العالم العربي اليوم تونس تحظر التجول في بن قردان وتغلق المعابر الحدودية مع ليبيا

0 تعليق 2 ارسل لصديق نسخة للطباعة

الثلاثاء - 29 جمادى الأولى 1437 هـ - 08 مارس 2016 مـ رقم العدد [13615]

قررت السلطات التونسية غلق المعبرين الحدوديين برأس الجدير، والذهيبة وازن اللذين يربطانها مع ليبيا المجاورة بعد تعرض منطقتي الحرس والأمن الوطنيين وثكنة الجيش الوطني ببن قردان صباح أمس إلى هجوم إرهابي عنيف خلف أعلى حصيلة على مستوى القتلى في صفوف العناصر الإرهابية والمواطنين.
وعلى الفور فرضت وزارة الداخلية التونسية حظر التجول في منطقة بن قردان على الأشخاص والعربات بداية من مساء أمس وذلك من الساعة السابعة مساء إلى الساعة الخامسة صباحا. وأغلقت منافذ الدخول إلى مدينة بن قردان وإلى جزيرة جربة المجاورة وهي منطقة سياحية تقطنها طائفة هامة من اليهود ومنعت الدخول إليهما.
وأدى الهجوم الإرهابي وفق حصيلة أولية إلى القضاء على أكثر من 33 عنصرا إرهابيا والقبض على 7 آخرين، كما قتل أكثر من عشرة تونسيين من بينهم ستة عسكريين وقتل رئيس فرقة مكافحة الإرهاب في بن قردان وقد هاجمته العناصر الإرهابية فجرا في منزله ووسط عائلته.
وخوفا من ارتفاع حصيلة القتلى في صفوف المواطنين، دعت وزارتا الداخلية والدفاع كافة سكان منطقة بن قردان إلى ملازمة المنازل والحذر والهدوء في انتظار انتهاء المواجهات.
وتحول الرئيس التونسي الباجي قائد السبسي بعد ظهر أمس، إلى مركز العمليات في ثكنة الحرس الوطني بالعوينة وسط العاصمة التونسية، وتابع آخر تطورات المواجهات مع العناصر الإرهابية، ووجه لسكان الجنوب رسالة عبر أمواج إذاعة تطاوين (جنوب شرق) أكد لهم من خلالها أنهم الدرع الحقيقي لمواجهة العناصر الإرهابية. وعلق على الأحداث الإرهابية بقوله «إن الهمجية قادمة من هناك» في إشارة إلى العناصر الإرهابية المنتشرة في ليبيا المجاورة، وهو ما دعاه إلى غلق الحدود البرية معها.
وعقدت حركة النهضة مؤتمرا صحافيا أمس قال خلاله راشد الغنوشي رئيس الحزب بأن صمود قوات الأمن والجيش أفشل مخطط المجموعات الإرهابية. وأشار إلى أن عدد الإرهابيين كان كبيرا ولكنهم فشلوا في محاولتهم وانكسروا على حد تعبيره.
وانتشرت تشكيلات عسكرية وأمنية مكثفة بمدينة بن قردان لملاحقة وتعقب العناصر المحتمل مشاركتها في العملية وتأمين مداخل المدينة بقوات عسكرية وأمنية مشتركة، وتكثيف الدوريات الجوية على كامل المناطق الجنوبية الشرقية خشية أن تكون العناصر الإرهابية المهاجمة مدعومة بأخرى ما تزال في المناطق الصحراوية الوعرة. وبعد منتصف نهار أمس ذكرت مصادر أمنية أن المواجهات تحولت إلى منطقة العامرية التي تبعد نحو 8 كلم خارج مدينة بن قردان، وهو ما يرجح اتساع رقعة المواجهات مع العناصر الإرهابية التي تحصن البعض منها في منازل مهجورة.
واتصل الحبيب الصيد رئيس الحكومة بالباجي قائد السبسي رئيس الجمهورية ومحمد الناصر رئيس مجلس نواب الشعب (البرلمان) لإحاطتهما علما بالمستجدات وللتشاور حول الإجراءات الملائمة لمزيد تأمين المناطق الحدودية الجنوبية الشرقية والتصدي الناجع للمخاطر المحدقة بسلامة التراب التونسي وأمن المواطنين والوطن بحسب بلاغ لرئاسة الحكومة.
وانتقل وزيرا الدفاع والداخلية إلى مدينة بن قردان لمتابعة الوضع الأمني في المنطقة بتكليف من الحبيب الصيد رئيس الحكومة الذي عقد اجتماعا استثنائيا وعاجلا خصص لتقييم الوضع على إثر الهجوم الإرهابي والتطورات الحاصلة على الميدان.
