اليمن اليوم عاجل " غُصص ألم جنوبية ! الأحد 13-3-2016"

0 تعليق 10 ارسل لصديق نسخة للطباعة

كم يحز في نفسي ويؤلمني أن يظل (جنوبنا) الحبيب تحت هيمنة العابثين وأيادي المخربين وسلطة وسطوة الفاسدين,كم يوجعني أن تظل دماء الأبرياء تُسفك, وأرواحهم تُزهق, وأجسادهم تُمزق, كم يؤلمني أن يُحيل (عبيد) الدرهم والدينار محافظاتنا ومدننا إلى مرتع خصب لللإرهاب والفوضى والعبثية, وساحة لتصفية الحسابات والثارات دون أن يحكمهم قانون أو يصدهم دستور أو يردعهم ضمير أو إنسانية.. يؤلمني جداً, بل ويبكيني أن نبحث عن الأمن والأمان والسكينة والطمأنينة ولانجدها, ونحن من دحر الحوثيون وبددهم ودمرهم ونكلهم, نحن من أذقناهم مُر الكؤوس وطعم العلقم, وعلمناهم أن (الجنوب) إرضاً وإنسان ليس لقمة (سائغة) أو طيراً يؤكل لحمه, وأننا لا نقبل بين جنباتنا مجوسي أو رافضي أو شيعي أو متسلط, وأننا نلفظ من مدننا ومحافظاتنا وأحشائنا كل دخيل مستبد مستعمر..
يؤسفني أن نبحث عن الرقي والإزدهار والتطور ولانجده ونحن من صنع المجد, ونحن من نسج خيوط فجر الحرية لدولة كانت على شفير الهلاك وحافة الضياع, وعلى أعتاب حرب مذهبية طائفية, صدّرها إلينا أحفاد (الخميني) وعبيده, ليغدوا البلد إحدى محمياتهم الحيوانية, ومتنفساتهم الشيطانية..
يحزنني أن ندافع عن شرعية ودولة وحكومة وهوية ووطن ونفديها بدمائنا وأرواحنا وأغلى ما نملك ونذود عنها بكل ما أوتينا من قوة ثم تتنكر لنا, وتُعرض عنا, ولا تسعى لصلاحنا أو إصلاح أحوالنا ومدننا ومحافظاتنا, بل نُقتل وهي تنظر إلينا, ونجوع وهي تأكل حد التخمة, ونتألم وهي ترقص طرباً على أناتنا, وتنتشي فرحاً على وقع آهاتنا..
يقتلني أن تدير الشرعية التي كانت بلا ( إشرعة ) وحكومتها لنا ظهرها, وتتجه صوب مدنا أخرى لتُصلح فيها ما أفسد العطار, وما دمرت الحرب, وتتركنا نحن نتخبط ونصارع الفوضى, ونبحث عن أنفسنا في (معمعة) ذلك الخراب الذي خلفته حربهم المفتعلة والتي واجهناها بصدورنا (العارية) , دون أن ننتظر مقابل أو ثمن..
يؤسفني أن يتناسى البعض تلك الدماء الزكية الطاهرة التي سُفكت من أجل أن نحيى بأمن وأمان, ونعيش بكرامة وحرية, ويتجهون للبحث عن مصالحهم وغاياتهم وأهدافهم وريالات بائسة هزيلة (لاتسمن ولاتغني من جوع), ويبيعون مبادئهم إن كان لهم (مبادئ) وأخلاق ووطنيتهم وهويتهم في سوق (النخاسة) وبثمنٍ بخسٍ وعرضٍ من الدنيا قليل..
يوجعني قهر الرجال من أفعال (أشباه) الرجال, وممن يمتطون (صهوة) النصر ويسرقون أمجاد الشرفاء, ويصنعون لأنفسهم نصرٌ زائف وامجادٍ هلامية, ومكانةٍ لم يكونوا ليصلوا إليها لولا تلك الدماء التي صدقت في جهادها وحربها ودفاعها, لا لشيء ولكن لانها خرجت لله أولاً ثم لتذود عن أرضها وعرضها, وليس ليأتي أشباه الرجال فيسرحون ويمرحون بعد أن فرش لهم الأبطال الأرض وروداً..

الخبر | اليمن اليوم عاجل " غُصص ألم جنوبية ! الأحد 13-3-2016" - يمكنك مشاهدة مصدر الخبر الاصلي من الرابط التالي وهو : سودارس ويخلي موقع الوحدة عن مسؤوليته الكاملة عن محتوي اي خبر وانما تقع المسؤولية على الناشر الاصلي للخبر.

إخترنا لك

0 تعليق