نائب لبناني يعتزم الاستقالة ويدعو عون إلى الرحيل

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

جي بي سي نيوز :- أعلن النائب اللبناني، مروان حمادة، اعتزامه الاستقالة من مجلس النواب، الأربعاء، ودعا الرئيس ميشال عون إلى الاستقالة، على خلفية انفجار ضخم وقع في العاصمة بيروت الثلاثاء.

وتسبب انفجار في مرفأ بيروت بسقوط  أكثر من 73 قتيلاً و3500 جريحاً ، بجانب أضرار مادية هائلة في أحياء عديدة بالعاصمة وضواحيها، وفق وزير الصحة، حمد حسن، ومراسل الأناضول.

وقال حمادة، وهو نائب عن حزب "اللقاء الديمقرا‎طي"، في تصريح لقناة MTV اللبنانية: سأقدم استقالتي من مجلس النواب غدا (الأربعاء)، "لأنني لا أريد أن يكون لي أي علاقة مع هذا الحكم".

ورأى أن أوّل "شخص يجب أن يستقيل هو رئيس الجمهورية (ميشال عون)".

وأضاف: "ما فينا نبقى عم (لا يمكننا أن نظل) نتفرّج على هيك (مثل هذا الـ) حكم ونضل (نظل) ساكتين".

وتأثرت بالانفجار الشديد أحياء عديدة في بيروت وضواحيها، حيث تضررت سيارات وممتلكات أخرى خاصة وعامة، بينها قصر الرئاسة ومبنى الحكومة ومطار رفيق الحريري الدولي وسفارتا روسيا وكازخستان ومبنى جريدة "النهار" ومنزل سعد الحريري.

وبعد تفقده موقع الانفجار، قال المدير العام للأمن العام، اللواء عباس إبراهيم، في تصريح صحفي، إن ما انفجرت في أحد مستودعات المرفأ هي "مواد شديدة الانفجار، ولا أستطيع استباق التحقيقات".

وأعلن رئيس الحكومة، حسان دياب، الأربعاء، يوم حداد وطني، ووعد بأن يدفع المسؤولون عن هذه الكارثة الثمن، وناشد "الدول الشقيقة والصديقة" مساعدة "لبنان المنكوب".

ويأتي الانفجار في وقت تترقب فيه الأوساط اللبنانية والعربية والدولية صدور حكم المحكمة الدولية الخاصة بلبنان، الجمعة.

وهذه المحكمة مختصة بقضية اغتيال رئيس الوزراء اللبناني الأسبق، رفيق الحريري، في تفجير ضخم استهدف موكبه، وسط بيروت، في 14 فبراير/ شباط 2005.

ويزيد انفجار الثلاثاء من أوجاع بلد يعاني، منذ أشهر، من أزمة اقتصادية قاسية واستقطاب سياسي حاد، في مشهد تتداخل فيه أطراف إقليمية ودولية.

الاناضول 

---------------------------------------------------
مصدر الخبر الاصلي موقع : جي بي سي نيوز

أخبار ذات صلة

0 تعليق