وتوقفت الدروس في كافة المؤسسات التربوية وتوقفت كل الأنشطة الإدارية والاقتصادية، واقتصر وجود الناس على تجمعات قليلة خارج دائرة المعارك المسلحة وطلبت قوات الأمن والجيش من السكان البقاء في منازلهم وعدم المجازفة بالخروج إلى الشارع وتحولت المدينة إلى «ساحة حرب حقيقية تبادلت فيها قوات الأمن والجيش الهجمات المسلحة مع العناصر الإرهابية».
ووفق بلاغ مشترك لوزارتي الدفاع والداخلية، فقد تمكنت الوحدات الأمنية والعسكرية في حصيلة أولية من القضاء على أكثر من 33 عنصرا إرهابيا والقبض على 7 آخرين، كما قتل أكثر من عشرة تونسيين من بينهم ستة عسكريين بعد تعرض منطقتي الحرس والأمن الوطنيين وثكنة الجيش الوطني ببن قردان إلى هجمات متزامنة من قبل مجموعات إرهابية مسلحة، وقالت المصادر ذاتها بأنها «تعاملت معها بكل سرعة وتفادت وضعا أسوأ بكثير».
وأشار بلحسن الوسلاتي المتحدث باسم وزارة الدفاع التونسية، إلى تواصل مطاردة وتعقب هذه المجموعات الإرهابية من قبل وحدات مشتركة من الأمن والجيش والحرس، مع تأمين مداخل المدينة والنقاط الحساسة بمدينة بن قردان، وتكثيف الدوريات الجوية بالمنطقة وعلى مستوى الشريط الحدودي وغلق المعابر الحدودية برأس الجدير والذهيبة - وازن.
وكان تنظيم داعش قد توعد وحدات الأمن والجيش بالانتقام لمسها عناصر إرهابية قتلت في عملية مسلحة استباقية بنفس المدينة خلال الأسبوع الماضي. وأشارت تصريحات قيادات من هذا التنظيم إلى التخطيط لإقامة إمارة إسلامية في مدينة بن قردان، واعتبر خبراء في مجال الأمن أن هذا الهجوم قد يمثل تمهيدا لهذا المخطط الإرهابي.
وفي تعليقه على الأحداث الدامية التي عرفتها تونس، قال مازن الشريف خبير الجماعات الإرهابية، بأن هذا الهجوم يترجم التكتيك الجديد الذي أصبحت العناصر الإرهابية تفضله وهو يعتمد على حد قوله على الهجمات المباغتة للمنشآت الحكومية ومنازل التونسيين. وأشار إلى ضرورة استعداد قوات الأمن والجيش لما سماه «حرب الشوارع أو حروب استنزاف المؤسستين العسكرية والأمنية ونشر الخوف في قلوب التونسيين».
ووفق مصادر عليمة تحدثت إليها «الشرق الأوسط»، لم تتسلل المجموعة الإرهابية التي هاجمت ثكنتي الحرس والجيش الوطنيين في بن قردان من ليبيا المجاورة، بل من المرجح أن تكون من ضمن الخلايا الإرهابية النائمة في بن قردان. وأضافت المصادر ذاتها أن المواجهات مع العناصر الإرهابية جرت في مجموعة من الأحياء السكنية من بينها حي العامرية والخروبة وحسي زقروبة.
وكان انطلاق الهجوم الإرهابي في حدود الساعة الخامسة و15 دقيقة من فجر أمس حينما أفاق السكان على أصوات الرصاص المنطلق من كل مكان وأفادت بإصابة فتاة لا يزيد عمرها عن 12 سنة في المواجهات، كما قتل أستاذ تربية بدنية وهو يدافع عن عمه وهو أحد أعوان الأمن الذي هاجمته العناصر الإرهابية. واجتاحت صور الإرهابيين الذين تم القضاء عليهم يوم أمس مواقع التواصل الاجتماعي لتغص الصفحات التونسية بصور لعناصر الجيش التونسي وخلفهم القتلى من الإرهابيين، دليل تصميمهم على القضاء على تلك العناصر.

الخبر | العالم العربي اليوم تونس تحظر التجول في بن قردان وتغلق المعابر الحدودية مع ليبيا - يمكنك مشاهدة مصدر الخبر الاصلي من الرابط التالي وهو : الشرق الاوسط عالم عربي ويخلي موقع الوحدة عن مسؤوليته الكاملة عن محتوي اي خبر وانما تقع المسؤولية على الناشر الاصلي للخبر.

إخترنا لك

0 تعليق