اخر الاخبار اليوم - مرضى تونس دون طبيب…هل يشفع الانتصار على كورونا لإضراب أعوان الصحة؟

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

إضراب عام نفذه أعوان الصحة العمومية الخميس 18 جوان 2020 بكامل مناطق البلاد، في ظرف صحي استثنائي تعيشه تونس بسبب تفشي فيروس كورونا. هذا الإضراب الذي يأتي تلبية لدعوة الجامعة العامة للصحة التابعة للاتحاد العام التونسي للشغل،
خلّف سخطاً في صفوف بعض المرضى، وأغلبهم من كبار السنّ، بعد حرمانهم من دخول  المؤسسات الصحية رغم تكبّدهم عناء التنقّل والسفر تحت درجات حرارة تجاوزت الأربعين. بعض المرضي تحدثوا عن خيبة أملهم من عدم فحصهم من قبل أطباء بعد انتظار دام أسابيع.

المفارقة أن إضراب أعوان الصحة وتذمر المرضي من “الحرمان من العلاج” يتزامن مع إعلان تونس رسمياً سيطرتها على وباء كورونا، ما يٌعتبر إنجازاً صحياً لتونس رغم قلة الإمكانيات.

وتجمّع النقابيون التابعون لاتحاد الشغل من الإطارات الطبية وشبه الطبية أمام مقرّ وزارة الصحّة بباب سعدون الخميس مرددين شعارات عبّرت عن غضبهم من سلطة الإشراف مطالبين وزير الصحّة بالاستقالة.

وأعلن الكاتب العام للجامعة العامة للصحة عثمان الجبالي الشروع في تحركات تصعيدية بداية من  الاثنين المقبل باعتصامات أعوان وإطارات الصحة داخل إدارات المستشفيات بمختلف جهات البلاد.

---------------------------------------------------
مصدر الخبر الاصلي موقع : بوابة تونس

0 تعليق