الاخبار اليوم - أنباء سارة.. أجسام البشر تقاوم فيروس كورونا

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

موقع الوحدة الاخباري نقدم لكم اخر المستجدات على الساحة العربية والعالمية واخر الاخبار لحظة وقوعها اخر الاخبار الرياضية والعربية والعالمية والاخبار المنوعة كما ونقدم لكم حصادنا الاخباري لجميع الدول العربية

تطورات دائمة تجرى في أزمة فيروس كورونا المستجد، آخرها ما أفصح عنه علماء بأن مستويات المناعة العامة من "كوفيد - 19"  أعلى مرتين مما كان يعتقد لأول مرة بعد بحث جديد درس الطريقة التي تقاوم بها أجسامنا المرض.

قد يعني ذلك أن ثلث الأشخاص الأصحاء الذين لا يظهرون أي أعراض "كوفيد -19" لديهم مستوى من المناعة، ومع ذلك ، فإن دليل الحصانة لا يأتي من الأجسام المضادة الأساسية التي يتحدث عنها العلماء.

أثبتت محاولات قياس الحصانة في الجمهور أنها غير موثوقة في الغالب حتى الآن ، بسبب التركيز على الأجسام المضادة، بحسب ما نشرت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية,

لكن دراسة جديدة أجراها معهد كارولينسكا في السويد ، أوضحت أن لديها بيانات تشير إلى أن مستويات المناعة أعلى مرتين من التقديرات الحالية، وبالإضافة إلى البحث في الأجسام المضادة ، فحص الباحثون مستويات الخلايا التائية ، وهي نوع من خلايا الدم البيضاء التي تساعد جهاز المناعة على محاربة الفيروسات.

تشير البيانات إلى أن 30 في المائة من المتبرعين بالدم الصحي الذين تم دراستهم وجد أنهم طوروا مناعة الخلايا التائية، لتصبح ضعف تلك الموجودة مع الأجسام المضادة.

ومع ذلك ، فإنه من غير المعروف ما هو مستوى الحصانة المعطاة من خلال استجابة الخلايا التائية ، على الرغم من أنه يعتقد أن الأجسام المضادة تستمر فقط من ثلاثة إلى ستة أشهر.

فيما يشير أخذ عينات المناعة إلى أن حوالي 7 في المائة من الأشخاص في إنجلترا طوروا أجسامًا مضادة ، وترتفع إلى 17 في المائة في لندن ، ولكن هذا قد يكون أعلى بسبب الخلايا التائية.

لكن العلماء متحمسون بشكل متزايد للدور الذي تلعبه الخلايا التائية ، لأنهم يعتقدون أنه قد يفسر لماذا تبدو بعض المجموعات وخاصة الأطفال أكثر حصانة ضد الفيروس المستجد.

قال "ماركوس بوغرت" الأستاذ المساعد في معهد كارولينسكا: "هذا يعني أننا نتوصل للأشخاص الذين لديهم نوع من الحصانة، ومعرفة ما إذا كان هذا يعني أن هؤلاء الأفراد محميون تمامًا ، أو إذا كانوا سيصابون بمرض أخف أو بدون أعراض في المستقبل ، فمن الصعب القول".

وأضاف المؤلف المشارك في الدراسة البروفيسور "هانز جوستاف ليونججرن"أن النتيجة جيدة جدًا من منظور الصحة العامة.

موقع الوحدة الاخباري نقدم لكم اخر المستجدات على الساحة العربية والعالمية واخر الاخبار لحظة وقوعها اخر الاخبار الرياضية والعربية والعالمية والاخبار المنوعة كما ونقدم لكم حصادنا الاخباري لجميع الدول العربية

---------------------------------------------------
مصدر الخبر الاصلي موقع : صدى البلد

0 تعليق