اخبار السودان اليوم يوم المرأة.. ليس أبلغ من هذه الشهادة الثلاثاء 8-3-2016

0 تعليق 2 ارسل لصديق نسخة للطباعة

(أتذكر يوماً، وأنا لا أزال صبيا في كوريا خلال فترة ما بعد الحرب، أنني سألت مَن حولي عن تقليدٍ أثار انتباهي: عندما يحين المخاض، تترك المرأة حذاءها عند العتبة، وتلتفت لترمقه بخوف شديد. ردّت أمي على سؤالي قائلة: “اِعلم أن تلك المرأة تتساءل عمّا إذا كانت ستبقى على قيد الحياة لتعود فترتدي حذاءها مرة أخرى”. لم تفارق تلك الذكرى مخيّلتي حتى بعد مرور أكثر من نصف قرن من الزمان. فخطر الموت لا يزال يحدق بالمرأة في المناطق الفقيرة من عالم اليوم في كل لحظة من لحظات المخاض، رغم أن وفيات الأمومة تندرج ضمن المخاطر العديدة التي يمكن تفاديها. وكثيراً ما تتعرّض الرضع من الإناث لممارسات تشويه الأعضاء التناسلية، وتتعرّض الفتيات للأذى وهن في طريقهن إلى المدرسة، وتغدو أجساد النساء حلبة قتال في غمرة الحروب. أما الأرامل، فيعشن منبوذات يعانين من ويلات الفقر.
ولا سبيل إلى معالجة هذه المشاكل إلاّ بتمكين المرأة لتصبح عنصرا فاعلا في عملية التغيير.
لقد دأبتُ على وضع هذه الفلسفة موضع التنفيذ في الأمم المتحدة منذ ما يزيد على تسع سنوات. فحطمنا الكثير من الحواجز الزجاجية حتى غدت الأرض التي نمشي عليها بساطاً من الشظايا المتناثرة. ونحن نعمل اليوم على تبديد ما يحمله الماضي من أفكار مسبقة وتحيّزات في سبيل تمكين المرأة من اختراق حدود جديدة.
وجرياً على هذا المنوال، قُمت بتعيين امرأة قائدة لقوات الأمم المتحدة لأول مرة على الإطلاق، وحرصت على كفالة تمثيل المرأة في المستويات العليا بمنظمتنا حتى بلغ تمثيلها نسبة غير مسبوقة. فصارت المرأة تتبوّأ اليوم مواقع قيادية في صميم مجالات السلام والأمن، التي كانت حكرا على الرجال في الماضي. فعندما قدِمتُ إلى الأمم المتحدة، لم تكن ثمّة أي امرأة تقود ولو بعثةً واحدة من بعثات السلام الميدانية، وسرعان ما صارت المرأة تدير دفّة زهاء الربع من بعثات الأمم المتحدة، وهي نسبةٌ لا تزال دون المستوى المنشود لكنها تمثل تحسنا كبيرا.. وبلغ عدد رسائل التعيين التي وقّعتُها لتعيين نساء في مناصب من رتبة أمين عام مساعد أو وكيل الأمين العام قرابة 150 رسالة. وكان بعضهن يتقلدن مناصب حكومية سامية ويتمتعن بسمعة دولية مرموقة، والبعض الآخر تبوّأن عند عودتهن إلى بلدهن مناصب قيادية. لقد ساعَدْنَني جميعا على إثبات حقيقة أن المرأة كثيرا ما تكون أفضل مرشح لشغل المنصب المتاح.)
لفتت نظري رسالة عممها الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون على العالم قاطبة بمناسبة يوم المرأة العالمي والذي يصادف الثامن من مارس من كل عام.. قد يقول قائل إن هذا الأمين العام له في كل يوم بل في كل مناسبة بيان أو خطاب أو توضيح.. فما الجديد..؟ أقول لهم إن الجديد هذه المرة يتمثل في عدة أوجه.. أبرزها أن خطاب كي مون قد بدأ بتجربة شخصية جدا.. مما يضفي عليها قدرا هائلا من الصدق.. ثم إن البيان قد فارق محطة الشجب والإدانة والوعود.. وفي واحدة من المرات النادرة حمل البيان إنجازات ملموسة ومحسوسة قدمها الأمين العام.. وأخيرا وآخرا.. فقد خص البيان مناسبة مهمة وهي يوم المرأة العالمي.. فلم أجد غير هذه الشهادة العالمية أقدمها للمرأة في عيدها.. مع تجديد التزامنا بأن نمضي منافحين عن حق المرأة في حياة كريمة تكون فيها المرأة سيدة نفسها.. وكل عام وأنتن بخير .

الخبر | اخبار السودان اليوم يوم المرأة.. ليس أبلغ من هذه الشهادة الثلاثاء 8-3-2016 - يمكنك مشاهدة مصدر الخبر الاصلي من الرابط التالي وهو : سودارس ويخلي موقع الوحدة عن مسؤوليته الكاملة عن محتوي اي خبر وانما تقع المسؤولية على الناشر الاصلي للخبر.

إخترنا لك

0 تعليق