اليمن اليوم مباشر تفاصيل المواجهات مع الحوثيين على الحدود الجنوبية للمملكة

0 تعليق 3 ارسل لصديق نسخة للطباعة

استعرض قائد حرس الحدود السعودي بمنطقة عسير اللواء سفر بن أحمد الغامدي، في تصريحات لصحيفة «المدينة» السعودية، تفاصيل المواجهات مع مليشيا الحوثي وصالح على الحدود، والعمليات التي تنفذها قوات حرس الحدود لتأمين الحدود، وردع محاولات التسلل من قبل المليشيات.
وأشار الغامدي، إلى أن عملية تطوير الأنظمة والتسليح والتدريب مهمة مسترة في هذا القطاع وزادت منذ انطلاق عاصفة الحزم حيث انضم إلى تسليح حرس الحدود عدد كبير من الأسلحة النوعية وفق ما هو معمول به ووفق القانون الدولي لحماية الحدود سواء في حالة السلم أو الحرب.
وحول الوضح الحالي في الحدود، ومحاولات اختراقها من قبل الحوثيين، قال الغامدي: “حدودنا آمنة وعصية على الاختراق”، مشيرا إلى العمليات النوعية التي تقوم بها كافة القطاعات العسكرية من خلال عمليات استطلاع متقدمة أو معلومات استخباراتية يتم التعامل معها فورًا وبكفاءة عالية.
وقال: “إن هذا ما يجعل جميع تحركات المليشيات الحوثية وأعوان صالح مرصودة داخل الأراضي اليمنية باتجاه الحدود ومن ثم التعامل معها بكل دقة وذلك لحفظ الحدود وردع كل من يحاول المساس بأمن وسلامة الوطن، لافتا إلى ان عمليات التسلل والتهريب على الحدود لا تشكل 1% مما كانت عليه قبل عاصفة الحزم”.
وقال بأن أفراد حرس الحدود السعودي، يخوضون معارك يومية على الشريط الحدودي من خلال التصدي لهجمات العدو الذي يغلب عليها العبثية فهم يقومون بإطلاق الصواريخ الحرارية الموجهة والهاون والقناصة”، مضيفا: “لكن ولله الحمد نحن قادرون على رصد تحركات العدو داخل الاراضي اليمنية من خلال العمليات الاستباقية وتدميره قبل الوصول الى حدودنا ويتكبد العدو خسائر كبيرة سواء بشرية أو في المعدات والعتاد وقواتنا تقوم على طول الشريط الحدودي برصد والمراقبة والمتابعة ومن ثم التعامل مع الأهداف بكل دقة من خلال سلاح المدفعية او الاشتباك المباشر أو عن طريق الطيران ولله الحمد نملك من القدرة والكفاءة ما يمكننا من التصدي للعدو وذلك بفضل الله ثم بما وفرته حكومة سيدي خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين وسمو ولي ولي العهد والذين يسارعون الى تلبية كل ما تحتاجه أرض المعارك وما يعزز من قدرة وكفاءة جنودنا البواسل ومن موقعي هذا أقول لجميع المواطنين اطمئنوا فحدودنا آمنة ولن يتمكن العدو من اختراقها بفضل الله ثم بشجاعة وتضحيات جنودنا على الثغور”.
وأكد أن وحدات المدفعية أو طيران الجيش أو القوات الجوية الملكية السعودية تقوم بتدمير العدو قبل وصوله إلى الحدود السعودية.
وأشار اللواء الغامدي إلى ان المليشيات الحوثية تعمد الى توزيع عناصرها عبر مجاميع صغيرة وهذه المجاميع عند نقطة معينة تفترق لتكون مجموعات صغيرة تختبئ في الكهوف والصخور الكبيرة مستغلة التضاريس الوعرة في المنطقة ولكن ولله الحمد يتم رصد هذه المجاميع قبل توزعها وقبل خروجها من الحدود اليمنية ومن ثم استهدافها.
وأضاف بأن عمليات التسلل والتهريب على الحدود لا تشكل 1% مما كانت عليه قبل عاصفة الحزم، لافتا إلى أن حرس الحدود يتعاملون مع المتسللين والمهربين في مسرح العمليات كعدو ويتم التعامل معه على الفور فلا مجال للتهريب أو التسلل.
