الوحدة - الصدر يحذر السفارتين الاميركية والبريطانية

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة

اتهم الصدر حكومة نوري المالكي السابقة، بإدخال العراق وشعبه في أزمة

أكد زعيم التيار الصدري في العراق، مقتدى الصدر، الثلاثاء، أن أتباعه لن يقتحموا السفارات الغربية والعربية الموجودة في المنطقة الخضراء وسط بغداد، لكنه أنذر السفارتين الأميركية والبريطانية في الوقت ذاته.
وقال الصدر في بيان أصدره: "تناهى إلى مسامعي أن البعثات الدبلوماسية العربية والدولية والسفارات أجمع قد اعترتها بعض المخاوف من الاجتياح الشعبي للمنطقة الخضراء من حيث ان تواجدهم داخل هذه المنطقة".

وتابع:" من هنا صار لزاما على أن أبعث لهم أجمع لا سيما منها غير المحتل رسائل تطمين وسلام".

وأضاف:" إننا قوم لا نعتدي على ضيوفنا أبدا وأن الشعب إذا اختار دخول المنطقة الخضراء فلن يكون أي تعد عليهم (السفارات)، بل أن أي تعد عليهم سيكون تعد علينا ونحن نرفضه رفضا باتا وقاطعا".

وقال:" أما سفارات المحتل أعني السفارة الأميركية والبريطانية فقد بعثت لها رسالة من خلال الخطاب الأخير بأن عليها السكوت أو الانسحاب من تلك المنطقة، ففي حال تدخلهم بأي نوع سيعتبرون ضمن الفاسدين".

وكان الصدر دعا الجمعة إلى الإطاحة بما قال إنها" حكومة الفساد"، مهددا باقتحام المنطقة الخضراء إذا لم يتحرك رئيس الوزراء حيدر العبادي لمكافحة الفساد وتحقيق الإصلاح.

وفي اليوم ذاته احتشد فيه نحو 200 ألف شخص من أنصاره عند مدخل المنطقة الخضراء، مطالبين بمكافحة الفساد.

واتهم الصدر حكومة نوري المالكي السابقة، بإدخال العراق وشعبه في أزمة أمنية واقتصادية وسياسية خانقة، مطالبا تنحي أي مسؤول حكومي يرفض الاستماع لصوت الشعب.

وخرج الآلاف من أنصار التيار الصدري في تظاهرة وسط بغداد، مطالبين بإجراء اصلاحات حكومية شاملة، ومحاسبة المفسدين اللذين تسببوا في إهدار المال .

وفي وقت سابق من الشهر الجاري، الصدر، إلى تشكيل حكومة تكنوقراط بعيدة عن الحزبية.

وقال الصدر إن الحكومة الجديدة يجب أن تشمل الجميع، وهدد بالانسحاب من العملية السياسية، إذا لم ينفذ رئيس الوزراء حيدر العبادي، الإصلاحات، من بينها تطهير القضاء ومكافحة الفساد.

الخبر | الوحدة - الصدر يحذر السفارتين الاميركية والبريطانية - يمكنك مشاهدة مصدر الخبر الاصلي من الرابط التالي وهو : البوابة - ابراج ويخلي موقع الوحدة عن مسؤوليته الكاملة عن محتوي اي خبر وانما تقع المسؤولية على الناشر الاصلي للخبر.

إخترنا لك

0 تعليق