الاخبار اليوم - أصحاب فصيلة الدم A الأكثر إصابة بـ كورونا..وO الأشد مقاومة للفيروس

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

موقع الوحدة الاخباري نقدم لكم اخر المستجدات على الساحة العربية والعالمية واخر الاخبار لحظة وقوعها اخر الاخبار الرياضية والعربية والعالمية والاخبار المنوعة كما ونقدم لكم حصادنا الاخباري لجميع الدول العربية

منذ تفشي جائحة فيروس كورونا المستجد "كوفيد -19" ، يبحث العلماء عن أدلة حول سبب تأثر بعض الأشخاص أكثر من غيرهم، ولكن الآن يدعي فريق من الخبراء أن لديهم الجواب وهو يتعلق بفصيلة الدم.

عقد علماء من دول مختلفة مقارنات بين جينات آلاف المرضى الذين ثبتت إصابتهم بالفيروس، ووجدوا أن أولئك الذين لديهم دم من النوع A كانوا أكثر عرضة للإصابة بحالة مرضية شديدة بينما كان الأشخاص المصابون بالنوع O أقل عرضة.

وقارنت الدراسة حوالي 2000 مريض يعانون من كورونا فيروس بدرجة حادة إلى عدة آلاف من الأشخاص الآخرين الذين كانوا بصحة جيدة أو لديهم أعراض خفيفة أو ليس لديهم أعراض، بحسب ما نشرت صحيفة "ذا صن" البريطانية. 

ربط باحثون من إيطاليا وإسبانيا والدنمارك وألمانيا ودول أوروبية أخرى الاختلافات في ستة جينات لاحتمال الإصابة بمرض شديد، وشمل ذلك البعض الذي يمكن أن يكون له دور في مدى تعرض الأشخاص للفيروس، كما ربطوا فصائل الدم بالمخاطر المحتملة.

ولكن التقرير  الذي نشر في مجلة نيو إنجلاند الطبية ، لا يثبت وجود صلة لنوع الدم، بالإضافة إلى علماء آخرين حثوا على الحذر ، محذرين من أن الدليل على دور فصيلة الدم مؤقت، ومع ذلك  فإنه يؤكد تقريرًا سابقًا من الصين حول هذا الارتباط.

وقال الدكتور "إريك توبول" رئيس معهد سكريبس لأبحاث الترجمة في سان دييجو: 'إنها ليست إشارة كافية للتأكد،  وأن معظم الدراسات الجينية مثل هذه أكبر بكثير، لذلك سيكون من المهم معرفة ما إذا كان العلماء الآخرون يمكنهم النظر إلى مجموعات أخرى من المرضى لمعرفة ما إذا كانوا سيجدون نفس الروابط.

يحاول العديد من الباحثين فهم سبب إصابة بعض الأشخاص بالفيروس المستجد مرضًا شديدًا والبعض الآخر أقل خطورة، ولكن يبدو أن التقدم في السن أو الذكر يزيد من المخاطر ، وكان العلماء ينظرون إلى الجينات كعامل اضافى آخر محتمل يؤثر على شدة المرض.

هناك أربعة أنواع رئيسية من الدم A و B و AB و O، وقالت الدكتورة ماري هورويتز ، الرئيسة العلمية لمركز أبحاث الدم والزرع في النخاع الدولي: "يتم تحديدها بواسطة البروتينات الموجودة على سطح خلايا الدم الحمراء".

وأوضحت أن الأشخاص من فصيلة دم O هم أكثر قدرة على التعرف على بروتينات معينة على أنها أجنبية ، والتي قد تمتد إلى البروتينات الموجودة على أسطح الفيروسات.

وقالت إنه خلال تفشي مرض السارس وهو يرجع لسلالة فيروس كورونا الذي تسبب في الوباء الحالي ، "لوحظ أن الأشخاص من فصيلة الدم O كانوا أقل عرضة للإصابة بمرض شديد".

موقع الوحدة الاخباري نقدم لكم اخر المستجدات على الساحة العربية والعالمية واخر الاخبار لحظة وقوعها اخر الاخبار الرياضية والعربية والعالمية والاخبار المنوعة كما ونقدم لكم حصادنا الاخباري لجميع الدول العربية

---------------------------------------------------
مصدر الخبر الاصلي موقع : صدى البلد

أخبار ذات صلة

0 تعليق