عاجل

اخبار اليمن الان مباشر سفراء من «مجموعة الثماني» يثمنون جهود الإمارات في مكافحة الإرهاب

0 تعليق 3 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

صدى عدن / صحيفة الاتحاد

أكد سفراء من دول مجموعة الثماني لدى دولة الامارات العربية المتحدة دعم بلادهم لدور دولة الإمارات العربية المتحدة وجهودها في محاربة الإرهاب بمختلف السبل بداية من محاربة الأفكار الهدامة والمتطرفة التي تبذر الإرهاب بين الأجيال القادمة ومروراً بالتعاون مع دول العالم لنشر السلم وانتهاء بالجهود العسكرية من خلال قوات التحالف العربي الذي يعمل على مساندة الشرعية في اليمن ومحاربة إرهاب الحوثيين، مشيرين إلى أن دور دولة الإمارات تصدر المشهد خلال العقد الماضي إلا أنه بدأ منذ نحو نصف قرن من الزمن من تأسيس الدولة الأمر الذي جعلها شريكاً استراتيجياً في نشر الأمن والسلم الدوليين ومحاربة التطرف الذي ضرب العديد من عواصم منطقة الشرق الأوسط ووصل إلى أوروبا والغرب.

تضم مجموعة الدول الصناعية الثماني، الدول الصناعية الكبرى في العالم. وأعضاؤها هم: الولايات المتحدة الأميركية، اليابان، ألمانيا، روسيا الاتحادية، إيطاليا، المملكة المتحدة، فرنسا، وكندا. وتعد من الدول التي تسهم في صنع قرارات المجتمع الدولي على مختلف الصعد بدءاً من القرارات الاقتصادية والسياسية.

مشكلة عالمية

قال فيليب بارام السفير البريطاني لدى الدولة:«إن التطرف في كل أشكاله يهاجم القيم الأساسية التي تربط بيننا كمجتمع عالمي ويقوض جهودنا الرامية إلى بناء عالم أكثر تسامحاً. ونحن نبذل الكثير من الجهود للتعامل مع التهديد الذي يشكله التطرف والإرهاب على المملكة المتحدة. ولكننا ندرك أن المشكلة عالمية، لذلك نحن نعمل على الصعيد الدولي، بما في ذلك دولة الإمارات العربية المتحدة، لتعزيز الجهود المحلية لدينا».

وأضاف أن كلا من المملكة المتحدة والإمارات العربية المتحدة تعملان مع التحالف الدولي الذي يقاتل بنجاح تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام، عسكرياً وفكرياً. وقد أثبتت دولة الإمارات العربية المتحدة نفسها باعتبارها رائدة الفكر الدولي لمعالجة الأفكار المتطرفة عن طريق منظمتي«هداية» و«صواب»، وكلاهما حققتا استجابة فعالة لهذا التهديد.

وعن دور الإمارات في قوات التحالف باليمن، أوضح بارام قائلا:«إن المملكة المتحدة تدعم تدخل قوات التحالف العربي الذي تقوده المملكة العربية السعودية في اليمن، بحيث جاء هذا التدخل لإعادة الشرعية للرئيس اليمني «هادي» ولدحر العنف الذي يقوم به الحوثيون والقوات الموالية للرئيس السابق علي عبدالله صالح، كما أن هذه الجهود العسكرية قامت من أجل عودة الشرعية للحكومة اليمنية».

وأشار إلى أن الحل السياسي يعد أفضل الطرق لتحقيق استقرار على المدى البعيد لليمن وإنهاء الصراع، لذا فإن مفاوضات السلام يجب أن تكون على قمة الأولويات، حيث إن اليمن تعد واحدة من أسوأ الأزمات الإنسانية في العالم لإن أكثر من 80% من تعداد السكان يحتاجون للمساعدة، لافتاً إلى أن المملكة المتحدة من أكبر المانحين لأسوأ أزمة إنسانية، مؤكداً أن بلاده تقدر الدور المهم الذي تقوم به دولة الإمارات العربية المتحدة لتقديم المساعدات للشعب اليمني عن طريق المنظمات الإماراتية المختلفة مثل، مؤسسة خليفة للأعمال الإنسانية، وهيئة الهلال الأحمر الإماراتي.

الاستقرار في المنطقة

ويرى كانجي فوجيكي السفير الياباني أن السلام والاستقرار في منطقة الشرق الأوسط لا غنى عنهما بهدف توفير الأمن للمجتمع الدولي بما فيه اليابان، وقال: «إنني أدرك أن دولة الإمارات العربية المتحدة لديها تاريخ في الاستقرار والأمن والسلم ما يعد اسهاما بارزا لمحاولة فرض الاستقرار في منطقة الشرق الأوسط ليس فقط خلال العقد المنصرم بل أيضا عبر نصف قرن من الزمن بذلت خلاله الإمارات الكثير من أجل التسامح في المنطقة».

