اخبار اليمن اليوم صديق اليمنيين الدائم في السلم والحرب! (صور)

0 تعليق 11 ارسل لصديق نسخة للطباعة

 لتصلك أخبار"اليمن السعيد"أولاً بأول اشترك بقناة الموقع على التليجرام انقرهنا

 

 

 

 

على الرغم من أن الحرب الدائرة في اليمن والأوضاع الإقتصادية الصعبة التي يعيشها اليمنيون والحصار الذي تسبب في إختفاء العديد من البضائع والمنتجات المستوردة وتوقف المصانع المحلية وزيادة البطالة وعدم توفر كثير من ضرورات الحياة للناس، إلا أن القات لم يتأثر بأي من العوامل السابقة وظلت أسواقه منتعشة ليل نهار في جميع مدن وقرى اليمن.

 

لم تطل حزمات الأعواد الطرية الخضراء آثار الحرب الدائرة فهو النبتة المتوافرة بكثرة هذه الأيام وتحظى برواج كبير رغم الحالة الاقتصادية والظروف المعيشية الصعبة التي يعيشها اليمنيون منذ بدء الحرب حيث مازالت تنتشر في أسواق اليمن وتحظى بإقبال واسع بين المواطنين.

 

كما أن الحرب في اليمن لم تؤثر على رواج تعاطي القات، بل تزايد الطلب علية أكثر من السلع الأخرى، فتجار القات يدفعون مبالغ مالية للمسيطرين على النقاط الأمنية بمداخل المدن لتسهيل عبورهم ، الأمر الذي جعل القات يتحدى كل العقبات عبر بائعيه، ليصل إلى زبائنه حتى وان كان سعره باهضاً.

 

ويعتبر القات صديق اليمنيين الوحيد في زمن السلم والحرب ويعتمد عليه الناس لينسوا همومهم وأحزانهم من الأوضاع التي يعيشونها والصعوبات التي تمر بها البلاد، ويعتبره الكثيرون الصديق الوحيد والأنيس للشعب خلال الحرب.

 

ومن خلال جولة في أسواق القات في المدن اليمنية يتضح مدى إنتظام توفره في جميع الأوقات وبأنواع مختلفة حيث تكتظ الأسواق بالمتعاطين لها يومياً بحثاً عن أغصان خضراء يعتقدون أنها تساعدهم على نسيان ما يعانون منه جراء الأوضاع المتدهور في اليمن.

 

ويحتل القات المرتبة الثالثة أو الرابعة في الإنفاق، حتى مع استمرار الحرب في اليمن، وإغلاق الكثير من المحلات التجارية في المدن، إلا أن أسواق القات مازالت تضج بالباعة والعملاء الذين تربطهم به علاقة حميمة لا يمكن أن تتأثر بأي حال من الأحوال.

 

و يسمى القات "بالذهب الأخضر" نظراً إلى الأرباح المرتفعة التي يحققها مزارعو وبائعو القات في اليمن، على حساب متعاطيه من الفقراء الذين يستنزف منهم أكثر من 10% من دخلهم الشهري، بحسب آخر الدراسات. أما الآن فقد باتت وسيلة الهرب الوحيدة أمام الشباب اليمني المحاصر بالحرب وشبح البطالة المتصاعدة.

 

ويظل القات واحداً من الأشياء القليلة التي يمكن لليمنيين الاعتماد عليها لينسوا همومهم، فهو الصديق الوحيد للشعب اليمني، ورغم الحصار ما زال هو المسلي والأنيس الذي يحتاجه اليمنيون للتكيف مع الصعوبات ونسيان الهموم والآلام التي يعيشونها حتى ولو لساعات قليلة.

285976c346.jpg

460a67fe41.jpg

الخبر | اخبار اليمن اليوم صديق اليمنيين الدائم في السلم والحرب! (صور) - يمكنك مشاهدة مصدر الخبر الاصلي من الرابط التالي وهو : اليمن السعيد ويخلي موقع الوحدة عن مسؤوليته الكاملة عن محتوي اي خبر وانما تقع المسؤولية على الناشر الاصلي للخبر.

إخترنا لك

0 تعليق