اخبار اليمن العاجلة مباشر اليوم اليوم العالمي للمرأة في صنعاء.. حفيدات بلقيس يدفعن أثمانا باهظة للحرية

0 تعليق 2 ارسل لصديق نسخة للطباعة

 

تدفع المرأة اليمنية أثمانا باهظة منذ انقلاب مليشيا الحوثي والمخلوع بصنعاء في سبتمبر 2014، ومصادرتها حقوق وحريات الرجل والمرأة على السواء.


فمن تخويف الطالبات في المدارس والجامعات والأسواق، إلى مداهمة البيوت واقتحامها ونهبها وترويع نسائها باختطاف ذويهن، مرورا باختطاف القياديات والناشطات والاعتداء على مسيراتهن وأنشطتهن، وليس انتهاء باستخدام فرق نسائية لتنفيذ كافة الأعمال التي يطلبها الحوثيون عبرهن. 


صباح 9 فبراير 2016 خرجت أسماء الصبري مستوى رابع كلية التربية جامعة صنعاء من اجتماع اللجنة التحضيرية لحفل تخرجها، لتفاجأ بطلق ناري من سلاح أحد أفراد الأمن الجامعي، يخترق ظهرها أثناء صعودها إلى سيارة أجرة كانت تنتظرها، وترقد حالياً في العناية المركزة. ويقول الأطباء إنها قد تصاب بالشلل الدائم بسبب اختراق الرصاصة عمودها الفقري.


يحدث ذلك بالرغم من عدم مضي أكثر من أسبوعين على مقتل الطالبة مرام أمام الجامعة اللبنانية بصنعاء في حادثة غامضة تسبب فيها مسلح حوثي، وبحسب شهود عيان فقد فارقت مرام الحياة بعد أيام.


وتعرضت بشرى الناشري شقيقة الناشط الإعلامي والمصور بوكالة سبأ نايف الناشري لإطلاق نار مباشر أثناء دخولها إلى منزلها برفقة والدتها في يناير الماضي، بل ورفضت إسعاف بشرى – أم لطفلين- في أي مستشفى حكومي.


في شارع الجزائر تعرضت الناشطة والإعلامية سمر الجرباني للضرب من قبل مسلحين يستقلان دراجة نارية في يناير الماضي أيضا، أحدهما حوثي تم الإفراج عنه في نفس الوقت الذي اقتاده فيه متطوع إلى قسم الشرطة القريب من المركز التجاري الليبي..


الاعتداءات لم تتوقف ولا السباب اللفظي والاعتداء الجسدي في أكثر من 50 وقفة احتجاجية لذوي المختطفين وعدد من الحركات الحقوقية النسائية.


أما والدة المختطف "وليد حمود" فتروي لدى قيامها بزيارة ابنها المختطف منذ أكثر من 4 أشهر عقب وقفة احتجاجية لأهالي المختطفين، ليرد عليها مسلح حوثي: "والله ما تشوفيه لو تموتي، أنتِي جيتي تتظاهري!!".


وبعد ساعات من الإذلال للمرأة الكبيرة في السن وسط حرارة الشمس سمح لها بدقائق.


حيث اقتحمت مليشيا الحوثي والمخلوع منزل هايل سعيد مرح بعد ان طوقته بخمسة اطقم برفقة شرطة نسائية. تقول زوجته "روعوا الأطفال ووالدت زوجي مقعدة من شدة المرض ولم تستطيع النهوض.


حيث أكدت أن النساء فتشن البيت كاملاً حتى علب الشاي والسكر وانهلن عليها بالسب والشتم واتهامها بأنها "داعشية"..


تضيف قائلة "قلبين البيت رأسا على عقب وخرجين بكل عنجهية وتكبر".


وذكر شاهد عيان ان شرطة نسائية مليشاوية اقتحمت منزل والدة أحد الشهداء وفتشته تفتيشا دقيقا وتطاولن عليها وعلى ابنها الشهيد بالسب ومحاوله اعتقال زوجها..


وأضاف مصدر آخر "اختطفوها مع ولدها الآخر الى قسم 26 سبتمبر ورفضوا الإفراج عن ولدها رغم ترجيها لهم وبقائها في السجن لوقت متأخر".


مصادر أخرى قالت إن المليشيات اقتحمت منزلا في وقت متاخر ليلا، وافزعت النساء فلم تفتح الزوجة لهم الباب لأنها كانت لوحدها في البيت، فاستعانوا بخمس نساء كن معهم وطرقن الباب بقوة ودخلن البيت فخافت منهن وصرخت عاليا، فيما هن قمن بتفيتش البيت!!.


وهكذا تواصل المليشيات اذلال واهانة امهات المختطفين وذويهم في الاقسام والنيابات والسجون. وكذلك تفتيش النساء بشكل مهين من الشرطة النسائية ورمي اقذر العبارات والكلام اثناء التفتيش وضربهن اثناء الاقتحام ورفع السلاح بوجوههن في حالة رفض التفتيش او مقاومتهن..

الخبر | اخبار اليمن العاجلة مباشر اليوم اليوم العالمي للمرأة في صنعاء.. حفيدات بلقيس يدفعن أثمانا باهظة للحرية - يمكنك مشاهدة مصدر الخبر الاصلي من الرابط التالي وهو : مؤسسة اليمن والخليج ويخلي موقع الوحدة عن مسؤوليته الكاملة عن محتوي اي خبر وانما تقع المسؤولية على الناشر الاصلي للخبر.

إخترنا لك

0 تعليق