وعن الوضع في اليمن، قال فوجيكي: من قبل قيام العمليات العسكرية لقوات التحالف العربي، أدرك أنه كانت هناك ظروف وشيكة لردع تصاعد وتيرة العنف في الوقت الذي لم تكن الحكومة اليمنية قادرة فيه على قمع الأفعال المعادية للميليشيات الحوثي. وإنني متفهم أن دول مجلس التعاون الخليجي بما فيها الإمارات قد بذلوا قصارى جهدهم ومبعوثو الأمم المتحدة لاستمرار عملية التحول السياسي بمشاركة جميع الأطراف في اليمن، وأن اليابان تدعم كل هذه الجهود باستمرار.

اليابان والإمارات

وأعرب فوجيكي عن اهتمام بلاده بتقديم المزيد من الإسهامات لإحلال السلم والاستقرار في المنطقة، وأهم الدلائل على ذلك، الحوار الأول بين اليابان والإمارات بشأن قضايا الأمن والذي استضافته أبوظبي ديسمبر الماضي، والذي جمع بين رئيس الوزراء الياباني وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، والذي أسفر عن بيان مشترك بما يعمق علاقات الصداقة بين البلدين ويدعم مختلف الجهود.

ويرى الدكتور إكهارد ويلهلم لوبكيماير السفير الألماني لدى الدولة، أن الإرهاب والتنظيمات الإرهابية مثل «داعش» خطر عالمي حيث إن العالم أصبح قرية صغيرة، مشيرا الى أن الخطر على حياة الأفراد وعقولهم وكذلك علي أمن المجتمعات، مؤكداً أن هناك بعض البلدان والمناطق تعاني من الإرهاب أكثر من غيرها، لذلك لابد من استجابة عالمية لدحر الإرهاب واقتلاعه من جذوره بمختلف الطرق اقتصادياً واجتماعياً وسياسياً، وذلك على مختلف المستويات المحلية والإقليمية.

وقال لوبكيماير: «إنه لابد من وجود استراتيجية طويلة المدى مضادة للإرهاب وشاملة وتعمل على تطوير وتنمية المجتمع بأكمله من النواحي الاجتماعية ونشر ثقافة التسامح والأنظمة السياسية والحوكمة الرشيدة والاقتصاد المزدهر حيث إن كل هذه العوامل يمكن من خلالها مواجهة الفكر الإرهابي، لافتاً الى أن دولة الإمارات سلكت كل هذه السبل والطرق وأصبحت مكاناً آمناً في منطقة مضطربة وغير آمنة».

وأضاف «مثل ألمانيا، كانت الإمارات لاعباً رئيساً في التحالف الدولي المناهض لداعش الإرهابية ونحن كشركاء في هذا التحالف نقوم بنشر مجموعة من الأدوات تشمل الأساليب العسكرية.

تعاون وثيق مع الإمارات

وعلى صعيد اليمن، قال لوبكيماير:«إن هناك تعاوناً وثيقاً مع دولة الإمارات العربية المتحدة، ونحن أيضاً نشارك بنشاط للتوصل إلى تسوية سياسية للصراع في اليمن تحت رعاية الأمم المتحدة. وفي الآونة الأخيرة، عقد وزير الخارجية الألماني شتاينماير محادثات في أبوظبي مع صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وسمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية والتعاون الدولي، حول كيفية المضي قدماً بهذه العملية والتخفيف من معاناة الشعب اليمني.

ضرورة إيجاد نهج شامل لمحاربة الإرهاب

قال كانجي فوجيكي السفير الياباني «إن الإرهاب يهز منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا ويهدد المجتمع الدولي في واحدة من أهم القضايا التي يواجهها العالم اليوم، واعتقد أن مثل هذا الإرهاب والأعمال الوحشية التي يرتكبها المتشددون تعد معادية للقيم الإنسانية وضد أي تعاليم للأديان والمعتقدات»، مشيرا إلى أن الاستجابات العسكرية ضرورة لمواجهة الإرهاب المستشري، إلا أنه في الوقت نفسه لابد من إيجاد نهج شامل وحاسم لمحاربة الإرهاب. وإنه مهم لخلق بيئة تحمي المجتمعات من الإرهاب من خلال توفير بيئة آمنة وفرص العمل والتنمية، اضافة إلى أنه لا يمكن تجاهل التعليم. وأشار فوجيكي إلى أن الإجراءات المتخذة لمواجهة الإرهاب يجب أن تنفذ من منظور طويل الأجل وإرادة قوية لاجتثاث جذور الإرهاب، لافتا إلى أنه يتفق تماما مع الإجراءات والأساليب التي تنتهجها قيادة دولة الإمارات العربية العربية المتحدة في شأن محاربة الإرهاب.

الخبر | اخبار اليمن الان مباشر سفراء من «مجموعة الثماني» يثمنون جهود الإمارات في مكافحة الإرهاب - يمكنك مشاهدة مصدر الخبر الاصلي من الرابط التالي وهو : صدي عدن ويخلي موقع الوحدة عن مسؤوليته الكاملة عن محتوي اي خبر وانما تقع المسؤولية على الناشر الاصلي للخبر.

0 تعليق