وقال اللواء الغامدي:” وإذا ما نظرنا إلى إحصائية عام 1435هـ وقارناها بإحصائيات عام 1436هـ يتبين بوضوح أن العمليات القائمة على الحدود قضت على التسلل والتهريب بشكل كبير وخصوصًا بعد انتهاء عاصفة الحزم وبداية إعادة الأمل وعمليات التهريب المضبوطة غالبًا ما تتم من خلال وضعها في مواقع بعيدة عن مسرح العمليات على الحدود او تكون محملة على ظهور الحيوانات ويتم ضبطها ومن ثم تحويلها الى جهات الاختصاص”.
وأوضح أنه ومن خلال السيطرة على الحدود بشكل كامل في القطاع البري عمد المهربون إلى التهريب عن طريق البحر، لافتا إلى أنه تم ضبط عدد من القوارب المستخدمة للصيد وهي تحاول تهريب الممنوعات والمخدرات، كما أشار إلى أن هناك خطط أمنية محكمة ومراقبة صارمة داخل مياهنا الاقليمية.
وتحدث الغامدي، عن دور التقنيات الالكترونية والكاميرات الحرارية التي تستخدمها قوات الحرس السعودي، على الحدود، مشيرا إلى أنه حاليا يجري التعامل مع جميع الظروف بكل كفاءة واقتدار من خلال الكاميرات الحرارية حيث تم تطويع طبيعة والتضاريس لتكون أكثر فعالية من خلال عدة خطط ووضع تلك الكاميرات في مواقع تتمكن من خلالها رصد جميع تحركات العدو بالإضافة إلى أحدث المناظير النهارية.
وأضاف: “إنه رغم محاولات العدو الاختباء داخل الكهوف الا اننا نستخدم خططا بديلة قادرة على استخراجه من جحوره وكهوفه واستهدافه ورجالنا على قدرات عالية على التعامل مع جميع الاهداف وفي جميع الظروف والعدو ينهار أمام بسالة وجاهزية رجالنا الأشاوس”.
وعن مدى جاهزية قوات حرس الحدود لأداء دورها بكفاءة وفاعلية قال اللواء الغامدي: “إن قطاع حرس الحدود كغيره من القطاعات يحظى بتطور كبير في ظل متابعة وتوجيه واهتمام صاحب السمو الملكي الامير محمد بن نايف ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية والزيارات المتكررة لمدير عام حرس الحدود اللواء بحري عواد بن عيد البلوي الذي يقف باستمرار على متطلبات الجهاز ولا يألوا جهدًا في الرفع بكل ما يتطلبه رجال وجهاز حرس الحدود سواء من خلال التسليح والمعدات والدورات التدريبية لرفع جاهزية وكفاءة القدرات وقد انضم الى قطاع حرس الحدود بمنطقة عسير العديد من العربات المصفحة والمركبات المصفحة التي توفر حماية اضافية بعد الله لجنودنا البواسل كما تم دعم القطاع بتسليح كبير من خلال الاسلحة الخفيفة وقاذفات الار بي جي والقناصات فائقة الدقة وكل ما يتم الرفع به يلبى في الحال وهذا بدعم من قيادتنا الرشيدة”.
وعن العمل داخل منظومة مشتركة وفعاليتها قال اللواء الغامدي العمل المشترك يكسبك التطور والفعالية الاكبر ونحن نعمل منذ بداية عاصفة الحزم داخل منظومة مشتركة من خلال غرفة عمليات مشتركة تضم القوات العسكرية وقوات حرس الحدود وقوات الحرس الوطني حيث تدير العملية القوات العسكرية عبر خطط عسكرية محكمة ونتولى مع باقي القطاعات تنفيذها بكل دقة وهناك اجتماعات يومية لتقييم العمل وإعداد الخطط العسكرية المتغيرة حسب الموقف وقد اثبت العمل المشترك جديته وفعاليته داخل منظومة متكاملة ومتناغمة من خلال تمرير المعلومات واستقبالها وتحليلها والتعامل معها وكل هذا يتم خلال وقت وجيز كما ان العمل المشترك يكسب الجميع الخبرة والتعامل مع المواقف المستجدة بكل حنكة واقتدار.

الخبر | اليمن اليوم مباشر تفاصيل المواجهات مع الحوثيين على الحدود الجنوبية للمملكة - يمكنك مشاهدة مصدر الخبر الاصلي من الرابط التالي وهو : بويمن ويخلي موقع الوحدة عن مسؤوليته الكاملة عن محتوي اي خبر وانما تقع المسؤولية على الناشر الاصلي للخبر.

إخترنا لك

0 تعليق