

إخترنا لك

0 تعليق