اخبار اخبار اليمن الاثنين 07 مارس 2016 ‏الصهاينة: جيش حزب الله أكبر وأقوى من جيوش 95 % من دول العالم

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة

 

صفعة شعبية عربية واسلامية تلقاها طابخي القرار الارهابي العنصري الصهيوني الواصف لحزب الله بالارهابي..هذه القيمة الحقيقة التي تسكن بقلوب الشعوب العربيه والاسلامية تجاه حزب الله ورجال حزب الله…فماذا كانت ردت فعل اعلام العدو الصهيوني العدو اللدود للامتين العربيه والاسلاميه.

دواعش الخليج اصبحوا محط سخرية شعوب العالم من تصنيفها لحزب الله منظمه ارهابية .فلا عقل ولاعلم ولا منطق ولاقانون يؤيد تصنيف حزب الله كمنظمة ارهابيه .حتى الصهاينة يسخرون ويضحكون من عبيدهم “صهاينة العرب” .

عندما يعترف عدوك بقوتك ويحترمك قوتك وكفاءتك ويشيد باحترافيتك ومستواك القتالي والعملياتي فليس دليل على انه يحبك او يؤيد تواجدك كقوة معاديه له تهدد وجوده بل يقول الحقيقة عنك لكي يستعد لك ويتحضر لمواجهتك .لانه يقول ذلك الاعتراف او الاشادة لانك تستحقها ولا تحتاج الى شهادته بل غصبا عنه يقول الحق فيك وعنك.

رغم اجرام الكيان الصهيوني رغم عنصريته رغم انه كيان ارهابي احتلالي سرطاني وتطرف عداءه التاريخي للعرب والمسلمين.رغم كل شيء الا انهم يعترفون بالحقيقة ويحترمون عدوهم الذي يخيفهم ويرعبهم ويرسخ الهزيمة في قلوبهم ويقولونها علانية بوسائل اعلامهم.

حيث وصل المحلللين العسكريين الصهاينه الى قناعه كامله والتي يتفق معهم كبار قادة جيش الكيان الصهيوني ان حزب الله يمتلك جيشا نظاميا قويا بمعنى الكلمة حيث كشف المحلل العسكري الصهيوني هرئيل أن إسرائيل ستضطر في الحرب الثالثة مع لبنان إلى ممارسة قوة لم يسبق لها مثيل، مشيراً إلى أن الغارات الجويّة العنيفة لن تكون كافية، الأمر الذي سيدفع بالجيش الصهيوني إلى القيام بعملية بريّة لـ«جباية الثمن» من خسارته أمام حزب الله. كذلك رجّح إمكانية أن تدرس الحكومة الإسرائيلية مسألة مهاجمة البنى التحتية المدنية للبنان، وذلك بهدف تسريع وقف إطلاق الصواريخ على إسرائيل.

وخلص إلى أن الجيش الإسرائيلي سيكون أمام مواجهة غير مسبوقة في أيٍ من حروبه الماضية، معتبراً أنه لهذا السبب بالتحديد على إسرائيل مواصلة الحفاظ على قوة ردعها في المنطقة وبالتالي تحييد الحرب.

المعلق العسكري في القناة العاشرة ألون بن دافيد، في “معاريف”، ان من يسمون حزب الله «تنظيماً إرهابياً» مخطئون، موضحاً “هذا تعريف مغلوط مهنياً وغير أخلاقي. إذ يملك حزب الله اليوم قدرة على توجيه ضربة أولية لإسرائيل بآلاف الصواريخ والمقذوفات الصاروخية في يوم واحد.. إنه جيش بكل معنى الكلمة”.

وأشار بن دافيد إلى أن حزب الله اللبناني هو التهديد العسكري الأهم على “إسرائيل”. وكتب أن هناك من يشبّه الحزب «يملك حالياً 41 ألف مقاتل نظامي، فضلاً عن كثيرين في قوته الاحتياطية، وكثير منهم ذوو خبرة قتالية في سوريا، ولديه قوة نارية أكبر وأقوى من 95 في المئة من دول العالم».

من جهته أشار المعلق العسكري لـ«هآرتس» عاموس هارئيل إلى تحسن قدرات «حزب الله» الحربية، بعد أن راكم تجربة قتالية عالية. فـ «حزب الله» شارك في سوريا للمرة الأولى في حرب، إلى جانب طائرات وقاذفات ودبابات وقدرات استخبارية متطورة.

ونعود للمحلل العسكري الصهيوني مجددا “هارئيل” حيث يقول إن «حزب الله» لا يملك طائرات، لكنه من جميع النواحي الأخرى لا تقل قدرته عن قدرات جيش بمستوى متوسط، إذ لديه 45 ألف مقاتل، منهم حوالي 21 ألفاً نظاميون، وأكثر من 100 ألف صاروخ، منها بضعة آلاف بمدى متوسط وبعيد، ومستوى دقتها في تحسن مستمر. وكان خطاب رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو، في الجمعية العامة للأمم المتحدة في تشرين الأول الماضي، قد أظهر أن «حزب الله» أفلح في تهريب وسائل قتالية متطورة من سوريا إلى لبنان، تشمل صواريخ ارض – ارض دقيقة وصواريخ مضادة للطائرات من طراز «أس إي 22» وصواريخ شاطئ – بحر من طراز «ياخونت». وهذا السلاح النوعي، إضافة إلى الخبرة التي اكتسبها في سوريا، وفرت للحزب استقلالية في مجالات حيوية، مثل حرب القوات الخاصة واستخدام الطائرات من دون طيار، بما في ذلك الطائرات الهجومية.

وأوضح هارئيل أن رئيس الأركان الأسبق أمنون شاحاك كان قد وصف حزب الله في منتصف التسعينيات أثناء تصاعد عملياته في الشريط الحدودي في جنوب لبنان، بأنه منظمة حرب العصابات (غوارية) وليس منظمة تخريبية أو خلايا إرهابية. وعلى خلفية الحرب السورية يعدّ الجيش الإسرائيلي نفسه لاعتبار أن الخصم اللبناني تحول إلى جيش بكل معنى الكلمة.

الخبر | اخبار اخبار اليمن الاثنين 07 مارس 2016 ‏الصهاينة: جيش حزب الله أكبر وأقوى من جيوش 95 % من دول العالم - يمكنك مشاهدة مصدر الخبر الاصلي من الرابط التالي وهو : حصاد اليوم ويخلي موقع الوحدة عن مسؤوليته الكاملة عن محتوي اي خبر وانما تقع المسؤولية على الناشر الاصلي للخبر.

إخترنا لك

0 تعليق