اخبار اليمن اليوم قصة السلاح الإيراني على الحدود السعودية العراقية

0 تعليق 9 ارسل لصديق نسخة للطباعة

قصة السلاح الإيراني على الحدود السعودية العراقية

 لتصلك أخبار"اليمن السعيد"أولاً بأول اشترك بقناة الموقع على التليجرام انقرهنا

 

 

«مغامرة» إيرانية جديدة في المنطقة بالتعاون مع ميليشيات الحشد الشعبي في العراق. هذه المرة على الحدود العراقية السعودية وما أثير عن تخزين الحرس الثوري أسلحة قرب الحدود في منطقة النخيب الحدودية.

ووفقا لصحيفة عكاظ قال شيخ مشايخ الأنبار وعشيرة البونمر نعيم الكعود إن تخزين السلاح الإيراني على الحدود مع السعودية أمر متوقع وليس بالمفاجأة خصوصا في ظل وجود الحشد الشعبي في هذه المناطق لذا هذه المعلومة ليست بجديدة على الساحة العراقية في ظل ما يعرف بمحاولات إيران لزعزعة أمن الخليج وبالدرجة الأولى المملكة العربية السعودية. ونحن نعلم بالتحركات الإيرانية على الحدود السعودية لكن العشائر للأسف الآن غير مؤهلة من حيث التسليح لردع هذه الميليشيات التي تنتشر على كافة الأراضي العراقية.

وقال الكعود – والذي تعتبر عشيرته «البونمر» (رأس الحربة) في مواجهة تنظيم داعش. إن التحركات الإيرانية على الحدود مع السعودية ارتفعت وتيرتها في الآونة الأخيرة، ولم يعد سرا أن إيران تريد أن يكون لها راع على كل المناطق الحدودية مع السعودية.

وأكد أن العشائر السنية لن تقبل بمثل هذا الأمر بكل تأكيد وتعتبر المساس بأمن المملكة خطا أحمر، سواء على مستوى العشائر السنية أو على المستوى الرسمي للحكومة العراقية، إلا أنه أوضح أن أذناب إيران في أجهزة الحكم لا توفر أية فرصة للإساءة إلى السعودية.

وتساءل ماذا يختلف الوضع العراقي عن الوضع اليمني، إيران وصلت إلى اليمن عبر الميليشيات الحوثية حاولت تهديد أمن السعودية وكذلك الأمر بالنسبة للعراق بات الحشد الشعبي الموالي لإيران على الحدود السعودية، معتبرا أن القوة العشائرية هي العامل المكافئ للحشد الشعبي، بعيدا عن الحالة الطائفية.

وكشف شيخ عشيرة البونمر عن وجود أكثر من 20 ألف مقاتل من العشائر جاهزين للتسلح ومحاربة الإرهاب تحت مظلة التحالف الدولي الذي تشارك فيه السعودية، لافتا إلى أن هذا العدد قابل للزيادة في حال توفر الغطاء السياسي والعسكري. مذكرا أن السعودية هي الدولة الوحيدة عربيا وإسلاميا يمكن أن تلتقي حولها كل القوى السنية في العراق لما يخدم الأمن والاستقرار في المنطقة.

بدوره، قال المتحدث الأمني باسم غرفة عمليات بغداد، زيد الأسدي أن ما تناقلته بعض وسائل الإعلام في الآونة الأخيرة من وجود سلاح إيراني على الحدود السعودية العراقية، مجرد «فرقعات إعلامية».

وأكد أن بلاده لا تسمح لأي دولة كانت سواء كانت إيران أو غيرها أن تتواجد على الحدود السعودية أو غيرها من حدود العراق.

وأقر الأسدي بوجود الحشد الشعبي على الحدود السعودية في بلدة النخيب، إلا أن وجوده يتعلق بقتال التنظيمات المتطرفة وعلى رأسها تنظيم داعش الإرهابي، معتبرا المساس بأمن وحدود المملكة العربية السعودية خطا أحمر وأن القيادات العراقية بكل أطيافها تشدد على مقاتلي الحشد عدم الاقتراب من حدود المملكة وحصر مهمتها في قتال داعش فقط.

وأوضح الأسدي أن وجود السلاح في منطقة النخيب، يأتي في إطار دعم العشائر التي تقاتل تنظيم داعش، لافتا إلى أن العديد من العشائر في هذه المنطقة لا يصلها سلاح وهي تناشد أكثر من مرة الحكومة العراقية لإمدادها بالسلاح لذا فإن وجود كميات معينة من السلاح لا يعني أنه عملية تخزين على الإطلاق.

وأضاف أن العراق يتلقى أسلحة من جميع الدول في إطار حربه ضد داعش وإن كان السلاح إيرانيا هذا لا يعني أن تكون بلادنا رهينة لإيران، متابعا:حتى إن كان السلاح سعوديا فالعراق مشرعة أبوابه للتعاون الأمني السعودي منذ هذه اللحظة.

ولم ينف الأسدي وجود آليات عسكرية مدرعة متطورة وأسلحة ثقيلة ومتوسطة وخفيفة في الصحراء المتاخمة للأراضي السعودية، إلا أنه أكد سيطرة القوى العراقية على هذه الأسلحة، مضيفا أن وجود مثل هذه الأسلحة أمر يحتاج إلى فهم الحالة العراقية التي أصبحت سوقا مليئة بالسلاح بسبب اندفاع الكل لمحاربة داعش.واعتبر المتحدث الرسمي باسم غرفة عمليات بغداد أن التهويل لما يجري على الحدود العراقية السعودية، يأتي في ظل الأجواء المشحونة وهو لا يخدم كلا البلدين، مؤكدا أن بلاده ترفض جملة وتفصيلا أن يكون العراق مسرحا للنيل من المملكة العربية السعودية أمنيا.

الخبير السياسي عطيان يوسف رد على الأسدي، بالقول إن هناك شهود عيان على تخزين السلاح الإيراني في منطقة النخيب، لافتا إلى أن هناك أدلة ملموسة سيتم الكشف عنها في الأيام القادمة عن تورط إيران في عمليات نقل وتخزين سلاح قرب الحدود السعودية العراقية.

وأكد وجود فرق خاصة من الحرس الثوري الإيراني في منطقة النخيب، مدججة بالسلاح تحت غطاء الحشد الشعبي العراقي، لافتا إلى أن إيران تحاول أن تسيطر على الحدود العراقية وإيذاء دول الجوار باعتبار الحدود من أهم القضايا السيادية لأية دولة.

الخبر | اخبار اليمن اليوم قصة السلاح الإيراني على الحدود السعودية العراقية - يمكنك مشاهدة مصدر الخبر الاصلي من الرابط التالي وهو : اليمن السعيد ويخلي موقع الوحدة عن مسؤوليته الكاملة عن محتوي اي خبر وانما تقع المسؤولية على الناشر الاصلي للخبر.

إخترنا لك

0 تعليق