اخبار اليمن اليوم إيران وحزب الله.. عندما يصبح الإرهاب إدماناً

0 تعليق 1 ارسل لصديق نسخة للطباعة

 لتصلك أخبار"اليمن السعيد"أولاً بأول اشترك بقناة الموقع على التليجرام انقرهنا

 

يشكل إعلان دول الخليج «حزب الله» منظمة إرهابية لتدخله المسلح في بلدان عربية بينها سورية واليمن والعراق، وموافقة مجلس وزراء الداخلية العرب على تصنيف الحزب إرهابيا، مرحلة صعبة وفاصلة في مستقبل الحزب الذي يعمل وكيلا إرهابيا لإيران في المنطقة. ربما يحكم الإجراء الخليجي والعربي على الحزب ودجاله الأول «حسن نصر الله» بأن يتحول إلى مجرد حزب سياسي شأن باقي الأحزاب اللبنانية، خصوصا مع تفعيل الإجراءات بحق المنتمين والممولين له. ربما لا يعلم البعض أن حزب الله هو حزب إيراني بامتياز، إذ إن البيان التأسيسي له والمعنون «من نحن وما هي هويتنا».. عرّف الحزب عن نفسه بقوله «إننا أبناء أمّة حزب الله التي نصر الله طليعتها في إيران، وأسست من جديد نواة دولة الإسلام المركزية في العالم، نلتزم بأوامر قيادة واحدة حكيمة عادلة تتمثل بالولي الفقيه».. ليس هذا فحسب، بل سبق أن عبّر قيادي في الحزب يدعى إبراهيم الأمين عن هذا التوجه عندما قال «نحن لا نقول إننا جزء من إيران، نحن إيران في لبنان، ولبنان في إيران». دعم نظام الملالي لوكيلهم في لبنان والمنطقة لم يتوقف، وتكفلت طهران بالدعم المالي الذي اعتبره مراقبون لبنانيون السبب الأول والرئيسي في جذب المقاتلين إلى صفوفه، بعدما بلغت الرواتب الشهرية للمقاتل 500 دولار أمريكي.

حزب الله تحول عبئا كارثيا على لبنان والمنطقة، اختطف القرار اللبناني، وأحال الدولة نهرا من النفايات، وتركها تغرق بلا رئيس منذ أكثر من 20 شهرا. حزب الله ودجاله الأول ليس كما يدعي رئيس الأركان العامة للقوات الإيرانية حسن فيروز آبادي زورا وبهتانا بأنه مصدر عزة للمسلمين، بل تحول إلى مصدر للإرهاب والقتل والخراب في لبنان وسورية اليمن والعراق، والشواهد على ذلك كثيرة.. وهذا هو شاهد من أهلها، الأمين العام السابق لحزب الله صبحي الطفيلي، يصف حزب الله بأنه أصبح «فصيلا صغيرا تابعا للدب الروسي»، داعيا إياه للانسحاب من سورية لتجنب تبعات الفتنة المذهبية على شيعة لبنان. قيمة القرار الخليجي كما يراها الباحث الدكتور محمد السعيد أنه وضع الحزب في عزلة إقليمية ودولية لا فكاك منها إلا بإعادة النظر في سياساته وتوجهاته وممارساته داخليا وخارجيا، ليس هذا فحسب، بل إن الإجراء الذي تأخر كثيرا سوف يقلص كثيرا من الدعم المالي الذي كان يتلقاه الحزب من مريديه وأتباعه العاملين في الخارج خصوصا في دول الخليج. خلاصة القول كما يقول السعيد إن الحزب يواجه مستقبلا مظلما بكل ما للكلمة من معنى.

الخبر | اخبار اليمن اليوم إيران وحزب الله.. عندما يصبح الإرهاب إدماناً - يمكنك مشاهدة مصدر الخبر الاصلي من الرابط التالي وهو : اليمن السعيد ويخلي موقع الوحدة عن مسؤوليته الكاملة عن محتوي اي خبر وانما تقع المسؤولية على الناشر الاصلي للخبر.

إخترنا لك

0 تعليق