اخبار اليمن اليوم الخميس 10 مارس 2016 حزب المؤتمر الشعبي يسعى إلى إنهاء هيمنة صالح ويجدد دعمه لـ«الشرعية»

0 تعليق 7 ارسل لصديق نسخة للطباعة

حزب المؤتمر الشعبي يسعى إلى إنهاء هيمنة صالح ويجدد دعمه لـ«الشرعية»

عدن - عرفات مدابش:

كشفت مصادر قيادية في حزب المؤتمر الشعبي العام الذي يتزعمه المخلوع علي عبد الله صالح٬ لـ«الشرق الأوسط» عن اقتراب موعد عقد اللقاء الموسع لقيادات الحزب٬ وهو اللقاء الذي سينظر في الوضع القيادي للحزب الذي بات مختطًفا بيد صالح وعدد محدود من القيادات الموالية له٬ وفًقا لتعبير بعض المراقبين السياسيين. وقالت المصادر إن اللقاء الموسع سوف يعقد في جمهورية مصر٬ وان السلطات المصرية وافقت على انعقاد اللقاء الموسع على الأراضي المصرية٬ لكن المصادر لم تعلن موعًدا محدًدا لانعقاد اللقاء٬ الذي تجري التحضيرات له بواسطة لجنة خاصة٬ من خلال سلسلة لقاءات.

وقال الشيخ سعود سعيد اليوسفي٬ نائب رئيس فرع حزب المؤتمر الشعبي العام في محافظة مأرب إن مواقف معظم قيادات وفروع الحزب في المحافظات٬وخصوًصا المحافظات المحررة والمحافظات الجنوبية والشرقية ومحافظات إقليم سبأ٬ إيجابية٬ عدا بعض المشايخ٬ مؤكًدا٬ في تصريحات لـ«الشرق الأوسط» أن مواقف معظم قيادات الحزب في المحافظات التي تخضع لسيطرة الميليشيات الحوثية٬ «مع الشرعية وضد الانقلاب٬ لكنهم لا يستطيعون التصريح بمواقفهم

في الوقت الراهن». وأشار اليوسفي إلى أن هناك اتصالات تجري على نطاق واسع بين قيادات حزب المؤتمر في اللجنة الدائمة (اللجنة المركزية) والقيادات التنفيذية المؤيدين للشرعية والمناوئين للانقلاب٬ وإلى أن التحضيرات أصبحت في مرحلة الإعداد لتوجيه الدعوات من قبل قيادة الحزب المكلفة٬ ممثلة في الدكتور أحمد عبيد بن دغر النائب الأول لرئيس الحزب.

وذكر القيادي في حزب المؤتمر سعود اليوسفي لـ«الشرق الأوسط» بعض النقاط التي تشكل جدولاً للأعمال في اللقاء المرتقب٬ ومنها «مناقشة قيام قيادة الحزب٬ ممثلة في الرئيس السابق علي عبد الله صالح وبعض أعضاء اللجنة العامة (المكتب السياسي) بالتحالف والتنسيق مع الميليشيات الحوثية٬ بصورة تخالف وتتعارض مع أهداف الميثاق الوطني»٬ إضافة إلى تشكيل أو انتخاب قيادة جديدة للحزب»٬ والتأكيد على أن القيادة٬ التي ستنتخب٬ هي التي ستمثل حزب المؤتمر الشعبي «على كل المستويات الداخلية والخارجية»٬ مشيًرا إلى أن ضمن القضايا التي ستبحث في اللقاء٬ موضوع «ضرورة تنفيذ قرارات مجلس الأمن بخصوص اليمن وإلزام الحوثيين بسحب ميليشياتهم وتسليم الأسلحة ومؤسسات الدولة»٬ إضافة إلى بحث «دور حزب المؤتمر وأعضاءه في جميع جبهات القتال»٬ وإلى قضايا سياسية وتنظيمية أخرى٬ في حين توقعت مصادر خاصة أن تثار٬ في اللقاء٬ قضية أموال واستثمارات الحزب٬ التي تقدر

بعشرات الملايين من الدولارات٬ والتي يعتقد أنها تحت تصرف صالح وعدد من المقربين منه٬ بشكل كامل.

وأشار القيادي اليوسفي إلى أن قيادات وكوادر في حزب المؤتمر الشعبي العام توجد في معظم جبهات القتال منذ بداية غزو الميليشيات للمحافظات اليمنية «ولنا الشرف بالوقوف في جبهات الشرف وشرف تقديم الكثير من (الشهداء) والجرحى»٬ وقال إن القيادات التي تتحرك وتنقل رسائل من الرئيس السابق علي عبد الله صالح إلى القبائل في محيط العاصمة صنعاء٬ لا تمثل حزب المؤتمر الشعبي العام٬ وإن معظم القبائل رفضت دعوات وطلبات صالح بالوقوف معه والتصدي لقوات الشرعية التي باتت تقترب من العاصمة صنعاء.

وأدى تحالف الرئيس المخلوع صالح مع الحوثيين في الانقلاب على الشرعية اليمنية ممثلة في الرئيس عبد ربه منصور هادي إلى انقسام وشرخ كبير وسط حزب المؤتمر٬ حيث غادرت الكثير من قيادات الحزب البلاد إلى الخارج وأعلنت تأييدها للشرعية٬ وهو التأييد ذاته الذي أبدته قيادات وكوادر في الحزب في كثير من المناطق اليمنية التي وجدت فيها الشرعية والمناطق المحررة حالًيا.

ويعد حزب المؤتمر الشعبي العام من أكبر الأحزاب اليمنية وقد تشكل مطلع ثمانينات القرن الماضي من تيارات سياسية مختلفة كانت تضم الإسلاميين واليساريين والليبراليين والقوميين. ووصف٬ حينها٬ بأنه مظلة للقوى السياسية اليمنية٬ غير أنه٬ وبعد قيام الوحدة اليمنية عام ٬1990 بين شطري البلاد الشمالي والجنوبي٬ وبالشراكة مع الحزب الاشتراكي اليمني الحاكم آنذاك في الجنوب٬ تحول إلى حزب أشبه بـ«الليبرالي»٬ بعد أن خرجت من عباءته التيارات السياسية الأخرى٬ عقب السماح بالتعددية السياسية في اليمن.

الخبر | اخبار اليمن اليوم الخميس 10 مارس 2016 حزب المؤتمر الشعبي يسعى إلى إنهاء هيمنة صالح ويجدد دعمه لـ«الشرعية» - يمكنك مشاهدة مصدر الخبر الاصلي من الرابط التالي وهو : التغيير نت ويخلي موقع الوحدة عن مسؤوليته الكاملة عن محتوي اي خبر وانما تقع المسؤولية على الناشر الاصلي للخبر.

إخترنا لك

0 تعليق